21 مايو 2024 22:56 13 ذو القعدة 1445
بوابة الكلمة رئيس التحرير محمد خضر
اقتصاد

أهم تطورات الأسواق العالمية خلال الفترة من 12 مايو إلى 19 مايو 2023

بوابة الكلمة

ركزت الأسواق بشكل قوي على تطورات المفاوضات الجارية بشأن سقف الديون الأمريكية، والتي كانت مختلطة في الغالب. ففي منتصف الأسبوع، أشار كل من الرئيس بايدن ورئيس مجلس النواب مكارثي إلى أنه يمكن التوصل إلى اتفاق بحلول نهاية الأسبوع، وبعد فترة وجيزة، أوقف الجانبان المحادثات وصرحا أن هناك خلافات كبيرة حول الميزانية. وفي الوقت نفسه، كان الأسبوع مليئًا بتصريحات متحدثي بنك الاحتياطي الفيدرالي، والذي حذر معظمهم من أن خفض أسعار الفائدة لم تكن مطروحة للمناقشة لهذا العام وأن الاحتياطي الفيدرالي لا يزال بإمكانه رفع سعر الفائدة في اجتماع يونيو إذا لزم الأمر. تحدث رئيس الاحتياطي الفيدرالي باول يوم الجمعة حيث قال إنه على الرغم من أن الاضطرابات المصرفية قد تؤدي إلى اتخاذ مسار أقل حدة للسياسة النقدية، إلا أن هناك أدوات مختلفة للاستقرار المالي وأن قرار بنك الاحتياطي الفيدرالي في يونيو سوف يعتمد على البيانات الواردة. وكرد فعل على تشديد بنك الاحتياطي الفيدرالي للسياسة النقدية، قفز كل من عوائد سندات الخزانة والدولار. كما أنهت الأسهم العالمية والنفط الأسبوع على ارتفاع، حيث عزز التفاؤل بشأن مفاوضات سقف الديون في منتصف الأسبوع من معنويات المخاطرة. وفي الصين، جاءت بيانات كل من الإنتاج الصناعي ومبيعات التجزئة أقل من التوقعات، مما أثار المخاوف بشأن مسار التعافي الاقتصادي في البلاد، خاصة وأن البيانات الاقتصادية التي وردت خلال الأسبوع الماضي قدمت مفاجأة سلبية.

تحركات الأسواق

سوق السندات:

خسرت سندات الخزانة الأمريكية على مدار الأسبوع، حيث استقرت العوائد عند أعلى مستوى لها منذ 10 مارس الماضي، بعد أن نفى المتحدثون في بنك الاحتياطي الفيدرالي إمكانية خفض سعر الفائدة هذا العام، في حين أدت المخاوف بشأن سقف الديون الأمريكية إلى تزايد موجة البيع. زادت عوائد سندات الخزانة عبر جميع آجال الاستحقاق في كل يوم من أيام الأسبوع حيث أكد العديد من متحدثي بنك الاحتياطي الفيدرالي أن خفض سعر الفائدة هو أمر غير مرجح هذا العام وذكروا أن بنك الاحتياطي الفيدرالي لا يزال بإمكانه رفع سعر الفائدة مرة أخرى في الاجتماع المقبل إذا كان هناك حاجة لذلك، مما دفع المتداولين إلى زيادة تسعيرهم لرفع بنك الاحتياطي الفيدرالي لأسعار الفائدة. وفي الوقت نفسه، كان المتداولون يراقبون بحذر التطورات في مفاوضات سقف الديون، والتي أدت في النهاية إلى موجة بيع مكثفة حيث كانت الأسواق تشكك في احتمالية توصل الطرفين إلى اتفاق حول رفع سقف الديون بحلول نهاية هذا الأسبوع، مما يزيد من مخاطر تخلف الولايات المتحدة الأمريكية عن سداد التزاماتها. وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، أبرزت مفاجأة صعود مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي أن الاستهلاك في الولايات المتحدة يمكن أن يكون أفضل مما كان متوقعًا، مما أعطى سبباً قويا للاحتياطي الفيدرالي ليستمر في تشديد سياساته النقدية.

عملات الأسواق المتقدمة:

ارتفع مؤشر الدولار مقابل بعض العملات الأخرى، مرتفعا بنسبة 0.50% ليستقر عند أعلى مستوى له منذ نهاية مارس. ارتفعت العملة بعد أن جاءت بيانات مبيعات التجزئة الأمريكية قوية، حيث تلقت العملة دعماً على خلفية تفاؤل المستثمرين خلال منتصف الأسبوع بأن الحكومة الأمريكية سوف تتوصل إلى اتفاق بشأن سقف الديون وتتجنب التخلف عن السداد. علاوة على ذلك، جاءت مكاسب الدولار أيضًا مع استمرار المستثمرين في خفض توقعاتهم بشأن قيام الاحتياطي الفيدرالي بخفض أسعار الفائدة في هذا العام . مع ذلك، من الجدير بالذكر أن الدولار قلص مكاسبه الأسبوعية حيث انخفض خلال جلسة يوم الجمعة بعد أن قال رئيس مجلس النواب مكارثي أن محادثات سقف الديون "متوقفة" مع اقتراب عقارب الساعة. أما بالنسبة لليورو (-0.41%)، فقد أنهت العملة الأسبوع على انخفاض حيث جاءت بيانات التضخم في منطقة اليورو متماشية مع التوقعات، مما يشير إلى أن التضخم الأساسي قد بدأ في التراجع. ومع ذلك، قلصت العملة بعض خسائرها حيث كانت مدعومة بتوقعات المزيد من تشديد البنك المركزي لسياسته النقدية. استقر الجنيه الاسترليني (-0.10%) دون تغيير تقريبًا خلال الأسبوع. من ناحية أخرى، كان الين الياباني من بين أكبر الخاسرين خلال الأسبوع، مع صعود الدولار. ورغم ذلك، فإنه من الجدير بالذكر أن الين الياباني قلل من بعض الخسائر الأسبوعية يوم الجمعة على خلفية ضعف الدولار في هذا اليوم، ومع ارتفاع التضخم في البلاد، الذي صدر يوم الجمعة، إلى أعلى مستوى في ثلاثة أشهر عند 3.4% وتجاوز هدف بنك اليابان البالغ 2% للشهر الثالث ع…