25 يوليو 2024 13:28 18 محرّم 1446
بوابة الكلمة رئيس التحرير محمد خضر
مقالات

وداعاً أسد صحافة المعارضة

بوابة الكلمة

عرفت الكاتب هشام جاد منـذ أكثر من عشرين عامًا في جريدة الأحرار عندما اشتغلت بها منفـذاً للصفحات وتعاملت معه في معظم نجحاته حيث إنه أول من آمن بموهبتي في فن الإخراج الصحفي ودعمني بشكل كبير وكان يعطي لك كمخرج للصفحات مساحتك للإبداع هشام جاد الذي ارتبط اسمي به وبشغله حيث اننا شرفت بالعمل معه في معظم نحاحاته الصحفيه وكنت شريكا له في شغله المميز وتحقياته التي تظهر على شاشات التلفزيون في برامج التوك شو، ولا أنسي برنامج جابر القرموطي الـذي حضره هشام جاد ومعه اللحوم الفاسدة داخل الاستوديو لفضح الفاسدين وظهرت فيه الصفحة التي شرفت برسمها، وأكثر من مرة وفي كثير من البرنامج يظهر شغلي على شاشات التلفزيون مرتبطاً بشغل أسد صحافة المعارضة هشام جاد محرر الطيران والمتحدث الاعلامي الواثق الفاهم في مجاله، هشام جاد صاحب مدرسة الصحفي المتخصص، هشام جاد الرجل صاحب المجهود الوافر حيث انه كان أول صحفي يصل الجورنال وآخر من يغادر، هشام جاد الرجل صاحب الصوت العالي والقلب الابيض النقي، حيث انني على مدار العشرين عاما الماضيه ولم أر زميلاً له لا يحبه أو يغضب منه، هشام جاد صاحب الصوت العالي في الحق، هشام جاد الشبراوي المحترم جاري وصديقي واستاذي واخي الاكبر وضهري وسندي. لن أنسي رسالتك الأخيرة لي وسؤالك علي ابنتي وكلامك الجميل لها قبل وفاتك بيوم واحد، رحمك الله يا ريسنا وأسكنك فسيح جناته وألهمنا الصبر والسلوان .

محمد مصطفي