25 يوليو 2024 09:25 18 محرّم 1446
بوابة الكلمة رئيس التحرير محمد خضر
مقالات

الداعية أحمد صابر يكتب: هناء لحسن الخاتمة لاعزاء

بوابة الكلمة

قال تعالى "تبارك الذى بيده الملك وهو على كل شيء قدير الذى خلق الموت والحياة ليبلوكم أيكم أحسن عملاً وهو العزيز الغفور" صدق الله العظيم. ويلاحظ هنا أن الله تعالى ذكر الموت قبل الحياة وإن دل هذا فإنما يدل على أن الإنسان منا يعيش عدة مرات حتى قبل ما يخلق الله الأجساد كانت هناك حياة عالم الأرواح الباقية دون الأجساد الفانية، وقد علم الله سبحانه بهذا وقدره فى علمه الأذلي قبل خلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة، وقد علم سبحانه كل فرد منا أوله وآخره وقدر له رزقه وعمله وحياته ومصيره، لقد أحصاهم الله تعالى وعدهم عدا وكلهم آتيه يوم القيامة فرداً، لهذا أقسم الله تعالى بالعصر إن الإنسان لفى خسر إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر، بال إن الإنسان منا يموت كل يوم فى نومه كما حكت لنا سورة الزمر، فالموت هو الحياة الحقيقية والعيشة الأبدية فى مقعد صدق عند مليك مقتدر وهذا بحسن الخاتمة وبشهادة أهل الأرض والسماوات فإن محبة أهل الأرض للإنسان هى دليل محبة أهل السماء. والأستاذ هشام جاد عليه رحمة الله تعالى قد توفاه الله في شهر رمضان الكريم وهذا يعني الكثير والكثير وكما يعلم الجميع سواء كانوا أو كانوا يشهد له بأنه كان أباً وأخاً وصديق للجميع صرف النظر عن أي شيء آخر ولكن أنا أتحدث عن نفسي وبشخصى لم أر منه سوى كل خير هو والأستاذ خالد جاد عليهما جميعاً رحمة الله لقد كانوا يحبوننى جداً ويعاملوننى كواحد من أسرتهم و ليس من أسرة الجريدة فحسب، ولا ولن أنسى سنوات العشرة الطيبة والمعاملة الكريمة سواء من أسرة المنزل أو الجريدة فرحمكم الله جميعاً يا أستاذ هشام جاد ويا أستاذ خالد جاد وبارك الله فى أسرتكما جميعاً وإنا لله وإنا إليه راجعون.

الداعية أحمد صابر يكتب هناء لحسن الخاتمة لاعزاء