3 مارس 2024 04:34 22 شعبان 1445
بوابة الكلمة رئيس التحرير محمد خضر
مقالات

أحمد رمصان يكتب: المكالمة الأخيرة وكلام من القلب

أحمد رمصان
أحمد رمصان

‎قبل رحيل بما يقرب من شهرين اتصل بي الأستاذ هشام تليفونياً: صباح الخير يا حمادة أخبارك ايه؟ طمني عليك يا ولدي، ومواسياً لي في محنتي الأخيرة، قائلاً: سيبها على الله وهو هيعوضك بكل خير والمرة الجاية هيرزقك بأربع تواءم مرة واحدة، لأن عوض ربنا دايماً بييجي بالخير، فكانت كلماته خير علاج ودواء للقلب الجريح، وبشكرك يا حبيبي جداً على تعبك معايا وقيامك بشغلك علي أكمل وجه وكتر خيرك قوي أنت نعم الزميل والابن الأصغر، وربنا يسترها معاك دايماً وأشوفك علي خير..سلام وعليكم

وجعت قلبي ومشيت من غير ما أشوفك وأخدت جزء حلو من أيام مش هترجع تاني.. أخدت مكانك مع الغاليين أوي اللي راحوا برضه من غير مقدمات.. مع السلامة يا أطيب قلب يا صاحب البسمة والكلمة الطيبة، يا صاحب مواقف الشهامة والرجولة التي لم ولن يقوم بها غيرك، يا حلال المشاكل والأزمات، عمرك ما كسرت خاطر حد مع السلامة ياصديقى الحبيب الغالى أستاذ هشام جاد ربنا يرحمك.. رحلت في أيام مباركة وفي شهر كريم إن شاء الله عيدك في الجنة

أدعو الله العلي العظيم أن يسكنك فسيح الجنات مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وأن يلهمنا وأسرتك وكل من تشرف بالعمل معك الصبر والسلوان

آمين آمين يارب العالمين.. وصل اللهم وسلم وبارك علي سيدنا محمد وعلي آله وصحبه أجمعين.

أحمد رمصان المكالمة الأخيرة كلام من القلب هشام جاد أحمد رمصان