14 أبريل 2024 12:56 5 شوال 1445
بوابة الكلمة رئيس التحرير محمد خضر
أخبار وتقارير

وزير الخارجية : بحثت مع ”بلينكن” سبل تحقيق التهدئة بالأراضي الفلسطينية

بوابة الكلمة

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، إن مصر تحرص على تعزيز العلاقات المصرية الأمريكية، على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة. وأضاف "شكري"، في مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، نقلته قناة القاهرة الإخبارية، أن تنوع الملفات التي ناقشتها المباحثات اليوم، عكست التقارب الواسع في المصالح الاستراتيجية بين البلدين، والاتساق الكبير في رؤى البلدين تجاه العديد من القضايا، كما أظهرت أيضًا وجود إمكانيات هائلة لتطوير شراكتنا الاستراتيجية في عديد من المجالات.

وأوضح "شكري"، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، استقبل وزير الخارجية الأمريكي، واستعرضا أوجه العلاقات الثنائية بين البلدين، والطبيعة الاستراتيجية لها، وقدر التوافق القائم بين رؤى البلدين، سواءً في مجال تطوير العلاقات الاستراتيجية أو فيما يتعلق بتناول القضايا الإقليمية والدولية. وتابع: "نعول كثيرًا على التعاون المشترك بين مصر والولايات المتحدة في إطار تحقيق الاستقرار بمنطقة الشرق الأوسط ودفع الجهود التنموية لتحقيق هذه الاستقرار، وفقًا لمبادئ الشرعية الدولية والمصالح المشتركة التي نعمل على تعزيزها".

وأشار إلى أنه لا تزال منطقة الشرق الأوسط تحتل قدرًا كبيرًا خلال مباحثات "بلينكن" و"السيسي"، حيث كانت القضية الفلسطينية حاضرة بقوة خلالها، مؤكدا على أهمية تحقيق الاستقرار ومنع التصعيد وإيجاد الإطار السياسي الملائم للتوصل إلى حل دائم وشامل وعادل للقضية الفلسطينية، على أساس مبدأ حل الدولتين. وأكد "شكري" أن التطورات الأخيرة مؤسفة، ونعمل على احتوائها، والتوصل إلى إعادة التهدئة، والعمل على مراعاة مصالح كل الأطراف واستقرار المنطقة.

وأضاف وزير الخارجية المصري: تباحثنا خلال اللقاء حول قضية سد النهضة، وأهمية استمرار العمل المشترك للحفاظ على مصالح جميع الأطراف الثلاث، وما يحافظ على هذه المصالح وفقًا لقواعد القانون الدولي، والحفاظ على الحقوق المشروعة في الموارد المائية والأمن المائي المصري. وتابع: تناولنا قضيتي ليبيا والسودان، وأهمية العمل المشترك لمواجهة كل التحديات التي نعمل سويًا للتغلب عليها، وأيضا مواجهة الإرهاب والتطرف كان ضمن الأولويات الرئيسية للنقاش.

وأشار "شكري" إلى أن الجانبين يعملان سويًا من أجل عقد اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين خلال هذا العام، بمناسبة الاحتفال بمئوية العلاقات، وهو ما يزداد أهمية في ضوء الأجواء الاقتصادية الراهنة والضغوط التي تواجه مصر والعديد من الدول النامية في العالم. واختتم تصريحاته: "نتطلع إلى أن تكون هناك فرصة لمزيد من الاستثمارات الأمريكية والعمل المشترك لمواجهة هذه التحديات والتغلب على هذه الصعوبات".