4 ديسمبر 2022 21:43 11 جمادى أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد مدير التحرير التنفيذي محمد خضر
أخبار وتقارير

وزير الإسكان: ”المركزى للتعمير” ينتهى من إحلال وترميم مسجد السيدة رقية بالقاهرة

بوابة الكلمة

صرح الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بأنه تم الانتهاء من مشروع إحلال وترميم مسجد السيدة رقية، بشارع الأشراف، بحى الخليفة، بمحافظة القاهرة، وذلك فى إطار خطة الجهاز التنفيذي، التابع للجهاز المركزى للتعمير، لتجديد وإحياء القاهرة الإسلامية والفاطمية، والتى تشتمل على العديد من المشروعات للمحافظة على المنشآت الأثرية، وإعادة توظيفها، بالتعاون مع وزارة الآثار.

وأوضح اللواء محمود نصار، رئيس الجهاز المركزى للتعمير، أن المشروع يشمل تجهيز المسجد لاستيعاب حوالى 1600 مصلى، لخدمة منطقة حى الخليفة جنوباً، ومنطقة مساكن زينهم شمالاً، وتوفير عدد من الخدمات لأهالى المنطقة حيث يضم الدور الأرضى للمسجد (مكتبة – فصول تقوية – دار مناسبات – مركزا طبيا – حضانة) بمسطح 2230 م2، والدور الأول به مصلى رجال، بمسطح 1077 م2، ودورات مياه، بجانب دور الميزانين، وبه مصلى سيدات.

وأشار اللواء محمود نصار، إلى أن مشروع إحلال وترميم مسجد السيدة رقية، يأتى ضمن خطة الدولة لإحياء مسار آل البيت على طول شارع الأشراف بالخليفة، بدءاً من ميدان السيدة نفيسة وحتى ميدان السيدة زينب، والتى من ضمنها مشهد السيدة رقية، ومشهدى عاتكه والجعفرى، بما يحقق جذباً للسياحة الدينية، والمساهمة فى تحسين البيئة العمرانية والاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة، مع توفير الخدمات لأهالى المنطقة بالدور الأرضى للمسجد.

وأضاف رئيس الجهاز المركزى للتعمير: يتولى الجهاز حالياً تنفيذ عدد من المشروعات فى مجال المحافظة على المنشآت الأثرية، ومنها، ترميم جزء من السور الشرقى حتى شارع الجعفرى، والسور الشمالى حتى برج الظافر بحى الجمالية، وترميم وإعادة تأهيل وكالة قايتباى بشارع باب النصر بالجمالية، وصيانة منزل زينب خاتون، وترميم ورفع كفاءة جامع عمرو بن العاص، وترميم وإعادة توظيف قصر السكاكينى.

من الجدير بالذكر أن الجهاز المركزى للتعمير انتهى العام الماضى من ترميم وتدعيم قبة سعيد بن قنصوة بمسار محور جيهان السادات، وهى عبارة عن قبة حجرية ذات مسقط أفقى مربع الشكل، وشملت الترميمات تركيب نظام إضاءة داخلية وخارجية جديد للقبة، بالإضافة إلى أعمال الترميم الدقيق، حيث تم الانتهاء من ترميم المحراب والقبة من الداخل، كما شمل الترميم الأثري تبليط ورصف المنطقة، ووضع أحواض نباتات ملائمة لطبيعة الأثر، وتركيب اللوحات التعريفية الخاصة بالقبة، وتركيب كاميرات للمراقبة.