4 ديسمبر 2022 21:08 11 جمادى أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد مدير التحرير التنفيذي محمد خضر
أخبار وتقارير

وزيرة الهجرة تستقبل الرئيس التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب وأعضاء برنامج ”تدريب المصريات بالخارج”

بوابة الكلمة


استقبلت السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، الدكتورة رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، وعدد من المشاركات بالدفعة الأولى لبرنامج "تدريب المصريات بالخارج"، التي تقدمه الأكاديمية لنحو 75 سيدة مصرية من 17 دولة مختلفة حول العالم، للفئة العمرية من سن ٢٥ إلى ٥٠ عاماً، بالتعاون مع وزارة الهجرة
وتحت رعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وذلك في إطار التواصل والمتابعة مع المصريات المشاركات بالبرنامج.
في بداية كلمتها، حرصت السفيرة سها جندي وزيرة الهجرة على تقديم بالغ شكرها للدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، على ما بذلته الأكاديمية من جهد في سبيل تنفيذ برنامج "تدريب المصريات بالخارج"، ذلك البرنامج الفريد والأول من نوعه الذي يوجه للمرأة المصرية في مختلف دول العالم، ويعد انعكاسا واضحا لاهتمام الدولة المصرية بالمرأة المصرية في الداخل والخارج، ورسالة مهمة تؤكد أن المرأة المصرية بالخارج لها دور فاعل وجب الاستفادة منه ودمجه في ضوء جهود الدولة نحو الجمهورية الجديدة.
حيث تم تصميم البرنامج ليتم إدارته وبثه من خلال المنصة الإلكترونية للأكاديمية الوطنية للتدريب والتي من شأنها إعطاء القدرة والمساحة للمتدربات على إدارة الجدول الزمني لهن بحرية دود المساس بثراء التفاعل والانخراط.
كما وجهت وزيرة الهجرة التحية والتقدير لكل سيدة مصرية تشارك في برنامج "تدريب المصريات بالخارج"، وكان لديها الحافز والشغف لأن تخوض تجربة تعليمية وتدريبية جديدة في حياتها، خاصة عندما تقدمها لها بلدها ورغم وجودها في الخارج، ولقد كان الوجدان والارتباط بالوطن محركا أساسيا دفع كل سيدة لأن تستفيد من البرنامج، للتعرف عن قرب على ما يتم إنجازه على أرض الواقع في مصر، وكذلك معرفة التحديات التي يخوضها وطنهم في المرحلة الراهنة.
كما أثنت السفيرة سها جندي على المحتوى المتميز لبرنامج تدريب المصريات بالخارج، حيث يتضمن عددا من المحاور الهامة مثل محاور المهارات الشخصية والقيادية، الإعلام والعلاقات العامة، التاريخ والهوية والثقافة المصرية، وكذلك محور التوعية العامة والأمن القومي، وغيرها من المحاور التي تساهم في تشكيل وعي وطني قوي وتزيد من ارتباط مواطناتنا بالخارج بوطنهم، مضيفة أنها لمست الانعكاسات متميزة للبرنامج على المشاركات من المصريات بالخارج، وهو ما أكدته ردود أفعالهن الإيجابية عن المنهج العلمي والتدريبي لبرنامج تدريب المصريات بالخارج.
وقالت الوزيرة في ختام حديثها: "أنتن طاقة أمل حقيقية استنفرها برنامج تدريب المصريات بالخارج، وسنعمل في وزارة الهجرة على الاستفادة من هذه الطاقات بما يخدم صالح الوطن، فلكل منهن مستقبل عظيم".
من جانبها، قالت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، إن برنامج "تدريب المصريات بالخارج" أحد البرامج الرائدة التي تعتز الأكاديمية بتنفيذها، والذي يهدف إلى التواصل مع المصريات المقيمات خارج جمهورية مصر العربية في البلاد المختلفة واللاتي يرغبن في تطوير مهاراتهن الشخصية والمهنية، ويعد برنامج "المصريات في الخارج" هو أول منحة ممولة للمصريين في الخارج تقدمها الأكاديمية الوطنية للتدريب تحت رعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ومشاركة وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، كجزء من استراتيجية الدولة لتعزيز قدرات ومعارف ومهارات المرأة المصرية.
وأضافت راغب أنه يتم الآن المقابلات الشخصية لمرشحات الدفعة الثانية من برنامج "المصريات في الخارج"، عبر خاصية الفيديو كونفرانس، وهي المرحلة الأخيرة من مراحل التصفيات الخاصة بقبولهن في البرنامج، داعية المصريات بالخارج الراغبات في الالتحاق بالبرنامج، التسجيل للدفعات الجديدة مفتوح الآن عبر الموقع الإلكتروني عن طريق الرابط: https://nta.eg/ewap.html

ومن جانبهن، أكدن الحضور من المشاركات ببرنامج "تدريب المصريات بالخارج"، على الدور الفاعل للأكاديمية الوطنية للتدريب، تجاه الشباب المصري وتأهيله للقيادة، معتبرين برنامج تدريب المصريات بالخارج، فرصة ذهبية أتاحتها الأكاديمية برعاية وزارة التخطيط وبالتعاون مع وزارة الهجرة، للمرأة المصرية بالخارج، لربطها ببلدها الأم، والاستفادة من قدراتها وخبراتها ضمن خطط التنمية التي تعمل عليها الدولة المصرية في المرحلة الحالية، معتبرين أن ما تحقق يعكس رؤية وإرادة القيادة السياسية في الاهتمام بالمرأة المصرية، وفتح المجال أمام تمكينها تمكينا حقيقيا، وفي القلب من ذلك المرأة المصرية بالخارج.
وأشرن الحضور من المشاركات للتأثير الإيجابي للبرنامج على شخصياتهن، نتيجة محتوى البرنامج المتنوع، بين تنمية المهارات الشخصية، والمهارات القيادية، بجانب التعريف بإنجازات وتحديات الدولة المصرية في المرحلة الراهنة، ما أكسبهن بعدا مهما في التصدي للشائعات التي يريد البعض الترويج لها بالخارج، مع أن تحصن بالمعلومات والوقائع، من خلال ما تم تنفيذه من زيارات لأهم المشروعات القومية ومنها زيارة قناة السويس الجديدة.
واختتمت المشاركات: " البرنامج ساعد على أن يصبح لنا دورا فاعلا في مجتمعاتنا ممثلين للمرأة المصرية الرائدة، ومستعدين في المساهمة بجهود الدولة المصرية في المجالات المختلفة، بهدف الحفاظ على المكتسبات التي حققتها الدولة مؤخرا، وكذلك المشاركة في الترويج لمصر خارجيا ونقل الحقائق التي اطلعنا عليها خلال زيارتنا الأخيرة للوطن."