4 ديسمبر 2022 21:15 11 جمادى أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد مدير التحرير التنفيذي محمد خضر
أخبار وتقارير

التعليم تعلن إطلاق أول معسكر لإعداد الطلاب المقبولين بالمدارس الدولية للتكنولوجيا التطبيقية

بوابة الكلمة

أطلقت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفنى اليوم احتفالية أول معسكر لإعداد الطلاب المقبولين من الحاصلين على الشهادة الإعدادية للالتحاق بخمس مدارس دولية للتكنولوجيا التطبيقية بالشراكة مع مشروع قوى عاملة مصر (work force Egypt) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية(USAID) والشركاء المعنيين من قطاعى الأعمال العام والخاص تحت شعار "حلمك حلمنا" وذلك بالمدينة التعليمية بالسادس من أكتوبر فى الفترة من 2022/9/24 ، وحتى 2022/10/6 لعدد 500 طالب وطالبة، تمهيدًا لاستقبال الدفعة الأولى من طلاب المدارس الدولية لبدء العام الدراسى الجديد 2022-2023 واستمرارًا لجهود الدولة فى تطوير التعليم الفنى والمهنى والتقنى والارتقاء بجودة برامج ومؤسسات ومخرجات العملية التعليمية، وبما يتفق مع معايير الجودة العالمية ويتلاءم مع احتياجات سوق العمل المحلية والإقليمية والعالمية.


جاء ذلك بحضور الدكتور محمد مجاهد نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفنى، و الدكتور عمرو سليمان مدير وحدة المدارس الدولية بمشروع قوى عاملة مصر، والدكتور محمد فوزى نائب مدير مشروع قوى عاملة مصر، والمهندس عماد السويدى رئيس مجلس إدارة شركة السويدى إلكتروميترو، وجمال ضيف الله رئيس مجلس إدارة شركة أبناء ضيف للمقاولات والتجارة، وإيهاب السيد مدير الموارد البشرية بشركة فتح الله، والمهندس رائد حسيب ممثلًا لشركة مصر للتأمين، والمهندس ماجد جورج المشرف التنفيذى لمدرسة فريش، وجريجورى نيبليت نائب رئيس شركة ام تى سى القابضة للتنمية الدولية، وعدد من الشركاء المعنيين من قطاعى الأعمال العام والخاص.

رحب الدكتور محمد مجاهد في كلمته بالحضور، مؤكدًا أن الجهود المبذولة خلال السنوات الماضية لتطوير التعليم الفنى أثبتت نجاحها بالتعاون مع شركاء النجاح الدوليين والقطاع الخاص وتعمل الوزارة على تعزيز وزيادة هذا التعاون فى المستقبل، وذلك لتحسين منظومة التعليم الفنى والتدريب المهنى فى مصر لتلبية احتياجات سوق العمل ودفع عجلة النمو الاقتصادى.

وقدم نائب الوزير التهنئة للطلاب باتخاذ قرار الالتحاق بالمدارس الدولية للتكنولوجيا التطبيقية، وتهنئة أولياء أمورهم على مساعدة أبنائهم في اتخاذ هذا القرار.

وثمّن الدكتور محمد مجاهد دور الشركات الخمس في دعم تطوير التعليم الفني في مصر، مشيرًا إلى أنه تم استحداث برامج ومناهج جديدة بالتعاون مع ممثلى سوق العمل، مثل (تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذكاء الاصطناعى، وتكنولوجيا النظم الأمنية، وتكنولوجيا الطاقة النووية، والطاقة الجديدة والمتجددة، والتحكم الصناعي، والتسويق والتجارة الإلكترونية)؛ وغيرها لتلبية احتياجات سوق العمل المحلي والعالمي.

وأكد نائب الوزير أن الوزارة معنية بتطوير التعليم الفني؛ لأن مصر تستحق أن تكون في مصاف الدول المتقدمة الكبرى في كل النواحي، وأن تكون صناعتها رائدة قادرة على تصدير منتجاتها لكل دول العالم، وأن يرتفع مستوى معيشة المصريين خلال عدد قليل من السنوات، وهذا يتطلب عمالة مدربة تمتلك مهارات تمكنها من المنافسة عالميًا.

وأوضح أن المدارس الدولية للتكنولوجيا التطبيقية تحقق أهداف الدستور المصري من تلبية احتياجات سوق العمل وموافقتها لمعايير الجودة العالمية.

وأضاف الدكتور محمد مجاهد إن مدارس التكنولوجيا التطبيقية بدأت عام 2018 ب3 مدارس، واليوم يبلغ عددها 42 مدرسة، مشيرًا إلى أن مناهج الجدارات التي تطبقها هذه المدارس تهدف إلى إتقان طلاب التعليم الفني للمهارات والمعارف.

وأعرب الدكتور محمد مجاهد عن تفاؤله بالمدارس الدولية للتكنولوجيا التطبيقية والتي تعد مثالًا متميزًا لملحمة تؤدي للتفاعل والتنافس بين الجهات الدولية المشاركة، مؤكدًا اعتزازه بالمشاركة مع Workforce Egypt وشركة MTC لتقديم المعونة الفنية والابتكار لتكون هذه المدارس ذكية وتحافظ على البيئة وتعمل بالطاقة المتجددة.

وأوضح الدكتور محمد فوزى نائب مدير مشروع قوى عاملة مصر أن المعسكر يهدف إلى تقديم جلسات توعوية لأولياء الأمور والطلاب والمعلمين، وتشمل جلسة توعوية لأولياء الأمور بعنوان " كيف ندعم أبنائنا"، وجلسات للطلاب عن السلامة والصحة المهنية، والتعليم القائم على الكفاءة والإرشاد المهنى، كابستون، واللغة الإنجليزية، وقيم المدرسة، وكيفية منع التنمر والتحرش، وماذا يحتاج السوق، وأنشطة من شأنها بناء فريق عمل الطلاب، مؤكدًا أهمية نقل ثقافة هذه المدارس وتحقيقها لتكافؤ الفرص بين الذكور والإناث من خلال شعار الإتاحة للجميع، حيث إن جميع محافظات مصر ممثلة فى هذه المدارس لوجود الطلاب من المحافظات البعيدة.

وقدم الدكتور محمد فوزى عرضًا توضيحًا لإجراءات القبول بالمدارس، والبنية التحتية لها والفصول والإنشاءات، وكيفية اختيار وتدريب معلمين محترفين بها.

وأشار المهندس عماد السويدى رئيس مجلس إدارة شركة السويدى إلى أن المناخ مناسب لتحقيق الحلم وتخريج جيل واعد يتناسب واحتياجات سوق العمل وأن مساهمة الشركات فى هذه المدارس تتم بنقل الخبرة والأفكار وليس بالجهود المادية فقط وأن الطالب المتميز هو من يعد نفسه لسوق العمل بعد التخرج.

وأشار جمال ضيف الله رئيس مجلس إدارة شركة أبناء ضيف للمقاولات والتجارة إلى أننا نتعلم لبناء حياة وبلد، ووجه الشكر للشركاء لمحاولة تغيير المجتمع والمستقبل وبناء جيل جديد يبنى البلد بشكل مختلف فى ظل التحديات الحالية مؤكدًا أن مصر متميزة بأبنائها.

وأوضح إيهاب السيد مدير الموارد البشرية بشركة فتح الله أن هذه المدارس تعالج الفجوة الموجودة بين الخريج وسوق العمل بإخراج منتج مناسب لسوق العمل من خلال منهج الجدارا