6 أكتوبر 2022 09:00 11 ربيع أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد
العالمية للصحافة والنشر والتوزيع

”ضي الحروف”.. كتاب جديد عن العالمية للصحافة والنشر والتوزيع للكاتب عصام الدين جاد

بوابة الكلمة

جولة مع الكلمات، مع المعاني والدلالات، بل والرمزيات، جولة حول قضايا حيوية عديدة، القاسم المشترك فيها هو الوطن الذي هو مصر، التي هي رواية الدهر، وستظل رواية الدهر مهما تعددت الظواهر واختلفت الأشياء وتبدلت عن طبيعتها، بل حتى لو تحولت إلى نقيضها.
وهو خواطر فكرية تمس نبض الوطن في لحظة حرجة يعايش فيها تأزُّمات ومآزق حادة يتآمر فيها أدعياء الداخل وأعداء الخارج في محاولات خسيسة لا تهدأ، أملًا في ضرب الاستقرار والمساس بهيبة الدولة وخلخلة الشعور الوطني وتحريك آليات الفوضى والعبث بكافة الثوابت الأخلاقية والقيمية، لكن مصر التي جاءت ثم جاء بعدها التاريخ، كما قال عميد الرواية العربية نجيب محفوظ، لن تنطلي عليها كل تلك الفتن والترهات التي لا تعدو أن تكون خيانة سافرة لا يخطئها عقل أو تجهلها عين، وما أقبح الخيانة في كل زمان ومكان.
ولعل كل ذلك هو ما يتجلى عبر صفحات هذا الكتاب الذي خطه شاب طامح مُعلق قلبًا وعقلًا وروحًا بطموحات وطنه، مشغوفًا بأن يشارك بكلماته اللاذعة في همومه ومعضلاته ومِحنه، وهو دور تنويري فاعل ينهض به كل مثقف له حس بإيقاع الزمن ووعي نافذ إلى لباب القضايا وجوهرها.
وحين عنوّن كتابه هذا بـ"ضي الحروف" إنما أراد أن تكون كلماته فاتحة لأفق جديد بما تحمله من أفكار وتنويعات كاشفة عن عمق الحدث أو القضية أو الظاهرة، فما أكثر ما يسود الساحة المصرية، خاصة في هذه اللحظات من لغط حول قضايا سياسية اقتصادية اجتماعية دينية إستراتيجية، لكن ما أقل من يتناولها في إيجاز وعمق ومصداقية.
ولعل أبرز فضائل هذا الكتاب أنه يمثّل إسهامًا ثقافيًا مهمًا في تناوله للمنظومة المعاصرة من القضايا والإشكاليات القومية المؤرقة التي انصهرت فيها مصر فردًا وشعبًا ونظامًا طيلة عقد كامل ترك بصماته على مسار الفكر وحركة الواقع، وكان المؤلف أحد أهم مَن رصدوا العلاقة بين هذا المسار وهذه الحركة، فكان هذا الكتاب.

ضي الحروف كتاب جديد عن العالمية للصحافة والنشر والتوزيع للكاتب عصام الدين جاد