9 أغسطس 2022 06:24 12 محرّم 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد رئيس التحرير التنفيذي محمد خضر
مقالات

أحمد سليم يكتب: قضية للحوار

بوابة الكلمة

يشهد الشهر الحالى حواراً وطنياً بشكل علمى وعلنى وتحت إشراف جهة أكاديمية ..لاشك أن أغلب الرؤى المطروحة ستدور حول قضايا أو رؤى سياسية واقتصادية وما أتمناه أن يشهد الحوار الوطنى مناقشة جادة للقضايا والظواهر الاجتماعية.

عدد قضايا القتل والانتحار ووجود الشباب على رأس قائمة الجناة أو المجنى عليهم يلفت النظر إلى أن المجتمع يعانى خللاً ما. هذا الخلل إذا لم نضع أيدينا عليه الآن سيتحول إلى ظاهرة مقلقة.

الجناة فى قضايا القتل طلبة جامعيون وآخرون يحملون أرقى الدرجات العلمية والوظيفية . المنتحرون أيضاً بداية ممن فشل فى امتحانات دراسية إلى رجال أعمال وإن اختلفت الدوافع والأدوات إلا أننا نجد المجتمع فى مواجهة أحداث تقترب من شكل الظاهرة .

حالات هروب الفتيات بصحبة أصدقاء واختفائهن وتحميل وزارة الداخلية جهداً وعبىٔاً ينتهى إلى الوصول إلى الفتاة المختفية عند أحد أصدقائها وأيا كان سبب هروبها سواء كان عنفاً أسرياً أو قصة حب كما توهمت فإننا فى النهاية أيضاً أمام ما يشبه الظاهرة فلم يعد يوم ما يمر بدون حادث انتحار أو جريمة قتل غريبة أو خبر اختفاء لفتاة ..كل هذا يجب أن تلتفت إليه الأحزاب السياسية أو المنظمات والهيئات المدعوة للحوار.

كان لدينا مركز للبحوث الاجتماعية والجنائية لم نسمع للباحثين به وعلماء الاجتماع من العاملين به صوتاً فى دراسة وتفسير ما يحدث .

يجب أن نلتفت لهذه الانحرافات المجتمعية قبل أن تستفحل وتحولها المواقع وصفحات السوشيال ميديا إلى واقع . ما يحدث هو جرس إنذار مطلوب أن ننتبه له سريعاً.

أحمد سليم يكتب قضية للحوار