9 أغسطس 2022 06:43 12 محرّم 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد رئيس التحرير التنفيذي محمد خضر
مقالات

‏نزار السيسي يكتب : الترند

بوابة الكلمة

طابور النمل هو الطابور الذي يتشكّل بين الجماهير الغفيرة من الناس بلا وعي ولا إدراك منهم، فما أن يقوم مشهور ما بفعل أو قول أو صفة حتى تهبّ الملايين من الناس في تقليد ذاك الفعل واتباع أثره من دون أن يسأل أحدهم نفسه لماذا؟، أو هل أنّ ما أقوم به الآن يليق بي وباسمي ومكانتي؟
‏أغلب الناس اليوم أصبحوا أُسارى الترند،يتماشون معه كي ينخرطوا بالمجتمع ويلفتوا الأنظار ويستحوذوا على الإعجابات والتعليقات بأي طريقة!‏
غير أنّ هذه الحركات تفرّغ العقل من كل معاني الوعي والإدراك والتفكير وتحوّله الى مادّة نهمة مُسيّرة وسطحيّة،ليس فيها فرادة صاحبها، إنما الجميع متشابه ومُعلَّب ومُكرّر..والجديد فيه ليس ذا قيمة،هو مجرّد فقاعة وهمية تجذب العين وسرعان ما تنطفئ ليعود النهم من جديد نحو "ترند" آخر.
‏هذا التخدير الفكري لشباب الجيل الجديد،هو تسطيح وتعليب لجوهر وجود الشباب العقلي والمجتمعي من خلال تحويله الى مجرّد طوابير تخدم مصلحة "الشخصية المشهورة"وهو موتٌ بطيء لمجتمع مثقّفٍ وواعٍ وحضاريّ! وهو قتلٌ للخيار الإنسانيّ في أن يكون حاضرًا ومختلفًا عن المتشابه والمُكرَّر المبتذل!
‏إنّ الفراغات المجتمعية في حياة شبابنا يملؤها مثل هؤلاء من خلال أفكار بالية وسطحية ومبتذلة بدلًا من أن يتمّ ملؤها بالثقافة والمعرفة والاطلاع والفكر، لذلك يجب مواجهة هذه الحملات العشوائية التي تسيطر على عقول الشباب وتبعدهم من المهم والقيّم صوب التافه والعابر من المواضيع والأمور.‏ إنها لوثة العصر وجائحة الوعي وضمائر الناس الصامتة والساكتة على كل هذا التلوّث!
ثقافة الهبة أو ما يسمى بالترند تشكّل قوالب جاهزة لا نعرف من يقوم خلفها في كثير من الأحيان ولا من يقودها..! غير أنّ الملايين من شبابنا وشاباتنا يهبون خلفها من دون وعيٍ وإدراك وتبصّر!
‏ولكن الطرح الأهم من مجرّد توصيف الواقع هو السؤال عن المؤثرين الإيجابيين والحقيقيين! أين هم من كل هذا؟ وأين دورهم التوعوي للنهضة بالشباب والمجتمع وإيقاظه من سباته العميق..‏ الظرف الآن يحتاج صحوة فكرية وإعلامية ومجتمعية.. لمَا لا نحاربهم بسلاحهم؟ لمَا لا نجعل الترند أداة توعية بدلًا من أن تكون أداة تدمير وتسطيح؟!
‏الحرب الفكرية الباردة التي يواجهها شبابنا تحتاج الى عقول حكيمة تدرك خطورة الوضع الذي نمرّ به لتواجه بوعي العارف للكمّ الهائل من التلاعب الفكري والتضليل الإعلامي الحاصل من حولنا.. فمن سيهبّ لنصرة الكلمة؟!

‏نزار السيسي يكتب الترند