7 أغسطس 2022 18:33 10 محرّم 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد رئيس التحرير التنفيذي محمد خضر
اقتصاد وتكنولوجيا

وزير التموين: ندرس تعديل نسبة استخدام الدقيق في الخبز المدعم من 82 إلى 87.5 ٪

بوابة الكلمة

اعلن الدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية ، أنه يتم حاليا دراسة تعديل الدقيق المستخدم لإنتاج الخبز المدعم

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر الوزارة ، أنه سيتم تعديل نسبة الدقيق المستخدم لانتاج رغيف الخبز المدعم لـ 87.5٪ بدلا من 82٪ مما سيكون له فوائد اقتصادية و صحية.

و أشار إلى أن الفائدة الاقتصادية هي توفير نحو 500 الف طن قمح مستورد ، من تكلفة استيراد القمح وتخفيف العبء عن الموازنة العامة حتي نستطيع استكمال توفير الخبز المدعم للمواطنين بـ ٥ قروش .

ولفت الوزير الي أنه يجري أيضا دراسة تكنولوجية لطحن البطاطا البيضواستخدامها في الخبز المدعم، و أن تكون النسبة مابين 10 إلى 20%، منوها إلى أنه من الممكن أن يوفر هذا النظام نحو مليون طن قمح مستورد.

وكشف الوزير عن ان مصر لديها اكتفاء كبير من انتاج البطاطا، موضحا ان الاشكالية في طريقة تجفيف وطحن البطاطا للوصول الى دقيق مناسب منها للاستخدام في انتاج رغيف العيش المدعم.

و أشار المصيلحي أنه مستهدف استيراد 5.5 مليون طن قمح خلال العام المالي الجديد ، وذلك لصالح منظومة الخبز المدعم والتي تقوم باستهلاك 9 ملايين طن قمح ، جزء منها محلي و اخر مستورد .

وكشف الوزير عن توفير كافة الأرصدة الاستراتيجية اللازمة لتوفير الأمن الغذائي بكميات متميزة جدا ، مشيرا إلي رصيد القمح 5.7 شهر اي حتي نهاية العام الجاري ، والهيئة العامة للسلع التموينية تبحث مع المناشئ المعتمدة القمح المستورد.

وقال أن السكر يكفي حتي 6 أشهر ، وهناك اكتفاء ذاتي من الأرز على الرغم من بعض الممارسات الغير سليمة وسيتم العام القادم شراء الأرز الشعير مثل القمح ، لافتا إلي أن مخزون الأرز يكفي حتي 3.5 شهر حتي يبدأ الموسم القادم .

و بالنسبة للزيت قال المصيلحي ، أنه يوجد احتياطي 6.2 شهر وذلك لأول مرة، لافتا إلي أن الزيت تعد حاليا اخطر سلعة تواجه مشكلات في المخزون والسعر عالميا نتيجة أن أوكرانيا تمثل 30٪ من حجم إنتاج الزيت عالمياً.

وفيما يتعلق بالاستعداد لعيد الاضحي ، قال الوزير أن الوزارة لديها تعاقدات من اللحوم تكفي حتي 15 شهرا، وبالنسبة للدواجن المجمدة لدينا احتياطي يكفي 6 أشهر .

وأوضح أنه تم تسعير كيلو اللحوم الضاني بالمجمعات الاستهلاكية بسعر 130 جنيها، و البرازيلي المجمدة بـ 85 جنيها بدلا من 90 جنيها كما سيتم طرح الخراف الحيه بسعر 90 جنيها في المنافذ .

و قال المصيلحي أنه سيتم إقامة 39 شادرا على مستوي الجمهورية موزعة على الشركة المصرية لتجارة الجملة 13 شادرا ، العامة لتجارة الجملة 8 شوادر، النيل للمجمعات الاستهلاكية 8 شوادر ، الاهرام للمجمعات الاستهلاكية 8 شوادر ، الإسكندرية للمجمعات الاستهلاكية 2 شادر ، المصرية للحوم والدواجن شادر .

و أضاف المصيلحي أنه سيتم طرح 6320 رأس عجول حية ولدينا لحوم مجمدة بكمية 4112 طن ، و يوجد 800 طن لحوم مجمدة صكوك أضاحي.

و تابع المصيلحي أنه سيتم طرح 1800 طن لحوم أضاحي على الأسر الاكثر احتياجا لنحو مليون و 800 الف أسرة بالتعاون مع وزارة الأوقاف.

فيما يتعلق بموسم توريد القمح المحلي ، قال الوزير أن اجمالي ما تم توريدة من القمح المحلي بلغ حتى الآن نحو 3.740 مليون طن قمح محلي بالاضافة الى 152 ألف طن تقاوي، و40 ألف طن لمصانع المكرونة ليصبح الإجمالي 3.920 مليون طن بزيادة تتراوح من 11 الى 12% عن الموسم الماضي

وأشار إلى استمرار موسم توريد القمح المحلي حتى نهاية أغسطس المقبل.

وأوضح المصيلحي أن الأزمة التى تمر بها العالم حاليا دفعت أسعار القمح المستورد لترتفع من نحو 300 الى 320 دولار للطن لتبلغ حاليا ما يترواح من 480 إلى 490 دولار للطن ، بما يعني زيادة تبلغ مليار دولار (نحو 18 مليار جنيه) لافتا الى أن موازنة العام المالي 2022/2023 شهدت زيادة في مخصصات الدعم بأكثر من 22 مليار جنيه لدعم رغيف الخبز

وقال الوزير ، أنه تم التعاقد مع الجانب الهندي على شراء 180 ألف طن قمح متوافرة في الموانئ، وذلك في اطار استراتيجية الوزارة لتأمين الاحتياطي الاستراتيجي من السلع الاستراتيجية

وأشار الى أنه تم يوم الخميس الماضي عقد اجتماعا مع نائب وزير الزراعة الروسي ورئيس اتحاد مصدري الحاصلات الزراعية لوضع إطار للاتفاق على استيراد القمح الروسي، منوها بأنه سيتم رد الجانب الروسي خلال فترة من اسبوع إلى 10 أيام .

وأضاف المصيلحي أن القمح الروسي متوافر ،ولكن المشكلة في عملية تأمين عمليات النقل والوصول والتى ترتفع تكلفتها وسط الأزمة الحالية.

من جانب اخر قال المصيلحي إنه تم تشكيل لجنة بالتعاون مع وزارة الزراعة لبحث حالات صغار المزارعين الذين لم يستطيعوا توريد كمية القمح التى قررتها الوزارة وهي 12 اردب.

وأشار إلى أن الوزارة تستهدف تحقيق الأمن الغذائي للجميع في سلعة القمح الاستراتيجية ولاتسعى الى المتاجرة به، ويجب التفرقة بين المزارعين الملتزمين وغير الملتزمين ، منوها بأنه بالرغم من عمليات الرقابية التى تقوم بها الوزارة إلا أنه تم رصد قيام بعض المزراعين بتخزين الأقماح والقيام ببعض المخالفات.

وأوضح المصيلحي أنه سيتم مراعاة صغار المزارعين في بعض المناطق مثل محافظة الوادي الجديد حيث يصعب توريد 12 اردبا لأن انتاجية الفدان تتراوح من 8 إلى 9 أردب.

وأضاف أن توريد 6 ملايين طن يكلف الوزارة 24 مليار جنيه بالإضافة الى 6 مليارات جنيه تكاليف وذلك لإيصال رغيف الخبز المدعم للمواطن بسعر 5 قرش