9 أغسطس 2022 09:36 12 محرّم 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد رئيس التحرير التنفيذي محمد خضر
مقالات

نزار السيسى يكتب: معارضون... ولكن

بوابة الكلمة

أستخدم لفظ "معارضة" للاستدلال فقط، فأنا لا أؤمن بوجود معارضة حقيقية تحمل فكراً سياسياً وتعمل وفق مبدأ ثابت أو تتبنى برنامجاً إصلاحياً هدفه صالح الوطن والمواطن. وأتحدث هنا عن المعارضة بالمعنى الذي تحمله هذه الكلمة لغةً واصطلاحاً. المعارضة الحقيقية ليست موجودة في وطننا العربي، وما لدينا ليس سوى معارضة موقف، أو مخالفة أشخاص، أو مساومة للحصول على مكاسب محدودة، كما أن كثيراً من المعارضين يعمل بعقلية المرشّح فيظهر بصورة المعارض فقط ليسترضي الحد الأدنى من طموح المواطن الناخب. لقد كانت المعارضة وما زالت مجرد ظاهرة تبرز وتختفي بحسب المواقف والأشخاص، ولو نظرنا لبعض الأسماء المعارضة لوجدنا أنها تحولت إلى الموالاة في فترات لاحقة.
‏في الفترة السابقة تحول مصطلح الخيانة إلى معارضة وأصبحت الخيانة بناءً على خلط المصطلحات عملاً مشروعاً برعاية دول تحتضن الخونة الذين يحرضون على أمن واستقرار أوطانهم وتشويه صورتها وضرب مؤسساتها ورموزها وقياداتها، تقدم لهم الرعاية بغطاء خلط المصطلحات، ‏فهناك لغة مقيتة يستخدمها البعض لترهيب الآخرين كي ينال مصلحة شخصية مستغلاً منصبه عن طريق استغلال محبة الآخرين لأوطانهم وبخبث متقن يدمج بين اهدافه ومصلحة الوطن ليُعطي إيحاءً للمتلقي بأن كلامه يصب في صالح الوطن وأن ما يريده هو يُعتبر واجب وطني. احذر من عدوك مرة واحذر من صديقك ألف مرة ... تلك هي خلاصة ما تم من أشخاص حُقراء لا يعرفون للوطن معنى أو حتى أهمية وليس لديهم أي ولاء ولا انتماء لمحل ميلادهم ولحضارة بلادهم، بل ساعدوا العدو بكل ما أوتوا من قوة من أجل المال أو غيره من المُغريات المعهودة. ‏ولا يغرنك أبداً من يتلفظ بكلمات معسولة أمامك عن الوطن فلابد أن تتأكد منه جيداً من تصرفاته ومن ولائه في حالات الشدة وليس في حالات الرخاء... واحذر يا ابن مصر أن تتحدث عن بلدك بسوء أمام أي شخص حتى لو كان جارك الذي تربيت معه منذ صغرك فالنفوس تتغير أمام الأموال أو غيرها من المغريات. ‏وإذا كنت تظن أن أموال الدنيا ستُغنيك عن وطنك وأن وطنك ستبيعه بثمن بخس لتودي بأجيال حالية وقادمة لمستقبل يسوده الظلام واليأس والتفكك وعدم الاستقرار وستتركك الصقور تتلاعب كما تشاء، فدعني أبشرك بمصير أسود كالذي رسمته في مخيلتك لوطنك فحفظ الله عيون مصر الساهرة على أمنه واستقراره.

نزار السيسى يكتب معارضون ولكن