6 ديسمبر 2022 21:59 13 جمادى أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد مدير التحرير التنفيذي محمد خضر
اقتصاد وتكنولوجيا

سكاي نيوز: محافظ بنك إنجلترا يحذر من أسعار المواد الغذائية ”الكارثية” بسبب الحرب في أوكرانيا

بوابة الكلمة

رد أندرو بيلي محافظ بنك إنجلترا، على الانتقادات الموجهة إلى بنك إنجلترا بأن البنك تصرف ببطء شديد في مواجهته لارتفاع التضخم، مضيفًا أن السبب وراء هذا "الوضع السيء"، هو آثار الناجمة عن الحرب بين روسيا وأوكرانيا، وانتشار فيروس كورونا.

حذر محافظ بنك إنجلترا من ارتفاع أسعار المواد الغذائية بشكل "كارثي"، قائًلا إنه يشعر "بالعجز" أمام ارتفاع التضخم.

كان رد أندرو بيلي، على الانتقادات التي تم توجيهها لبنك إنجلترا، بأن البنك تعامل مع التضخم ببطء شديد، مضيفًا أن السبب وراء هذا "الوضع السيء"، هو آثار الحرب الدائرة بين روسيا وأوكرانيا، وإجراءات الإغلاق المفروضة في الصين نتيجة تفشي وباء كورونا.

وصرح المحافظ: "لا يمكننا التنبؤ بأشياء مثل الحروب– فلا أحد يقدر على فعل هذا". وأردف قائلًا: "لا أعتقد أنه كان بإمكان بنك إنجلترا التصرف بشكل مختلف في مواجهة ارتفاع الأسعار"

وأشار إلى أن الحرب في أوكرانيا أدت إلى ارتفاع أسعار الطاقة - المحرك الأكبر للتضخم - بينما أدى الإغلاق في شنغهاي إلى تفاقم ارتفاع تكلفة السلع بسبب تأثيره على سلاسل التوريد.

وذكر أندرو بيلي، أن بنك إنجلترا لم يُقدر بشكل جيد عدد الأشخاص الذين سيغادرون سوق العمل بعد انحسار خطر وباء كورونا، مما سيؤدي إلى حدوث نقص في نسبة العمالة، الأمر الذي سيؤثر بدوره على التضخم.

ووصل مؤشر أسعار المستهلكين، والذي يستخدم لقياس التضخم، إلى 7% في شهر مارس، ومن المتوقع أن يتجاوز نسبة 10% في وقت لاحق من هذا العام.

وصرح مايكل سوندرز، أحد أعضاء لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا، أنه "لا توجد سياسة نقدية رشيدة يمكنها إبقاء التضخم عند 2% هذا العام".

وقال أندرو بيلي، إن ارتفاع أسعار المواد الغذائية يشكل "مصدر قلق كبير" للبنك المركزي بإنجلترا في الوقت الذي تكافح فيه أوكرانيا لتصدير إمدادات القمح وزيت الطهي، وذكر أن: " [أحد عوامل خطر التضخم]، والذي قد يبدو من كلامي أنه خطر كارثي، هو الغذاء".

وقال المحافظ، إنه تحدث إلى وزير المالية الأوكراني، في بداية هذا الشهر، وهو يرى أن المزارعين سيكونون قادرين على زراعة المحاصيل هذا الربيع ولكن "لا سبيل" لشحنها خارج البلاد.

كما صرح بأن أوكرانيا تملك مخزون من المواد الغذائية، إلا إنها غير قادرة حاليًا على إخراجه من البلاد"، وأستطرد قائلًا: "في الوقت الحالي، تزداد الأمور سوءًا، وهذا الأمر مصدر قلق كبير للغاية" وأضاف: "يجب أن أخبركم أن الأمر ليس مجرد مصدر قلق كبير لهذا البلد – بل إنه مصدر قلق كبير للعالم النامي أيضًا".

تلعب أوكرانيا وروسيا دورًا كبيرًا في إنتاج الغذاء العالمي، حيث تمثلان 53% من حجم التجارة العالمية لزيت عباد الشمس وبذوره، و27% للقمح، وذلك وفقًا لتقارير الأمم المتحدة.

كما حذر أندرو بيلي، أيضًا من ارتفاع معدلات البطالة مع صعود نسب التضخم. وأضاف قائلًا: ستنخفض الأسعار في النهاية بسبب "صدمة" معدلات الدخل الحقيقي والتي سيكون لها تأثير على الطلب المحلي، وسينجم عنها ضعف في النشاط، كما أخشى أن يزيد ذلك من معدلات البطالة".

وقال أندرو، إن بنك إنجلترا يواجه أكبر تحدٍ لإطار سياسته النقدية منذ 25 عامًا.

وتعليقًا على تأثير خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قال إنه لا يوجد أي دليل لتغيير رؤية بنك إنجلترا بشأن الأضرار الناجمة عن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على التجارة بالمملكة المتحدة، مصرحًا "لقد بنينا رؤيتنا للمستقبل على أنه سيكون هناك تأثيرًا سلبيًا لهذا الأمر".

سكاي نيوز محافظ بنك إنجلترا يحذر من أسعار المواد الغذائية لكارثية بسبب الحرب في أوكرانيا