18 أغسطس 2022 13:29 21 محرّم 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد رئيس التحرير التنفيذي محمد خضر
ميديا

شاهد.. علي جمعة يكشف أمرًا عجيبًا يجب على الإنسانية الالتفات إليه

بوابة الكلمة

كشف الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أمر عجيب يجب على كل الإنسانية الالتفات إليه، وينبغي على المسلمين الافتخار به وأن يشيع بين الناس.

وقال علي جمعة، خلال تقديم برنامج «القرآن العظيم» على قناة صدى البلد، إن هناك آية قوية في العلاقة بين المسلمين وغيرهم، تأتي في سورة الممتحنة حين قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: «لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَىٰ إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ ۚ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ».

وأضاف عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو إلى ربه بالحسنى فلم يجد إلا الأذية والتكذيب والإهانة والتعذيب في مكة، وبالرغم من ذلك لم يدع إلا بالتي هي أحسن، واضطر الصحابة للخروج إلى الحبشة وسمعوا إشاعة مفادها أن النبي صلى الله عليه وسلم قد تصالح مع المشركين فعادوا، ولما رأوا الحالة كما هي رجعوا مرة أخرى إلى الحبشة، فكان هناك هجرة الحبشة الأولى والثانية.

واختتم علي جمعة، أن المشركين اتفقوا على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنقذه الله سبحانه وتعالى واخفاه عنهم وذهب إلى المدينة المنورة حيث الأنصار وبدأ الإسلام بداية جديدة، وأصبحت الدولة تحت سلطان النبي صلى الله عليه وسلم، وبالرغم من ذلك إلا أنه وضع تلك القاعدة «لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ» ومفادها أن من قاتلنا لنترك ديننا دافعنا عن أنفسنا، كما أن حق الدفاع مكفولا لكل البشر

علي جمعة يكشف أمرًا عجيبًا على الإنسانية الالتفات إليه