26 سبتمبر 2022 15:06 1 ربيع أول 1444
بوابة الكلمة رئيس التحرير هشام جاد
ثقافة وفنون

تفاصيل الحلقة 25 من مسلسل الاختيار 3

بوابة الكلمة

عُرضت أمس الثلاثاء الحلقة الخامسة والعشرون من مسلسل "الاختيار 3 - القرار" والتى حملت اسم "الحدود الغربية".

وكسفت الحلقة عن استمرار عمل جهاز المخابرات العامة على ملف العناصر الأجنبية المسئولة عن تجنيد الشباب للجهاد في سوريا.

وخلال أحادث الحلقة توصل مروان العدوى (أحمد عز) ومساعدوه إلى اسمين الأول يدعى نزار غانم وهو عميل سابق لجهة أمنية عمل سابقاً في سوريا والعراق، ويتعامل مع أكثر من جهة مسحلة في المعارضة السورية، وتقابل سابقاً مع عنصر من التنظيمات الجهادية في مصر من أجل ترتيب عمليات من أجل سفر الشباب هناك.

أما العنصر الثانى فيدعى مراد إيميل وهو موظف في السفارة، ويسهل الإجراءات، ويحدث بين الثنائى مقابلة بشكل دورى في أحد المطاعم حيث تم تسليم فيه البيانات من خلال فلاش ميمورى، وتم رصد هذه المقابلات وتم التوصل إلى ذهاب نزار إلى المطار وترك فلاشة فى المطعم، وحصلت عليها الجهات الأمنية الفلاشة ونقل كل الداتا الموجودة عليها.

وتتوالى أحادث الحلقة 25 من مسلسل الاختيار ويتسلم مروان الفلاشة ويفحص ما عليها ويجتمع باللواء الذى يجسد دوره أشرف زكى، ويخبره أن الفلاشة بها أسماء أشخاص جهادين وإرهابيين دخلوا مصر بأسماء مستعارة وبالتنسيق مع سفاراتهم فى القاهرة، ويرد أشرف زكى بأن معلومات وجود الجهاديين فى سوريا وتواجدهم فى مصر صحيحة وأنه من المؤكد سيكون لقاء بين الإخوان وبينهم، ليرد مروان بأن ذلك اختراق أمنى للبد ولا بد أن يفهم الرئيس أن الموضوع ليس أهلى وعشيرتى.

كما كشفت الحلقة عن جود قوات الأمن في مواجهة عمليات دخول السلاح إلى مصر من ليبيا، حيث يجتمع ضابط المخابرات الحربية مصطفى خليفة في الجهاز بعد التوصل إلى معلومات حول وجود عناصر إرهابية تهدد بضرب كنيسة بهدف دخول سلاح للقاهرة.

وخلال الحلقة رصد ضباط المخابرات الحربية مكالمة بين التكفيري أبو خالد مع أحد العناصر من تسهيل دخول الأجانب مصر وتسلم السلاح لتوصيله إلى مصر، مع التحرى عن موعد دخول الشحنة ومعاد تسليمها، وفى نفس الوقت يجتمع وزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسى بقيادات القوات المسلحة بعد تسلمه تقارير المخابرات الحربية حول إدخال السلاح مصر.

في الحلقة قال السيسى إن التقارير التي تصله عن حجم أعمال التهريب في مصر خطيرة جداً وبصفة خاصة تهريب السلاح، وإن ذلك يتم في جميع الاتجاهات وخصوصا الاتجاه الغربي والشمالي الشرقي يؤكد أن ذلك يجعل القوات المسلحة مستعدة لمواجهة أي خطر يواجه مصر سواء من الداخل أو الخارج، لاسيما مع رصد محاولات إغراق مصر بالسلاح من السلاح الذى كان موجودا فى الجيش الليبى، ويأمر السيسى بالسيطرة على الحدود مع ليبيا رغم صعوبة الأمر.