الخميس 09 أبريل 2020 الموافق 16 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
اللواء محسن الفحام
اللواء محسن الفحام

اللواء الدكتور محسن الفحام يكتب: " ...والان جاء دورنا "

الجمعة 20/مارس/2020 - 10:32 ص
طباعة




على مدار التاريخ الحديث لا اعتقد ان بلادنا الغالية تعرضت لمثل تلك الازمات مجتمعة فى أن واحد وهذا ما يجعلنا ننادى حالياً بضرورة التكاتف معها لمواجهة تلك الازمات الواحدة تلو الاخرى حتى نستطيع ان نعبر هذه المرحلة بأقل الخسائر الممكنة بل من الممكن ايضاً ان نحقق العديد من المكاسب اذا أحسنا التعامل بإيجابية وإخلاص معها....واذا كنا قد تحدثنا من قبل عن حسن ادارة الاجهزة التنفيذية للدولة فى مواجهة ازمة سوء الاحوال المناخية التى نتجت عنها تلك الامطار الغزيرة التى تسببت فى بعض الخسائر القليلة نسبياً بالمقارنة بما حدث ، وكيف ان جميع اجهزة الدولة ساهمت فى التعامل بايجابية واحترافية لتقليل تلك الخسائر على ضوء الامكانات المتاحة لها....فإننا اليوم نجد انفسنا نقف مع اجهزة الدولة فى نفس خانة المسئولية  ونحن نواجه تلك الازمات التى تتعرض لها حالياً وجميعها لا يقل اهمية عن الاخرى سواء كانت ازمة إنتشار فيروس كورونا فى العالم بأسره وهو الامر الذى جعل الدنيا كلها كانها كيان واحد لاول مرة فى تاريخ البشرية قد اجتمعت على مواجهة هدف واحد او خطر واحد يهددها بلا هوادة او استثناء وفى ذات الوقت يطل علينا شبح استكمال اثيوبيا لبناء سد النهضة متحدية فى ذلك كافة الاعراف والمواثيق الدولية التى تحفظ للدول المشاركة فى نهر النيل نصيبها وحصتها فى مياهه من منطلق مبدأ " لاضرر ولا ضرار" وها نحن اليوم نرى الدبلوماسية المصرية تتحرك على المستوى الدولى والعربى والان الافريقى كأحدى وسائل الضغط على اثيوبيا للاستماع الى صوت العقل وعدم الإنصياع لتلك الدول والانظمة الاستعمارية التى تحركها وتدعمها ضد مصالح الدولة المصرية.
يأتى هذا ونحن مازلنا نواجه فلول الارهاب الذى يحيط بنا من الشرق والغرب بالإضافة الى ابواق وفضائيات وقيادات جماعة الاخوان الارهابية الهاربة فى الخارج وتلك الخلايا النائمة الموجودة فى الداخل ومحاولة تأليب الرأى العام الخارجى والداخلى على وطننا العزيز من خلال نشر اخباراً مغلوطة وكاذبة للتأثير على المجتمع الدولى ضدنا.
وبنظرة سريعة لتلك الازمات للوقوف على مدى تأثيرها اقتصادياً ومعنوياً على الشعب المصرى نجد ان بداية عام 2020 بدأت بعجز مالى يقترب من 600 مليار جنيه وما ان بدأالهلع من فيروس كورونا الخبيث – اكرر كلمة الخبيث لانى ارى انها ازمة مصطنعة لاسباب اقتصادية عالمية – حتى تأثرت حركة الملاحة البحرية فى قناة السويس والغاء ما يقارب من 70% من حجوزات السياحة وكذلك توقف أغلب رحلات مصر للطيران وهبوط اسعار البترول الى ادنى معدلاته الامر الذى سوف يؤثر على رواتب وتحويلات المصريين فى الخارج....وكذلك الحال فيما يتعلق بعمليات الاستيراد خاصة المنتجات الاستهلاكية التى تصل نسبة استيرادنا لها 60% تقريباً....وهنا يثور التساؤل...هل إقتصادنا بهذا الشكل يستطيع ان يصمد أمام كافة تلك الازمات اذا استمرت ثلاثة او اربعة اشهر اخرى؟.
تلك هى الصورة التى نواجهها جميعاً اليوم والتى تعلنها الدولة المصرية بشفافية ووضوح فلا يوجد اى مبرر لإخفاء اى حقيقة لاننا وببساطة شديدة جميعنا مشتركون فى هذه الدولة بل نحن اساسها واصلها ومن هنا فلابد ان يكون لنا وقفة جادة وحازمة مع  لمشاركة المسئولين عنها فى تلك المواجهة.
لابد ان ندعم دولتنا وان نكون على مستوى المسئولية فى جميع المواقف المطلوبة منا لإننا بالفعل فى لحظة فارقة من تاريخ الامة.
لقد جاء اليوم دورنا لنشارك فى ادارة تلك الازمات بالالتزام بتعليمات الحكومة لمواجهة هذا الفيروس اللعين والابتعاد عن اى استفزازات او محاولات للوقيعة بين مصر واثيوبيا ونحاول ان نقوم بتفعيل دور الدبلوماسية الشعبية من خلال تخصيص وفود مصرية تشارك فى جهود الدولة لإنجاح العملية التفاوضية مع الجانب الاثيوبى....والا نصدق او ننشر او نقوم بتوزيع تلك الاخبار المكذوبة والمغلوطة التى تحاول ابواق وقنوات الشر ان تحبط بها عزائمنا وتشككنا فى قدرتنا على مواجهة الازمات.
نحن شعب الجبارين الذى دأب على مواجهة الشدائد والمحن بالصبر واحياناً بالابتسامة ونشر الامل والتفاؤل ولعل انتصار اكتوبر 1973 خير دليل على ذلك بعد تلك السنوات العجاف التى تلت هزيمة 1967.
تحيا مصر بشعبها وقائدها وايمانها بالله وبقدرتها على عبور الازمات والتغلب عليها دائماً وابداً بإذن الله.
وتحيا مصر.....
ads
ads
ads
ads
ads