الخميس 09 أبريل 2020 الموافق 16 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
محمد مخلوف
محمد مخلوف

محمد مخلوف يكتب: الإخواني عمرو خالد يستغل كورونا لنشر الفيروس بين المصريين

الجمعة 13/مارس/2020 - 09:19 م
طباعة

كورونا فيروس ظهر لأول مرة على نطاق ضيق في المملكة العربية السعودية وعدد من البلدان الأخرى عام 2012، ثم أختفى، وعاود الظهور والانتشار على نطاق واسع مع نهاية عام 2019، إذا إتخذ من الصين مركز انطلاق ودخل باقي دول العالم، المؤشرات تؤكد أن نسبة الإصابة به مرتفة إلا أن نسب الشفاء والتعافي منه تماما عالية جدا، ولا تصل نسبة الوفاة بسببه لأكثر من 1% لمن يتخطى سنهم الـ70 عاما، أو من ليس لديهم مناعة قوية، أو يعانون من أمراض مزمنة.

الإخواني عمرو خالد ظهر لأول مرة على نطاق محدود داخل مسجد الحصري بمدينة السادس من أكتوبر، بدعم من جماعة الإخوان وشيخه وجدي غنيم، بالإضافة إلى مساندة من ياسمين الخيام ابنه القارىء الشيخ الراحل محمود الحصري الذي يحمل المسجد اسمه، انطلق الإخواني عمرو خالد داخل المسجد يلقي خطب ودروس، وفتح الباب له على مصراعيه بلا ضابط أو رابط، ومن ثم تم الاتفاق مع عدد من وسائل الإعلام لتلميعه وليصبح وجه متكرر باستمرار على عيون المصريين، وفرض بالقوة على شاشات الفضائيات، واستطاع التسلل والتسرب إلى جميع المنازل، ومنها إلى باقي دول العالم غير مصر.


يتشابه فيروس كورونا والإخواني عمرو خالد، بأنهما استطاعا التسلل في سرية وصمت إلى كثير من الناس، ولكن كتب الله الشفاء للكثير ممن أصيبوا بفيروسات كورونا وعمرو خالد، بينما لم يكتب لآخرين، وتشاء الأقدار أن يتسغل الإخواني عمرو خالد كل مناسبة أو أي شيء ليستطيع العودة مرة أخرى للدخول إلى بيوت المصريين عن طريق شبيه فيروس كورونا فسجل فيديو عنه ووزعه على رجاله في الأماكن الإعلامية المختلفة لنشره بكثافة حتى يقتحم حياة المصريين الآمنيين مرة أخرى.

أعداد الأرواح التي قتلها الإخواني عمرو خالد أكثر بكثير من عدد ضحايا فيروس كورونا، جميعا رأينا وسمعنا بالعين والأذن وهو يحرض الشباب في جميع البلدان على الثورة على القتال على الدم على التخريب على التدمير رأيناه في ليبيا يقذف الرئيس الشهيد معمر القذافي ويسبه ويصفه بالطاغية، وتكرر الأمر ضد بشار الأسد في سوريا خلال مقطع فيديو مماثل، وكذلك الحال مع رئيس اليمن علي عبد الله صالح، ونتيجة تلك الفيديوهات خرج الشباب من اتباعه في تلك البلدان بالإضافة إلى أعضاء جماعة صناع الحياة للحرب في تلك الدول، وكثير منهم قتل آخرين أبرياء، والأكثر منهم قتل، والباقي عاش بأرواحهم ميتة فاقدة للهوية.

الإخواني عمرو خالد يستغل فيروس كورونا لنشر الفيروس بين المصريين، فيروس الأخونة، فيروس الدجل، فيروس النفاق الديني، فيروس الكذب، فيروس الخداع، قاموا فيروس الإخواني عمرو خالد ومن على شاكلته أو تلاميذه فهؤلاء خطرهم على الأرواح أخطر من فيروس كورونا لو كنتم تعلمون.
ads
ads
ads
ads
ads
ads