الخميس 02 أبريل 2020 الموافق 09 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

حارس مبارك الشخصي : زهَدَ الحياة والحكم بعد وفاة حفيده

الأربعاء 26/فبراير/2020 - 06:14 م
جريدة الكلمة
طباعة


كشف اللواء "رأفت الحجيري" الحارس الشخصي لمبارك كواليس حياة الرئيس الاسبق الراحل محمد حسني مبارك داخل قصر رئاسة الجمهورية خلال توليه الحكم لقرابة 30 عاما، قبل رحيله عن السلطة في 18 فبراير لعام 2011 ، حيث رافقه اللواء رأفت لمدة 20 عامًا داخل أروقة رئاسة الجمهورية.

وفي حديث اللواء رأفت الحجيري قال إن حياة الرئيس الاسبق كانت قاسية ولا يوجد بها اي نوع من الترفيه سوى مزاحه مع ضباطه المرافقين له داخل القصر.

وبحكم وظيفة اللواء رأفت كسكرتير للرئيس، اوضح أن مبارك كان حريصا في عمله للغاية ومنضبطا بشكل صارم ودائم التواصل مع المسؤولين دون انقطاع ويتابع كل الأحداث التي تدور.

ويروي الحارس الشخصي لمبارك انه كان مضبطا للغاية في موعيده، حيث كان يستيقظ في السادسة صباحًا، وفي السادسة ونصف يتناول إفطاره، وفي الساعة السابعة يقوم بالإستحمام وارتداء ملابسه، وفي الساعة الثامنة إلا ربعا يتحرك إلى مقره في الاتحادية، ليصل إلى هناك في الساعة 8 صباحًا، وعند وصوله يبدأ في قراءة البوستة لمعرفة مشاكل الرئاسة، وفي الساعة 8:30 صباحًا يبدأ استقبال أولى مقابلاته التي تنتهي في الساعة 12:30 صباحًا ، وفي حال زيارة أي رئيس دولة له يظل جالسًا حتى الساعة 3 عصرًا حتى انتهاء المقابلة.

واستطرد اللواء "رأفت الحجيري"، أن الرئيس الاسبق الراحل كان يتجه إلى المركز الرياضي التابع للقوات الجوية، بعد الإنتهاء من عمله في الإتحادية، ليقوم بعدها بخلع زيه الرسمي وارتداء زيه الرياضي، ليقوم بعدها مبارك باللف حول التراك مرتين بشكل اساسي ويومي برفقته حراسه الشخصيين، ومن ثم يستقبل الرئيس الاسبق الراحل تلاميذه من الطيارين كالفريق أحمد شفيق والفريق الراحل أحمد نصر ومجموعه منتقاه من تلاميذه من اللواءات الطيارين، ويظل الرئيس الاسبق جالسًا معهم من الساعة 2:30 حتى الساعة 5 عصرًا .

وأوضح الحارس الشخصي للرئيس الاسبق الراحل مبارك، في حواره أن مبارك كان يتجه بعد إلى منزله ليتناول الغداء مع كامل اسرته دون تغيب احد منهم ، وكان الراحل يحرص على هذا الأمر للغاية حيث كانت عائلته مرتبطة به للغاية.

وروى اللواء رأفت ، إنه كان يستقبل العديد من المكالمات التي تخص الرئيس الاسبق الراحل مبارك من الساعة 7 صباحًا حتى 11 صباحًا، وكان يبلغه بها، حيث كان الاعلامي مصطفى بكري دائم الاتصال، لاخذ الأحاديث الصحفية من الرئيس الراحل وتحديد مقابله معه، وكان الرئيس يتفاعل معه لإجراء الحوار، وأشار الحجيري ، إلى أن الرئيس كان يستقبل المكالمات بحسب أقدمية الرتبة أو المسؤول بشكل مرتب احترامًا له.

وكشف الحارس الشخصي لمبارك، أن الرئيس الاسبق الراحل كره الحياة بعد وفاة حفيده محمد علاء مبارك في 2009، حيث راه متأثرا نفسيًا على رحيل حفيده الذي كان يعتبره حياته التي يعشقها، ليزهد بعدها الحكم والحياة وتملكه حالة من الاكتئاب على رحيله، حتى نهاية حكمه وخروجه من السلطة في عام 2011 .