الإثنين 30 مارس 2020 الموافق 06 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

اكتئاب

الثلاثاء 25/فبراير/2020 - 02:27 ص
جريدة الكلمة
طباعة

شعر: تسنيم مازي السعدني

 

اكتئاب

انه مرض يستوطن الذات

قالوا ع السرطان خبيث

شىء غريب يجرى ف جسمك  ينهى اسمك يمحى رسمك يخفى قمحك يشرب ف دمك ينهش ف لحمك ياكل ف عضمك

يخفيك م الوجود

 ينادوا عليك..  خلاص مش موجود

هو هو موت

فسألت و انتظرت الجواب..  ما هو الإكتئاب و

 يا ريتنى ماستنيت يا ريتنى ماستنيت جوابهم كان كان مش جواب

كان استخفاف

 قالوا شوية دلع اخترعوه البنات

بصيتلهم و ضحكت

 بصراحه اتفاجئت

ضحكت فبكيت

دموعى سالت فانرويت

هيستريا خوف تصديق و تكديب

حتى ف نفسى أنا شكيت

و بقولهم لو كان السرطان يؤدى لموت الإنسان فحتى ده ف الاكتئاب مش موجود بيكون وقتها مطلوب احساس مش مفهوم

كسره مايعرفهاش ولا يفهمهاش غير غير اللى انكسر و شرب من نفس الكاس

 داقها داقها فاتألم

 هى خنقه وجع ف القلب كده و حرقه وقتها بتحس

 مش حاسس مفيش احساس قلبك انداس فيه اختناق فيه انعكاف فيه انعزال عن العالم

وقتها صحبتك بتكون وحدتك

ساعدتك فرحتك ورقه و قلم نور مطفى و باب مقفول مفيش ولا اى منفذ نور

 بشويش كده بكشاف التليفون و تسرد ياللى جارح

هاند فرى و تامر عاشور و كل اللى واجع

ف الجنب كده ع الشمال القهوه و السجاير

خلاص خلاص بقيت ضايع

 طيب طب ليه زعلان

مش عارف مش عارف هو هو اجتماع ضربنا مشاكل بالخلاط خلقت أنا يبدو أنا كوكتيل ميكس لطيف و ظريف لكنه مخيف

 يمرون ببعض المشاكل ف حياتهم و امر أنا ببعض الحياة ف مشاكلى

 هى الأساس مفهومه خلاص فمش هنزيد حتى حتى العيد مابقاش يخفى الهموم مابقاش زى ماكان بيكون

 كنت اتذكر اننى ف زمن ما..

 كان لى شخصا يدعى حياه

 اجريله و اروح كل اما تشد عليا الجروح افضفض و احكيله و بكل هدوء اخده الموت

 عن مرضى الإكتئاب انى رأيت اناسا قد ماتوا و هم ع قيد الحياة فازاى ازاى مش فاهمين ليه مش حاسين لو كنتوا مكانهم .. بوصوا سيبوهم ف حالهم فمش ناقصين كفايه انتم مش فاهمين و مش مطلوب ولا مرغوب ابعدوا و خلاص

 ابعدوا انتم و انسونا

 ايه مستنين تجرحونا ..؟!

 شكرا ع الأحزان بعد الادمان ادمنا البشر فاستغفولنا و عذبونا و ف المصحه بهدلونا و موتونا يا ريتهم كانوا قتلونا يا ريتهم كانوا قتلونا