الأربعاء 01 أبريل 2020 الموافق 08 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

رؤية الرئيس

السبت 15/فبراير/2020 - 10:10 ص
طباعة

خلال فترة رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسى للاتحاد الإفريقى لم يقتصر دوره على عرض القضايا والتحديات التى تواجهها القارة السمراء بل عمل على وضع آليات تحقيقها وسبل تنفيذها وهو ما يعد بمثابة رؤية مستقبلية وخطة استراتيجية يتم العمل على تحقيقها خلال فترات الرئاسة القادمة للاتحاد الإفريقى ممن سيتولون هذا المنصب الرفيع من السادة رؤساء الدول الإفريقية.

فبعد عام كامل من تسلم الرئيس عبدالفتاح السيسى رئاسة الاتحاد الأفريقي في القمة الإفريقية، نجحت خلاله مصر في التعامل مع هذه المهمة باعتبارها ثقة تقدرها من قادة الدول الإفريقية في مصر وقيادتها، وفي الوقت نفسه، باعتبارها مسئولية عليها الوفاء بها تجاه القارة وشعوبها.

وعلى مدار هذا العام تحركت القيادة المصرية على أكثر من صعيد من أجل مصالح شعوب إفريقيا، ومن أجل تعزيز التعاون بين مصر والدول الإفريقية، وبين الشعوب الإفريقية وبعضها البعض.

فخلال رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي نجح الرئيس في أن يعرض في كافة المحافل الدولية أهم القضايا والتحديات التي تواجه الدول الإفريقية أمنياً واقتصادياً واجتماعياً والطموحات التي تسعى إلى تحقيقها وآليات تنفيذها وذلك في إطار خطة التنمية المستدامة لعام 2030 بهدف تعزيز الرخاء وضمان الرفاهية للجميع وحماية البيئة ونشر الأمن والسلام.

 إضافة إلى اهتمام الرئيس بعرض ومناقشة أهم تحديات التنمية وهو التمويل اللازم لها ودعوته لإطلاق العنان للموارد والشراكات اللازمة، وتسريع التقدم نحو تمويل التنمية المستدامة؛ أيضاً دعوته إلى كافة مؤسسات التمويل الدولي بتقديم دعمها الكامل والتمويل اللازم بفوائد بسيطة وبدون أية شروط.

فبعد عام من رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي أصبح العالم يعي تماماً أن القيادة السياسية للدولة المصرية تحمل هموم وقضايا القارة السمراء وليس الدور قاصراً على مصر.

ads