الإثنين 30 مارس 2020 الموافق 06 شعبان 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

النصيحة

الأربعاء 01/يناير/2020 - 11:32 ص
طباعة

كرهت كتاباتي، لماذا؟، لا أدرى، ولكني كرهتها وأراني أصبحت رافضاً كتاباتي كما أصبحت رافضاً حياتي مع إني أحبها، من التي تحبها؟، حياتك، ولكنها صارت عبئاً ثقيلاً على جسدك، روحي ما زالت متعلقة بجسدي الذي صار كغمد السيف، مقلاتي تزرف دمعاً على روحي المعلقة، تحوم حول النار وتسقط كالفراشات وتهيم على الأرض لا تدري أين تتجه.

أحاول لملمة شتات نفسي التي ضاقت عليه الأرض بما رحبت كما تشتت روحي من قبلها أراني معلقاً بين السماء والأرض ليس تشاؤماً مني ولكني أرى الكل منصرفاً، يا صاحب الشكوى لا تشكو إلا لله.

أصبحت أحب الصمت والعزلة فهذا أروع شيء، لا تسمع ولا ترى ما يكدر صفوك أو ينقضك نعم أقصدها فهناك بشر ليس همهم سوى هدم الآخرين وهدم سعادتهم يحملون الحقد والحسد والضغينة تراهم أمامك كالحمل الوديع ولكني لا أراهم سوى لئام الضباع تعيش على الجيفة والنتن. أي نوع من البشر أنتم تبثون سمومكم في عقول البشر، تنشرون المفاسد، تغيرون العادات والتقاليد حتى لم يسلم الدين من غيكم، وما أرى أتباعكم إلا ضعاف النفوس والعقيدة ولكنهم سيتبرءون كما فعل إبليس بأشياعه؛ انتبهوا وتمعنوا في كلاماتي فهي ليست سوى ذكرى لكم؛ فذكر إن الذكرى تنفع المؤمنين  واعتبروا يا أؤلى الألباب.
ads
ads
ads
ads
ads
ads