السبت 26 سبتمبر 2020 الموافق 09 صفر 1442
دار العالمية للصحافة

الجاسم يكشف تفاصيل القبض على طبيب مصري إخواني بالكويت وترحيله إلى مصر

الأحد 15/ديسمبر/2019 - 06:12 م
جريدة الكلمة
طباعة



كشف رئيس تحرير جريدة «الراي» الكويتية، وليد الجاسم عن تفاصيل القبض على طبيب مصري ينتمي لجماعة الإخوان بالكويت وترحيله إلى مصر
وأكد "الجاسم" أن الإخواني المقبوض عليه طبيب أسنان لكنه لا يمارس المهنة بل مسجل على مؤسسة إعلامية، وغادر الكويت منذ 4 أشهر بعد تما حدث من تعاون المصري الكويتي في مجال الأمن.
وأشار إلى أنه في يوليو الماضي زارت شخصية مصرية أمنية رفيعة المستوى دولة الكويت، وبتاء عليه وعلى ما حصلت الكويت عليه من معلومات تم ترحيل خلية إخوانية في نفس الشهر، ثم ترحيل خلية ثلاثية في شهر أكتوبر، وأخيرا ترحيل هذا الطبيب المصري بعدما اختفى 4 أشهر في تركيا ، ويرجح أنه غادر الكويت بعد ترحيل الخلايا الإخوانية ثم عاد بعد أن حصل على بعض التطمينات.
وأكد رئيس تحرير جريدة «الراي»أن التطمينات التي حصل عليها هذا الطبيب لم تأت بشكل رسمي بل عندما سألت جماعته عنه فلم تجد تحفظا أمنيا على هذا الشخص رغم أنه مطلوبا أمنيا.
وأوضح أن هذا الطبيب كان يتلقى الأموال خلال وجوده في الكويت ويسافر بها إلى تركيا لتوزيعها هناك، طبقا للتعليمات التي تصل إليه، مشيرا إلى أن التحقيقات التي ستجرى في مصر ستكشف الأشخاص والجهات التي تسانده سواء في الكويت أو تركيا أو مصر، وستكون هناك مفاجآت غير سارة لكثير من الأطراف.
وعن النواب الكويتيين الذي حاولوا منع ترحيل الطبيب إلى مصر، قال "الجاسم: " الكويت ومنطقة الخليج احتضنت جماعة الإخوان منذ الخمسينات وهناك منهم من يهتم بالجانب الدعوي ومنهم من يهتم بالجانب السياسي وجماعة الإخوان شبكة وحدة ويوجد من يمثلهم في البرلمان وفي قطاعات إعلامية وغيرها، وهذه النوعية من الضغوط معتادة في الكويت، ولكن الدولة اتخذت قرار حاسما بألا تكون البلاد مأوى آمن لجماعة الإخوان إذا كانت ستنتهج أفعال تسبب أضرار للغير"
وأردف: "من يحاول الشفاعة لهذا الشخص لا يتحدث عن أنه إرهابي أو ابن شخص حاول تفجير كنائس في مصر بل يقول إنه مظلوم وتم الافتراء عليه ، ولكن في النهاية السلطات تعرف انتماء كل شخص وهناك عمليات مراقبة وتدقيق ليست متاحة للجميع، ولكن كافية أن تكون السلطات على ثقة كاملة بما تفعل".
ads