الأربعاء 12 أغسطس 2020 الموافق 22 ذو الحجة 1441
دار العالمية للصحافة

بعلم الوصول يمثل مصر في أيام قرطاج السينمائية

الجمعة 18/أكتوبر/2019 - 03:12 م
جريدة الكلمة
طباعة
اختارت إدارة أيام قرطاج السينمائية إختيار الفيلم المصري بعلم الوصول لتمثيل مصر في مسابقتها الرسمية بدورتها الثالثة والخمسين ، وذلك بحضور مخرجه هشام صقر وابطاله بسمة وبسنت شوقي ومحمد سرحان ومنتجه المشارك محمد حفظي.
وبهذه المشاركة يواصل الفيلم مشاركاته في المهرجانات الدولية الكبرى حيث يسافر مخرجه هشام صقر والمنتج المشارك به محمد حفظي لمدينة مونبيلييه الفرنسية للمشاركة في المسابقة الرسمية لمهرجانها الدولي الشهير المقام في الفترة من ١٨ ل٢٦ أكتوبر الجاري ويعرض الفيلم مرتين يومي٢٣ و٢٥ من الشهر نفسه.
ويتوجه الفيلم بعدها إلى مدينة ساو باولو البرازيلية ليشارك في مسابقة المخرجين الجدد في مهرجانها السينمائي الدولي المقام في الفترة من ١٧ ل٣٠ من الشهر الجاري ويقام للفيلم أربعة عروض في أيام ١٩ و٢٠و٢٣ و٢٥ من الشهر الجاري الإختيار الرسمي لقسم إستكشاف بمهرجان تورنتو.
وتم عرضه هناك بحضور مخرجه هشام صقر والفنانين بسمة وبسنت شوقي وسط إقبال جماهيري كبير وتصفيق حاد بعد إنتهاء العروض الثلاثة له هناك والتي رفعت كلها شعار كامل العدد.
الفيلم هو أول تجربة روائية طويلة للمخرج هشام صقر بعد سلسلة من الافلام والجوائز الكبرى التي حصدها خلال عمله كمونتير لمجموعة من الافلام الكبرى. تدور أحداثه الفيلم حول "هالة"، التي تواجه أفكارها الانتحارية بمفردها، حيث تحاول التكيف مع الحياة بعد سجن زوجها، قوتها يجب أن تأتي من الداخل لأن المجتمع لا يساعد ولا يسامح امرأة مكتئبة، خاصة إذا كانت أم، حيث كانت تعيش مع الخوف من الهجر منذ وفاة والدها وهي في الثامنة عشرة من عمرها.
يشارك في بطولة الفيلم: "بسمة، بسنت شوقي، محمد سرحان، لبنى عسل ورفل عبدالقادر"، ويشارك في إنتاجه شركتا "White Feather" لهشام صقر وفيلم كلينيك لمحمد حفظي.
الفيلم شارك من قبل ضمن قسم "فاينال كت" في مهرجان فينسيا السينمائي الدولي في دورة ٢٠١٨، وحصل على 3 جوائز لدعم مرحلة ما بعد التصوير، كما فاز بجائزة المنظمة الفرانكفونية في قسم التكميل، وقيمتها عشرة آلاف يورو من أيام قرطاج السينمائي.
وعبر هشام عن سعادته بالمشاركة قائلًا :"انا سعيد جدا بمشاركة الفيلم في مهرجانات كبرى مثل مونبيلييه وسان باولو وقبلها ترونتو وأرى ان حركة السينما المصرية في اخر كام سنة شئ اجابي جدا وكل تجربة بتزق وتساعد التجربة اللي تليها". وأشار صقر لفخره بردود الفعل التي حققها الفيلم في تورنتو ويتمناها في المهرجانين الكبيرين".
أما بطلة الفيلم الفنانة المصرية بسمة فعبرت عن فخرها وسعادتها بمشاركة الفيلم في هذه المسابقة وهي شخصيا قد جربت أجواء المسابقات الكبرى من قبل عندما شارك فيلمها المسافر في المسابقة الرسمية لفينسيا وهو شئ مفيد للغاية للفنان ولصناعة السينما في الوقت نفسه، وهي تشعر بالحماس بعد رؤيتها للفيلم مع جمهور مختلف وردود الفعل الإيجابية للغاية في تورنتو وتتمناها في فرنسا والبرازيل
ads
ads