الجمعة 15 نوفمبر 2019 الموافق 18 ربيع الأول 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
مساعد الليثي
مساعد الليثي

سعر البنزين.. إقرار المبدأ أهم من قيمة التخفيض

الأحد 13/أكتوبر/2019 - 07:59 ص
طباعة

أقرت لجنة التسعير التلقائي للمنتجات البترولية، المعنية بمراجعة وتحديد أسعار بعض المنتجات البترولية بشكل ربع سنوي في اجتماعها الأخير المنعقد عقب انتهاء سبتمبر الماضي، خفض سعر بيع منتجات البنزين بأنواعه الثلاثة في السوق المحلية بـ 25 قرشًا للتر. ووفقا لقرار اللجنة فقد تم تسعير البنزين، ليصبح 6.50 جنيه لبنزين 80، و7.75 جنيه لبنزين 92، و8.75 لبنزين 95. وكذلك خفض سعر طن المازوت للاستخدامات الصناعية بـ250 جنيهًا ليصبح بـ4250 جنيهًا.

ارتبط خفض أسعار البنزين الأخير، بعدة مؤشرات وآليات، أبرزها تراجع أسعار النفط عالميا، وتحسن سعر الجنيه مقارنة بما هو مفترض عليه بالموازنة العامة للدولة للعام المالى الجاري.

وفيما يتعلق بتأثير ذلك على تعريفة المواصلات قال الدكتور خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية، إن قرار وزارة البترول بخفض أسعار البنزين، لن يؤثر على أجرة المواصلات، وهو ما قلل من فرحة المصريين بالتخفيض.

وبينما يرى بعض الخبراء أن التغير في أسعار النفط وايضا التحسن الذي طرأ على وضع الجنيه المصري مقابل الدولار خلال الفترة الأخيرة كان يسمح بزيادة نسبة التخفيض لتصل إلى ال ١٠% الحد الأقصى المسموح به صعودا وهبوطا إلا أنني أرى أن إقرار المبدأ أهم من قيمة التخفيض، والذي أنهى فكرة وجود دعم للمحروقات وأثبت أن الأسعار الحالية هي أعلى سعر لها في مصر وأنها قابلة للتخفيض أو الزيادة فقط حسب الأسعار العالمية.

أشاد صندوق النقد الدولي عبر سوبير لال خبير صندوق النقد الدولى، والمسئول عن التعاون الاقتصادي مع السلطات المصرية، بقرار لجنة التسعير التلقائي الأخير، والذي أقر بخفض أسعار بعض المنتجات البترولية بالسوق المصرية في ضوء انخفاض سعر برميل برنت العالمي، وانخفاض سعر الدولار أمام الجنيه المصري.

وأضاف لال- في تصريح صحفي- أن تعديل سعر بيع بعض المنتجات البترولية في السوق المصرية يتوافق ويتسق مع تطبيق آلية التسعير التلقائي المعلن عنها في يوليو الماضي، التي بدأ تنفيذها بجمهورية مصر العربية، حيث تسمح تلك الآلية بتعديل سعر بيع بعض المنتجات البترولية ارتفاعًا وانخفاضًا بشكل ربع سنوي، وبشكل يسمح الحفاظ على مستوى سعري يغطي تكلفة إتاحة وبيع تلك المنتجات البترولية في السوق المصرية.
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads