الجمعة 18 أكتوبر 2019 الموافق 19 صفر 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
حسام أبو العلا
حسام أبو العلا

الغنيمة الكبرى

الأربعاء 02/أكتوبر/2019 - 02:34 م
طباعة

ضربة قاصمة وجهها الشعب المصري للخونة والعملاء الذين سعوا لإشاعة الفوضى وعودة الخراب لإسقاط الدولة إذ احتشدوا بالآلاف أمام المنصة في مدينة نصر للتأكيد على رفضهم كافة الدعوات المشبوهة التي ظل يرددها المأجورين من قطر وتركيا والذين لم يجدوا وسيلة بعد تعريتهم وكشف مخططاتهم إلا بتزوير الفيديوهات وبث الأكاذيب وهو أسلوب اعتاد عليه هؤلاء المرتزقة الذين يلهثون خلف الدولارات ولا تعنيهم مصر ولا استقرارها.

المصريون انتهبوا جيداً لخطورة ما يحاك من مخططات ضد بلدهم وجيشهم ورئيسهم وأجهضوا كافة هذه المؤامرات، ووجهوا رسالة للعالم بأن أرض الكنانة لن تقع مجدداً في الفخ الذي نصبته جماعة الإخوان الإرهابية للوصول للحكم وأن المرحلة الراهنة هي التعمير والبناء من أجل مستقبل أفضل.

ما ننعم به من أمان أثار حقد الخونة الذين كانوا يروا في سقوط مصر الغنيمة الكبرى إذ أن الدمار الذي لحق بدول شقيقة مثل ليبيا وسوريا واليمن والعراق هو جزء من المخطط الكبير لتقسيم وتفتيت الوطن العربي ، لكن ستظل مصر بإذن الله في أمان ورباط ليوم الدين.

وعلى عضو التنظيم الدولي للإخوان رجب أردوغان وأمير دويلة قطر تميم بن حمد وأعوانهم من أعضاء جماعة الإخوان الإرهابية أن يستفيقوا ويعلموا جيداً أن مصر عصية على الانكسار، وأنهم مهما خططوا من مكائد ومؤمرات ومهما دبروا من فتن وأنفقوا مليارات الدولارات فلن ينجحوا في إدعادة مصر مجدداً إلى الفوضى.

أبناء هذه الأرض ضحوا بحياتهم وروا أرض سيناء بدمائهم الذكية من أجل ألا يدنسها المعتدي الإسرائيلي، وحررنا أرضنا بعزة وشرف وكرامة في انتصار أكتوبر 1973، وسيظل الجندي المصري رمزاً للوطنية التي نزهو بها جميعاً.

حفظ الله جيشنا العظيم الذي يخوض حالياً معركة شرسة ضد الإرهاب في سيناء ويسقط عدد من زهور شبابنا شهداء في سبيل تطهير أرض الفيروز من الجماعات الإرهابية والمتطرفة التي تتلقى تمويلات وتصلها أسلحة حديثة من الخونة الذين لا يريدون لمصر الخير.. سننتصر في حربنا ضد الإرهاب بثقتنا في الله أولاً ثم بعزيمة وبطولات أبناء مصر.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads