الأربعاء 20 نوفمبر 2019 الموافق 23 ربيع الأول 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

رواية " أنياب الحب " المحطةُ الثالثةُ في رحلةِ مجدي محروس الإبداعية

الثلاثاء 03/سبتمبر/2019 - 09:37 ص
جريدة الكلمة
طباعة

 

** مجدي محروس كاتبٌ شاب من محافظةِ المنوفية، يعملُ مدرساً للغةِ العربية منذُ أكثر من اثنين وعشرين عاماً، بدأ مجدي محروس رحلة احترافِه في عالمِ الأدبِ عام 2017 بمجموعته القصصية

" على هامش الحياة " والتي تضمنتْ خمس عشرة قصةً، أطلق من خلالها العديدَ والعديدَ من صرخاتِ الاحتجاجِ والاعتراضِ على مجموعةٍ من الأوضاعِ الخطأ بمجتمعنا سواء صنعناها بأيدينا أو فُرضتْ علينا، وطرح خلالها أكثرَ من تساؤلٍ، وقدَّمَ أكثرَ من رؤية ..

** ومن عالمِ القصةِ القصيرةِ لعالمِ الروايةِ، أطلَّ علينا مجدي محروس عام 2018 بروايته " عود كبريت " عن دار غراب للنشر والتوزيع، والتي تندرجُ تحتَ الأدبِ الواقعي السياسي المليء بالكثير من الإثارة والتشويق، وتتناولُ السنواتِ القليلةِ الأخيرةِ قبلَ ثورةِ يناير عام 2011، وتتعرضُ للأوضاعِ المُتردية على كافةِ المستوياتِ في مصرَ اقتصادياً، وثقافياً، وسياسياً، واجتماعياً .. الأمرُ الذي يدفعُ الشعبَ في النهايةِ للخروج رافعاً "عود كبريت" في وجهِ النظامِ لإسقاطه ..

ومن خلال " عود كبريت " تناولَ محروس العديدَ من القضايا الهامةِ، ومنها قضيةُ بطالة المثقفين ومخاطرها المتعددة، والتي تمثلُ قنبلةً موقوتة تهددنا بالانفجارِ في أيِّ وقتٍ، أيضاً قضايا الاتجار بالأعضاء البشريةِ، والعنوسة، والقهر، وغياب العدالة الاجتماعية .. لتنتهي أحداثُ الروايةِ في ميدان التحرير في مشهدٍ مثيرٍ أثناء موقعة الجمل، وإشارة واضحة من الكاتبِ لتطلع جماعةِ الإخوانِ المسلمين للسيطرةِ على الحُكم ..

** وأخيرا كانت رواية " أنياب الحب "، آخر أعمال مجدي محروس، والتي صدرت في معرض الكتاب السابق 2019 عن دار غراب للنشر والتوزيع أيضاً، وعن " أنياب الحب " يؤكد الكاتب أنها تختلفُ في فكرتها وموضوعها اختلافاً كلياً عن روايته السابقة " عود كبريت "، ومن خلالها يؤكدُ أن الحياة لا يمكن أن تستقيم بدون الحب؛ فالحبُّ هو أكسيرُ الحياةِ من خلال قصة حبٍّ أفلاطونية من تلك القصص التي نتمنى أن نعيشها جميعاً بين فريد ومديحه، ولكن أنياب الشرِّ تأبى لهذا الحب الظهور، وتحاربه بضراوة، مما يدفع مديحه إلى الانسحاب من حياة البطل في مشهدٍ مأساوي مروِّع، ليكفر البطل بالقيم والمبادئ، ويتحوَّل للنقيض تماماً، وقد اتخذَّ من الشرِّ رفيقاً له، وفي رحلة انتقامه يقابل وفاء بطلة النصف الثاني من الرواية، التي تحارب طويلًا حتى تنجح في النهاية لإعادة فريد لطريق الحبِّ مرة أخرى ..

** وعن أعماله القادمة يؤكد محروس أن روايته القادمة هي " فارس سوق النخاسة "، وبإذن الله سيكون الظهور الأولُ لها في معرض الكتاب 2020 .

ومؤخراً انتهى مجدي محروس من رواية (  النبوءة " الموت مجرد بداية"  ) ، وهو عملٌ مختلفٌ تماماً عن أعماله السابقة؛ حيث ينتمي للفانتازيا والخيال العلمي .

رواية " أنياب الحب " المحطةُ الثالثةُ في رحلةِ مجدي محروس الإبداعية
رواية " أنياب الحب " المحطةُ الثالثةُ في رحلةِ مجدي محروس الإبداعية