الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

"ما يهذي به الطفل"

الأحد 01/سبتمبر/2019 - 08:08 م
محمد إسماعيل
محمد إسماعيل
طباعة
شعر: محمد إسماعيل



سماؤكَ...
دُميةٌ بيدِ الرواةِ
فكيف إذنْ أبوح بمعجزاتي!؟

وكيف تحبُّ صورتيَ المرايا
وقد فاضت عن الأشياءِ ذاتي!

أنا طفلٌ،
يقشّرني خريفٌ
كلاميٌّ،
وينهش مفرداتي

أسمّي كلَّ ما في الكون ربّا
وأنزفُ في زواياهُ صلاتي

سماؤك؟
ما سماؤك؟
غيرُ غابٍ
من الشجرِ الملطّخِ بالدُّعاةِ

أكذبهم
وأصعد عاريًا مِنْ
تراثٍ
لا يحبُّ تساؤلاتي!
...

صعدت إلى الحوار بطفلِ شكّي
تركتُ على التراب مسلّماتي

فلوِّنّي بلون الماء إني
رُويتُ،
وما رَويتُ تخيُّلاتي
...

أنا ورَقٌ بريحٍ؟
أم بقايا خطيً؟
أم غصةٌ بفمِ الشتاتِ؟

دمي
صوتٌ يرتّله مجازٌ
ويمحوه عويلُ النائحاتِ

وقلبي قطعة النرد
التي لا تُصدّق
أو تصدّقها جهاتي
...

غدًا نبكي
بكاءً ليس إلّا عصارةَ
ما تركنا من لغاتِ

ستحيينا القراءاتُ اللواتي
وتقتلنا القراءاتُ اللواتي

نحمِّلُ كلِّ شيءٍ
ألفَ معنىً
ونسكبه غبارًا في الرئاتِ
...

أنا ظلٌّ بأغنيةٍ، لهذا
أُرى حيًّا بنزفِ الكائناتِ

سكبتُ البحرَ
تلو البحرِ
حتى
غرقتُ بما تخطُّ به دواتي!

أنامُ بعُشبةِ المعنى،
فتغفو
على رئتيْ جنونٍ
فلسفاتي

ولستُ سوى سؤالٍ،
كلُّ أُفْقٍ
يطلُّ على فضاءِ تأملاتي!