الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

عبثًا أحاول

الأحد 01/سبتمبر/2019 - 08:03 م
يوسف عابد
يوسف عابد
طباعة
شعر: يوسف عابد


في البَدْء لمْ يكن الهباءْ
 لكنّهُ بالخَتْمِ كانَ

 نحن ابتداءُ اللا انتهاءْ
 والأُفْقُ تبْسِطُهُ رؤانا

ريحٌ تَهُبُّ إلى الوراءْ
مِنْ هَوْلِ ما عصفتْ خُطانا

لكنّ شيئاً لا يشاءْ
والروحُ تختارُ المكانَ

شهقاتُنا قُبَبُ السماءْ
وطيورُها أَلِفَتْ بُكانا

يا ليلُ..
موعدُنا المساءْ
 للشمسِ حقٌّ في هوانا

 هذا دمي يرثُ الهواءْ
يا دمعةً وَطِأَتْ دُخَانا

 للنورِ عُمْرٌ مِن ضياءْ
مِنْ بعدُ نعرفُ ما دهانا

في الظلّ متسَعٌ وماءْ
حتى نرى السبعَ السّمَانَ

وتزورَنا الريحُ البتولْ
ْ ونزورَ أزهاراً حِسَانا

لا نجرحُ المعنى القليلْ
ْ في رقّةٍ غَلَبَتْ حِصانا

 يا ناصحيْ قبلَ الرحيلْ
أطْلقْ لرحْلتيَ العِنانَ

ما دُمْتَ تأنَسُ بالبديلْ
 لا يشْغَلَنَّكَ ما عَنَانَا

ما كان ماؤكَ سلسبيلْ
أو كان طلعُكَ سَيْسَبانا

 لكنْ -ولكنْ لا تزولْ
إنْ طوّقَتْ يدُكَ الزمانَ-

في ظلّ هُدْبِكَ والأصيلْ
قمرٌ تعيسٌ لا يرانا

حاذيتُ خَطْوَكَ يا "الخليل"
وسكبْتُ دمعي مِهْرَجَانا

عبثاً أحاولُ أنْ أقولْ
يا أمَّنَا هاتي غدانا