الأربعاء 18 سبتمبر 2019 الموافق 19 محرم 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

الدكتور محمد فراج: مجلس النواب يؤدى دوره فى حدود السياسة العامة للدولة

الأربعاء 24/يوليه/2019 - 07:06 م
 الدكتور محمد فراج
الدكتور محمد فراج أستاذ القانون
حوار: نيازي مصطفى
طباعة

* يوليو ثورة تصدت للجهل والجشع والإقطاع
* وضع تشريعات عاجلة لمواجهة الشائعات ضرورة
* التأخر في إصدار قانون التسجيل العقاري يهدر مليارات الجنيهات

أكد الدكتور محمد فراج أستاذ القانون والمستشار بالمركز الدولي للدراسات السياسية والقانونية، أن مجلس النواب يقوم بدوره الدستوري فى حدود السياسة العامة للدولة، وأنه بعد تسهيلات قانون الاستثمار فى مصر سيستطيع المستثمرون والأجانب المقيمون الحصول على الجنسية المصرية.

وأضاف في حوار لـ"الكلمة" أن ثورة 23 يوليو عام 1952 هي أهم الثورات في تاريخ مصر القديم والحديث، وأن إضافة مادتين على قانون المرور الجديد يأتي سعيًا لوضع القواعد المنظمة التى تكفل حق ملاك المركبات، مؤكداً أن اتفاقية التجارة الحرة تمثل نقطة تحول فى تاريخ عملية التنمية الاقتصادية داخل القارة الإفريقية.

* بداية: ما تقييمك لمجلس النواب من خلال دورات انعقاده الأربعة؟

أرى أن مجلس النواب يقوم بدوره على خير وجه تشريعياً ورقابياً، والدليل حجم القوانين والأدوات الرقابية حول الموضوعات والمشاكل التى تواجه المجتمع والمواطنين، والتى تم مناقشاتها، ويتناولها فى جلساته عبر الأدوات الرقابية من أسئلة وطلبات إحاطة وطلبات مناقشة فردية، وهناك مناقشات جماعية واستطلاع ومواجهة، رغم أن أداة الاستجوابات معطلة؛ بحجة أنها أداة خشنة.

فضلاً عن أن مجلس النواب يقوم بدوره الدستورى فى حدود السياسة العامة للدولة، وباعتباره أحد سلطاتها الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، ورغم كل التحديات التي واجهها المجلس، فهناك فرص وآمال متعددة أمام البرلمان أن يحسن ويجود من أدائه، ولعل تلك الفرصة هى أعمال المجلس فى الدورة الجديدة المنتظرة.

* ماذا عن شروط الحصول على الجنسية المصرية بعد تعديلات القانون الجديدة؟

مشروع القانون المقدم من الحكومة بتعديل بعض أحكام القانون رقم 89 لسنة 1960 في شأن دخول وإقامة الأجانب بالأراضي المصرية والخروج منها، والقانون رقم 26 لسنة 1975 بشأن الجنسية المصرية، ووفقًا لفلسفة مشروع القانون، تهدف الدولة إلى تشجيع الاستثمار أمام الأموال العربية والأجنبية في المشروعات الاقتصادية، مع التيسير على الأجانب ذوي الارتباط الطويل بمصر والعمل على توفير جو من الثقة والاستقرار، ليطمئن المستثمرون على أموالهم ومشروعاتهم، فقد رؤى أن الشرط المتعلق بوجوب إقامة الأجانب ذوي الإقامة بوديعة في مصر لمدة خمس سنوات متتالية سابقة على تقديم طلب التجنس، يمثل عقبة في سبيل الحصول على الجنسية.

* ما فائدة هذا التعديل بالنسبة للاستثمار؟

لاحظ الجميع أن الاستثمارات الخارجية ارتفعت بشكل ملحوظ خلال السنوات القليلة الماضية، وأصبحت مصر قبلة المستثمرين، وذلك لما تقوم به القيادة السياسية من جولات مكوكية، بالإضافة لحزمة التشريعات التى شهدناها على أرض الواقع لتسهل الاستثمار، وتذلل العقبات أمام المستثمرين الجادين إلى جانب تمتع مصر بالأمن والأمان وهما ما يبحث عنه كل مستثمر فى أى دولة، كما أن له دوراً إيجابياً كبيراً وسيساهم في تنشيط الاستثمار، ودعم الاقتصاد الوطني، لأنه يقوم على فلسفة مغايرة للفلسفة التي تبناها القانون رقم 173 لسنة 2018، تمنح كثير من الدول جنسيتها إلى المستثمرين أو الفاعلين في المجتمع لقاء استثمار أموالهم بما يوفر فرص عمل به، أو من خلال وضع وديعة بنكية لسنوات عدة.

* بماذا تفسر تأخر إصدار قانون التسجيل العقاري؟

إن تطبيق قانون التصالح فى بعض مخالفات البناء من أبرز الخطوات الرئيسية فى مرحلة التسجيل العقارى، لأنه من الملفات المهمة التى يجب أن تحظى باهتمام خلال الفترة المقبلة، خاصة وأن التأخر فى إقرار القانون يضيع على الدولة مليارات الجنيهات، وذلك لأن نسبة العقارات المسجلة لا تزيد على 10 % من الكتلة العقارية فى مصر.

ويجب إعادة النظر فى اشتراطات التسجيل على أن تكون أكثر مرونة، وقصر المدة لجذب المواطنين على الإقبال على هذه الخطوة المهمة التى سينعكس أثرها على الثروة العقارية فى مصر، وهذا لن يتحقق إلا من خلال تيسير الإجراءات. كما أن التسجيل يجعل لدى الدولة معلومات محددة عن الثروة العقارية.

* لماذا سعت الحكومة لتعديل قانون المرور الجديد؟

هذا التعديل يأتي سعيًا لوضع القواعد التى تكفل حث ملاك المركبات على سرعة نقل ملكيتها أو تجديدها خلال أجل محدد، وذلك حلًا للمشكلات التى تحدث عند توالى البيوع على ذات المركبة، حيث شملت هذه التعديلات إضافة فقرة ثانية للمادة رقم 19 من قانون المرور تنص على أنه "فى جميع الأحوال لا يجوز نقل ملكية المركبة إلا بناء على طلب مالكها، أو وكيله الخاص لمرة واحدة، ولا يجوز إصدار توكيل ثان من المالك أو وكيله عن ذات المركبة، ويجب نقل الملكية خلال ثلاثة أشهر من تاريخ صدور التوكيل وإلا اعتبر كأن لم يكن".

إضافة فقرة ثالثة للمادة 22، تنص على وتجدد رخصة المركبة بناءً على طلب مالكها، كما يجوز تجديدها بالنسبة للأشخاص الطبيعيين بتوكيل خاص لمرة واحدة من مالك المركبة يكون سارياً لمدة 3 أشهر من تاريخ صدوره، وإلا اعتبر كأن لم يكن، أما بالنسبة للأشخاص الاعتباريين فيجوز تجديدها بتوكيل عام يسري لمدة سنة من تاريخ صدوره؛ وإعطاء فترة انتقالية مدتها 3 أشهر لتوفيق الأوضاع لمن ستنتهى توكيلاتهم فى مدة الأشهر الثلاثة.

* ماذا عن أهمية وضع تشريعات لمواجهة الشائعات؟

بالتأكيد يجب وضع تشريعات عاجلة لمواجهة الشائعات وملاحقة الكيانات التي تبث أخباراً غير حقيقية لبث الفتنة وإثارة الرأي العام بهدف تدمير البلاد، ويجب على الحكومة السعي وراء هذا، لدورها البارز في التصدي للشائعات المغرضة التي تستهدف بث البلبلة وإثارة حالة من الذعر بين المواطنين على غير الحقيقة.

* ماذا عن اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية؟

إن اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية التي أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي عن بدء سريانها خلال افتتاح القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقى فى نيامى عاصمة النيجر، بمثابة علامة فارقة في تاريخ القارة، وهذه الاتفاقية تمثل نقطة تحول فى تاريخ عملية التنمية الاقتصادية بالقارة الإفريقية، وتهدف الزيادة حجم التبادل التجارى بين الدول الإفريقية بحلول 2022، من خلال إزالة الحواجز الجمركية بين دول القارة، وتعد إنجازاً جديداً لمصر، وتتسق مع رؤية الرئيس السيسى التي تركز على ضرورة ربط الدول الإفريقية لدعم التجارة البينية؛ لاستغلال الموارد الطبيعية والبشرية التي تزخر بها القارة السمراء، وستفتح مجالات كبيرة لتعزيز التجارة البينية بين الدول.

* بمناسبة الذكرى الـ67 ما تقييمك لثورة 23 يوليو؟

ثورة  يوليو من أهم الثورات في تاريخ مصر القديم والحديث، لأنها عبرت عن إرادة الشعب الحقيقية، وما حققته من إنجازات عظيمة، كما أنها نجحت في تغيير المفاهيم الخاطئة، وأولها القضاء على الرأسمالية، حيث كان لها الفضل أن ذوبت الفروق بين طبقات الشعب المصري، وأن ما حققته الثورة من إنجازات ظلت حاضرة في أذهان المصريين حتى الآن، وما قامت به من إرساء قواعد العدالة والمساواة، كل هذا يجعلها ثورة عظيمة في تاريخ مصر، كما أن الثورة ساهمت أيضاً في تحري العديد من الأوطان، في الشرق الأوسط وإفريقيا، أيضاً كانت بداية حقيقية للانتصار على جميع المفاهيم الخاطئة وتحرير العقول وتحقيق المساواة.

* أخيراً.. هل وفقت مصر في تنظيم بطولة كأس الأمم الإفريقية؟

العالم أجمع شهد ما حققته مصر من خلال تنظيمها لبطولة أفريقيا، وأحرزت نجاحاً كبيراً بالرغم من استلامها المهمة قبل البطولة بـ5 أشهر، كما استطاعت الدولة من خلال استضافة المحفل القاري تأكيد أنها أرض أمان واستقرار، وهو ما يدعم القطاع السياحي ويروج للاستثمار، كما أن البطولة حققت عوائد اقتصادية كبيرة، ورفع نسبة الإشغالات بالفنادق، وزيادة فرص العمل، كما ينبئ النجاح في التنظيم بزيادة معدلات السياحة الفترة القادمة، إضافة إلى ما أسهمته البطولة في تعميق العلاقات مع الدول الإفريقية خلال الفترات المقبلة خاصة مع ترأس مصر للاتحاد الإفريقي الفترة الحالية.

ads