الثلاثاء 23 يوليه 2019 الموافق 20 ذو القعدة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار

في ذكري وفاتها ما لا تعرفه عن الكاتبة "فتحية العسال"

السبت 15/يونيو/2019 - 06:15 م
جريدة الكلمة
سلمي نبيل
طباعة

اليوم هو ذكرى وفاة الكاتبة الكبيرة فتحية العسال وهي كاتبة مصرية ولدت في 26 ديسمبر 1933 وتوفت في 15 يونيو 2014 وقد حصلت علي ألقاب عديدة، منها عضوة مجلس إدارة اتحاد الكتاب، ورئيسة جمعية الكاتبات المصريات.

تميزت الكاتبة فتحية العسال بالقوة والعزيمة فقد ذكرت في سيرتها الذاتية التي خرجت بها عام 2002 بعنوان حضن العمر، كل ما مرت به من حرمان من التعليم في المرحلة الابتدائية، وتعرضها لبعض أشكال القهر الاجتماعي لأنها أنثى ثم استطاعت تعليم نفسها بنفسها لتبدأ الكتابة الأدبية في عام 1957 واهتمت بالقضايا الإجتماعية وخاصة قضايا المرأة وقد تم اعتقالها ثلاث مرات بسبب كتاباتها عن قضايا المرأة.

وقد قامت بكتابة 57 مسلسلاً  من ضمنهم مسلسل رمانة الميزان وسيناريو مسلسل شمس منتصف الليل ، وحبال من حرير، وبدر البدور، وهى والمستحيل، وحتى لا يختنق الحب، وحبنا الكبير، ولحظة اختيار، بالأضافة إلي عشر مسرحيات  وهي المرجيحة والبسبور والبين بين ونساء بلا أقنعة وسجن النسا وليلة الحنة ومن غير كلام.

وكانت زوجة الكاتب عبدالله الطوخي ووالدة الفنانة الكبيرة صفاء الطوخي التي قالت   عنها اليوم في مداخلة هاتفية،في برنامج صباح الورد، المذاع علي قناة ten  

أن والدتها ما زالت موجودة معها، فهي رحلت بجسدها فقط، ولكن روحها موجودة بكل قيمها وأعمالها وأن هناك أعمالًا معينة تحب مشاهدتها وقراءتها مثل: هي والمتسحيل، حصاد العمر، رمانة الميزان، وقالت أن هناك عملًا فنيًّا لوالدتها سيرى النور قريباً.

وأضافت الفنانة أن الأديبة فتحية العسال كانت دائمًا داعمة للمرأة ولحقوقها وتراها قوة فاعلة في المجتمع، لأنها تقوم بتربية أجيال، وكانت ترى أن المرأة ضحية ظلم مجتمع، وعلينا أن ننهض بالاثنين معا، مبدية أنها ورثت عن والدتها رفض الظلم.

 

في ذكري وفاتها ما لا تعرفه عن الكاتبة "فتحية العسال"
في ذكري وفاتها ما لا تعرفه عن الكاتبة "فتحية العسال"
ads