السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
عصام الدين جاد
عصام الدين جاد

خريف الندم

السبت 30/مارس/2019 - 08:08 م
طباعة
سموها ثورات الربيع العربي والحقيقة إنها كانت خراباً للديار العربية ومخططاً لتقسيم الأقطار. لا اتهم أحداً بالخيانة والعمالة وإنما الحقيقة والظاهر يؤكدان أننا مررنا بضيق وعدوى في دمائنا وظنناها تجديداً، بل كانت أهواؤهم هي من تحركهم وعملاؤهم من نفذوا.

أنقذوا عروبتنا، أنقذوا دماءنا، أنقذوا الجولان والقدس، فهم فتتوا بغداد وأسقطوا طرابلس وبعدها صنعاء وشتتوا الخرطوم، فماذا تبقى! 

أفيقوا يا أهل العرب واجتمعوا  للم شمل العروبة، أراضينا توزع كتركة.

نصبو لنا الوهم بكلمات الإنسانية والديمقراطية فأين الإنسانية وهم يغتصبوا أراضينا؟ قتلوا أبناءها وهم يعلموا أن الأرض لن  تنبت إلا ببذورها الأصيلة. فيا رب احفظ مصر واحفظ شعبها الأصيل وجيشها الباسل.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads