الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

الطيار أحمد جنينة .. "المصرى" إنسان لأقصى درجة.. ويهتم بأدق احتياجات العاملين

الخميس 14/فبراير/2019 - 05:50 م
جريدة الكلمة
هشام جاد
طباعة

رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية:

القيادة السياسية أخذت على عاتقها عبور الصعاب والتحديات

مستوى الأمن والتأمين فى المطارات على أعلى مستوى والإجراءات تفوق مثيلاتها العالمية

نخدم قطاع "الطيران" بكل صدق وأمانة.. ونجاحنا نجاح للمنظومة ككل

افتتاح مطار القطامية فى إبريل المقبل

مراجعة الموقف المالى والإدارى لـ23 مطار مؤخرًا

 

استكمالاً لثقة الفريق يونس المصرى فى تغيير المناصب القيادية فى الفترة الأخيرة للارتقاء بالمنظومة تم تعيين الطيار أحمد جنينة رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، لكون جنينة له سابقة نجاح ووسام الاحترام والتقدير فى قطاع الطيران من الدرجة الأولى عندما تولى رئاسة شركة ميناء القاهرة الجوى فى الفترة من ديسمبر ٢٠١٤ وحتى ديسمبر ٢٠١٥ وحقق إنجازات كثيرة حتى جاء رئيسًا للقابضة للمطارات والملاحة الجوية. 

"الفريق يونس أحدث كثيراً من التغييرات فى المواقع القيادية منذ توليه حقيبة وزارة الطيران المدنى وكان له رؤية واضحة فى دعم التعامل بين الشركات للعمل بحرية وبتوجيهات قيادية محكمة مما كان له نتائج إيجابية على تطوير العمل خاصة داخل الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية فضلاً عن الشركة القابضة لمصر للطيران".

هذا ما قاله الطيار أحمد جنينة رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية، وأضاف أن الوزير يونس المصرى له فلسفة فى العمل، وقال: بكل صراحة، إنه منذ توليه رئاسة الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية بتكليف من الوزير يونس المصرى شعر بطفرة حقيقية فى قطاع الطيران.

 وتابع: هو متواجد بصورة دائمة فى مواقع العمل وفى حضور تام أثناء المرور على المبانى  ويتدخل دائمًا لحل أى مشكلة داخل قطاع الطيران، حتى فى أيام الأجازات، وليس على مستوى مطار القاهرة فقط، لأنه يأخذ قدرًا كبيرًا من الاهتمام والمتابعة باعتباره واجهة مصر أمام العالم وبالتالى لا بد أن يكون هناك تركيز شديد من الجميع فى الشركات المختلفة. 

وأضاف جنينة: باعتبارى ممثل الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية فأنا أعطى تركيزى لمطار القاهرة وذلك لأنه ليس مطارًا واحدًا فقط ولكننا نعتبر كل صالة داخل هذا المبنى تمثل مطاراً خاصاً، وتركيز الوزير على النظافة وسهولة الحركة للركاب على الجوازات والانسيابية فى حركة المرور وعلى معالجة مشكلة التكدس وعلى أماكن ركن السيارات وعلى كل ما يخص مجال العمل، فهو فى حالة مرور مستمرة على المبانى وأماكن تكدس السيارات.

 تفاصيل كثيرة وتصريحات قوية ومهمة فى حوار لا تنقصه الصراحة تحدث خلاله الطيار أحمد جنينة رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية لرئيس التحرير فى السطور التالية.. 

القائد يونس المصري

تحدث أحمد جنينة عن الوزير يونس المصرى قائلاً: شخصيًا تربطنى به معرفة 40 سنة فهو معروف بالنسبة لى شخصيًا ومعروف للجميع من هو الفريق يونس المصرى وما الدور الذى قام به؟ فهو يتابع مع رؤساء الشركات بصفة دورية كل مشكلة حتى ولو كانت بسيطة وملم بكل تفاصيل العمل فعلى سبيل المثال لو حدث أى عطل ما فى طائرة نبلغه على الفور بها وحتى لو حدث أى موقف طارئ لأى شخص نبلغه أن الرحلة رقم كذا على متنها مشكلة ما ولذلك نحن حريصون على أن تصله أدق التفاصيل، فالنشاط والإنجاز هذا ليس جديدًا عليه فهو طوال حياته العملية ينطلق من هذا الأسلوب ويحرص عليه.  

ومنذ تولى الوزير المنصب  قام بعقد اجتماع لرؤساء الشركات جميعهم وكلنا نعمل تحت منظومة واحدة وكنا نتواجد فى تمام الساعة السادسة صباحًا مع زملائنا بالقطاع ، فأنا عملت لمدة عام فى الميناء ولم أرى هذه الإنجازات من قبل ولم أقلل من قيمة العناصر المتواجدة منذ فترة طويلة ولكن ليس الجميع بالمجهود الحقيقى الذى لاحظته فى الفترة الأخيرة، فالفريق يونس فجر الطاقات الكامنة للعاملين وأخرج المواهب المتعددة والميزة فى ذلك هو حب العاملين  للعمل وللفريق المصرى. 

فهو يشارك فى الحالات الإنسانية بشكل كبير ومهتم بكل صغيرة وكبيرة فى المنظومة ودائمًا ما يقول أريد رفع الروح المعنوية للعاملين وكفاءة العمل وعمل هذا فعلاً بسرعة ولم يتطلب الأمر منه أى موارد خارجية  أو إمكانيات جديدة أو دعم الدولة ولكنه حرص على ضبط المنظومة من داخلها فقط  وبالتالى نحن وصلنا إلى مرحلة شهريًا نجتمع لنراجع كل الأمور وموازنة كل شركة شهريًا والدخل والمصروفات والإيرادات وصافى الأرباح حتى وصلنا إلى مرحلة أن نحدد التفاصيل التى تشمل على سبيل المثال (نحدد سعر الكاوتشوك) وتقديم الضيافة للزوار وهذا يقدم على مدار اليوم لكل الشركات باختلاف أنواعها وكل الشركات تعمل فى ظل قيادات محترمة وبمجهود وفقًا لبرمجة وإستراتيجية الوزير يونس المصرى. 

أرباح الشركة

كما أن القيادة السياسية أخذت على عاتقها عبور الصعاب والتحديات وكان من أهم التحديات التى واجهت الطيران عامة على سبيل المثال لا الحصر ما تردد من شائعات أن قطاع الطيران لا يحقق أرباحًا وليس به موارد ولكن العكس صحيح، فالقطاع كان يحتاج إلى محاولة ضبط إيقاع منظومة العمل من حيث الإدارة وتهيئة الأمور وكنا دائما ما نقول أن القطاع يحتاج للفرد. 

وقال جنينة حققت الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية أرباحًا ولكن هذا ليس طموح الفريق يونس المصرى ولكنه دائمًا ما يوجه بالزيادة ويقول: (يا جنينة ليس هذا المستهدف، نحتاج أكثر)، والكل يعمل بجدية وليس قطاع الطيران فقط ولا بد أن يزيد النشاط التجارى والايردات والخدمات المقدمة لكننا نريد أكثر من ذلك بمعنى أننا نحقق ٦٠٪خدمة طيران و٤٠٪وضع نشاط تجارى ولكن نريد العكس فكلما زادت الإيرادات ذاد الربح ويزيد التطوير وهو ما يتمنى الوزير تحقيقه. 

كما أن مصر للطيران حققت خلال الستة الأشهر الماضية إرباحا خيالية وتعتبر طفرة جاءت بمجهود الوزير ومشاركة العاملين وفضلاً عن مكسب الشركات الأخرى هناك خطة طموحة وأتوقع أن تعود بالخير على الشركة الوطنية وليس على مصر للطيران وحدها وحتى على مستوى الشركة القابضة لا نترك شيئًا إلا وندرسه، والوزير يرفض الاعتماد على القروض وهذه ميزة لدرجة أن أى قرض يأتى إلى الوزارة نتناقش فيه ويرفضه الوزير يونس المصرى ويقول لدينا إمكانياتنا وإن لم يكن معنا حاليًا فمستقبلاً ستتوافر الإمكانيات المادية. 

طفرة كبيرة

ويؤكد أحمد جنينة: أثق جيدًا أن فى الفترة القادمة ستحدث طفرة حقيقة فى كافة القطاعات عامة بالشركة القابضة للمطارات بشكل خاص كما أن شركة الملاحة الجوية تحقق أرباحًا جيدة والقيادات التى تعمل بها مكافحة ومحترمة وذات خبرة عالية

ومصر للطيران لا تحتاج لدعم فهى بطاقتها تستطيع أن تصل لمستوى أعلى شركات فى العالم والوزير يدعم مصر للطيران بأسلوب قيادته الحكيمة فهى عملت فى ظل ظروف صعبة جدا حتى بدأت تنهض ولم تضع الخطوط الاستيراتيجية وكان هناك خسائر ولكنها عملت من تلقاء نفسها حتى استطاعت تسوية المديونيات القديمة وأصبحت تحقق أرباح هائلة  وأنا أتحدث من منطلق حبى وتقديرى لمصر للطيران، وبدأ التطوير فى شركة مصر للطيران و"القابضة للمطارات" وأصبحت الآن تضم 23 مطارًا كما بدأنا بافتتاح مطار سفنكس وكان نموذجًا مشرفًا.

وفجر جنينة مفاجأة كبرى بأنه سيتم افتتاح مطار العاصمة الأول فى القطامية فى شهر  إبريل المقبل ويتم العمل فيه حاليًا ولدينا المطار الأكبر فى العاصمة الإدارية  ومطار القطامية تم الانتهاء منه وسيشهد افتتاحه قريبًا بسعة تضاهى سعة مطار سفنكس الدولى وهناك توسعات أخرى حتى يكون مخففا للضغط عليً مطار القاهرة الدولى. 

 مضيفًا: كثيرًا ما يتردد قيام مصر  ببناء مطارات جديدة وهذا يعنى أن هناك بعدًا استراتيجيًا فى عالم الطيران المدنى، فليست كلمة مطار فقط ولكن المطارات المدنية لا تقل أهمية عن المطارات العسكرية وهذه بدائل، فالقيادة الحكيمة تضع دائمًا بدائل فى منظومة العمل. 

تأمين المطارات

وبالنسبة لتكرار العمليات الإرهابية وعن تأمين المطارات والأجهزة الجيدة التى استحدثت فى أجهزة الأمن بالمطارات وتطورها ، أشار "جنينة" إلى إن مستوى الأمن والتأمين فى المطارات على أعلى مستوى والإجراءات تفوق مثيلاتها العالمية لأننا نمتلك الشروط التى تضعها بعض الدول فى مطاراتنا وليست لديهم وأصبحت لدينا وهذا يعنى أننا نقوم بأكثر من المطلوب مننا فى التفتيش الدولى على إجراءات الأمن والسلامة بالرغم من أنها إجراءات متعبة أحيانًا للركاب إلا أنها أمنياً لا بد من توافرها وهذا يمكن القول إننا أمنيًا حققنا مستوى الكفاءة الأمنية العالمية، فعلى سبيل المثال لو تمت متابعة المطارات لا توجد أى ملاحظات فى عملية التفتيش من دول كل من ألمانيا وإنجلترا وأمريكا ولا توجد أى ملاحظات على الأجهزة الأمنية أو كفاءة الأفراد. 

وتابع: لو تحدثنا عن أى شخص لم يقم بالإجراءات المتبعة فى التفتيش على الراكب بالرغم أنها بمثابة أمور بسيطة إلا أننا بشهادة العالم أجمع لدينا أفضل إجراءات أمنية تتم داخل مصر على المهبط فى جميع المداخل والمخارج التى أصبح به نقاط تفتيش أمنية على جميع المداخل والمخارج بداية من الأفراد فى المهبط والتحريات التى تتم عليهم وليس لأى فرد يمكنه الصعود على مهبط مصر للطيران أو تقديم الخدمة وليس لأحد إمكانية العمل على المهبط ولا يمكن أن نغفل الدور الرئيسى لعناصر الأمن بوزارة الداخلية والدعم الرئيسى لمنظومة الطيران لأننا بدون منظومة الأمن من الداخلية لا نستطيع الوفاء بالإجراءات والتفتيش على الوجه الأكمل فى أى مطار، ولدينا قطاع أمن فى مصر للطيران وقطاع أمن آخر فى المصرية للمطارات ولكن ليس هو الرئيسى والرئيسى هو فرد الأمن الخاص بوزارة الداخلية وهم يبذلون أقصى مجهود بشكل مشرف وبدأ الراكب يشهد بذلك وعلى أسلوب التطوير والمعاملة الممتازة ولو تواجدت أى أخطاء بسيطة على سبيل المثال يتم إبلاغ الوزير بها لاتخاذ الإجراءات المناسبة لأن الفرد الواحد يسيء للمنظومة كاملة وهذا تركيز من الوزير ألا يترك شيئًا يتعلق بالمنظومة إلا بعد التأكد منه ومراجعته جيدًا ومحاولة وضع حلول مناسبة للخروج من الأزمات ،ولو حدثت أى مشكلة بسيطة داخل أى شركة من القطاعات فرئيسها هو المسئول الأول والأخير أمام الوزير وكل الجهات الموجودة هى جهات مساعدة فى تنفيذ مهمته ولو قصر أى جهاز بالشركة فالمسئول هو رئيس الشركة. 

مطار القاهرة

حصد مطار القاهرة العديد من الشهادات والاعتمادات الدولية وكان من أهم الصفات القياسية لنظام الإدارة المتكامل فى المرحلة الحالية هو أننا بدأنا القيام بتقسيم مطار القاهرة إلى مبانٍى وقطاعات وكل قطاع له مسئولية فمثلاً أحمد جنينة مدير مبنى رقم 1 وأقوم بتقطيع المبنى إلى قطع وكل قطعة فيها مسئول ومنسق والأمن الخاص بها داخل القطاع لتحديد المسئوليات وهذه مهام ومسئوليات كل فرد،وفى كل مطار يوجد أربع قيادات على مدار ٢٤ساعة داخل الصالة  فلا توجد منظومة للعمل والإدارة بدون مسئوليات فقطاع المسئولية كلما اتخذته يزيد إشرافك عليه.

ويرى جنينة أن هناك ثوابت فى منظومة الطيران لا تتغير بتغير القيادات فهى موجودة فعلاً وينقصها الفرد الذى يديرها وهذا ما عملنا به على مستوى المطارات كاملة وقمنا بتقسيم المهبط بقطاعاته المختلفة والأمن على مدار الـ24 ساعة أقوم بفتح خريطة العمل ولو أن هناك أى موقف طارئ أريد أن أحدد موقع أحمد جنينة مثلاً استطيع ذلك فورًا، ومن دون تحديد مواقع العمل لا مسئوليات أو نجاح وتعيين الجديد ليس تقصيرا للسابقين ولكننا مازلنا نستعين بالقيادات والخبرات السابقة . 

وتحدث جنينة عن قطاع الطيران باعتباره يمثل فخراً واعتزازاً لكل من ينتمى إليه وقال عرضنا على الوزير والشركات المختصة بخصوص شركة المقاولات الخاصة التى تضم أكبر شركات بداخلها وشركات كل من أوراسكوم وحسن علام وترافيل سي واركبليدو مضيفاً نحن فى مرحلة العرض على الوزير بالأولويات التى تتم وأولها مطار القاهرة بحيث يتم رفع كفاءة المبنى رقم 1 لأنه يعتبر تراثاً تاريخياً وبالنسبة لمطار القاهرة فكل تركيز الوزير أن يكون مستوى مبنى 1 أعلى من مستوى مبنى 2 وبهذا يتم نقل وتخفيف الحركة عن مبنى 2 ونحن ننتقى الشركات التى تعمل فى هذا المجال وهذا بدعم كامل من وزارة الطيران. 

ومن المخطط فى الفترة القادمة لمطار القاهرة أن تصل سعته إلى 30 مليوناً في 2020.. وعن التوسعات بالمطار يؤكد جنينة إن نظرتنا للتوسعات لا لمطار القاهرة فقط ولكن أيضا تشمل "ايروسبورت سيتى" والدراسات تعمل فيه حالياً بالتنسيق مع القوات المسلحة لتخصيص الأرض والاتجاهات والمكان ويجرى العمل فيه حالياً بالتوازي مع مطار العاصمة الجديدة وذلك لأن المساحة سوف تكون كبيرة لأنه يتم عمل ربط جوى بحرى وليس بمطار فقط ولكن يتم عمل منطقة لوجيسيتية داخل مطار العاصمة وهذا هو الأمل الرئيسى أن يكون هناك منطقة لوجيستية تربط جميع الطرق سواءً كانت برية أو بحرية أو جوية فى مكان واحد وهذا يقلل الضغط على مطار القاهرة كما يساعد على ترويج السياحة أيضا ولن يغلق هذا التجديد مطار القاهرة فهو بمثابة مطار القاهرة الأخر .

 

متابعة مستمرة

ويقول رئيس الشركة القابضة للمطارات والملاحة الجوية إنه على مدار الشهر يتم إرسال صورة لوزير الطيران المدنى وأمين عام وزارة الطيران، وبفتح "البلان" على سبيل المثال أرى الشخص الموجود فى موقعه المحدد ويحاسب على تقصيره ولو فتحت مطار القاهرة أو أى مكان آخر أجده مقسمًا تقسيمًا هائلاً وبداخله المسئول عن كل شىء ولو فى أى لحظة تواجدت فى"البارك" مثلاً ولمست تقصيرًا أحاسب المقصر فورًا، وأصبح هناك ضبط وربط فى إدارة المنظومة فى الوقت الحالى، والموضوع أن القائد يمر أثناء الويب وينتهى الأمر وبذلك أصبح هناك أشخاص من القيادات يتواجدون فى مواقعهم الساعة الرابعة صباحًا ولا يوجد أى سيارات تمر تحمل حقائب دون وجود شبكات عليها وهذا الأمر تم إلغاؤه تمامًا ولم يحدث على مدار الشهر أن لا يأتى مدير المطارات ليقوم بمراجعته المالية والتجارية فى داخل المطار، وتمت مراجعة الموقف المالى والإداري لـ23 مطار مؤخرًا وأصبح كل مطار مستقل وكل قائد مسئول عن مطاره من حيث الإيرادات والأرباح والمصروفات وسيتم محاسبته عليها أولاً بأول. 

 فالمطار بإيراداته وشهاداته وأرباحه تعود للمسئول مرة أخرى وأصبح فى كل مطار أربع قيادات على مدار اليوم فى داخل الصالة ولو أن هناك تقصيرًا فالوزير لا يتهاون مع أى تقصير أثناء العمل وكما يقول الوزير المصرى (نحضر للعمل لا للتنزه وجئنا لمهمة وطنية) وأثق أن قطاع الطيران بما ابتدأ به ومستقبلاً سوف سيشهد طفرة حقيقية وكما قلنا إننا نريده من أفضل قطاعات الدولة ولدينا طموح كبير لتحقيق ذلك وهذا لا يعيبنا وتوجيهات الوزير أننا لا بد أن نبذل مجهودًا.

 فمثلاً أن أحمد جنينة رئيس الشركة القابضة للمطارات يبنى على ما سبقه من قيادات ولا يتهم أحدًا من سابقيه بأى تقصير ويجب أن نتفرغ للعمل وليس لانتقاد من سبقونا، ونستعين برؤساء الشركات السابقين فى العمل لما يملكوه من خبرة واسعة. 

مضيفًا: الوزير لم يترك شيئًا سواءً البعد الاجتماعى للعاملين أو رفع مرتباتهم أو التأمين الطبى عليهم وتحدث كثيرًا عن ضرورة وجود مستشفى للعاملين وهذه لمسات إنسانية يركز عليها الفريق يونس المصرى وزير الطيران المدنى فالقائد الذى يركز على الجوانب الإنسانية لدى العاملين سوف يعطى نتائج إيجابية لأن العامل إذا توافرت له ما يحفزه على العمل من روح معنوية سيكون مردوده أفضل أثناء العمل. 

مطار سفنكس

وعن خدمات مطار سفنكس، هناك شركات تقدمت بالفعل للعمل فى المطار ونحن ندرس حاليًا تلك العروض الكثيرة للشركات وهذا المطار يعد مثيلاً لمطار القاهرة لأنه لو تم العمل به على قرية البضائع سيكون المردود أفضل كثيرًا من مطار القاهرة لأنه خارج العاصمة، فالوصول إليه سواءً من وجه قبلى أو بحرى أصبح سهل باعتباره على الطريق كما أن المحاور التى قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسى والتسهيلات الكثيرة ساعدت فى الوصول فى هذه المنطقة دون معوقات ولو تم عمل قرية بضائع لأحدثت طفرة استثمارية هائلة . 

ولو توافرت السياحة فهذا يعتبر مناسباً أيضًا وخاصة بعد أن أصبح الوصول من مطار القاهرة إلى منطقة الأهرامات أو المتحف الكبير مسافة طويلة فضلا عن التكدس الموجود ولكن على العكس فمن مطار سفنكس أصبح هناك توفير مسافة كبيرة تصل 15 كيلو للمتحف الكبير ورحلة اليوم الواحد ولو كان هناك بديل مثلا كبرج العرب فهناك تكدس أيضًا فى برج العرب فنجد أن الاختلاف ملحوظ فى السرعة واقتصار المسافة، والكثير منا سافر إلى الخارج ولاحظ أن الطرق "هاى واى" ساهمت فى تسهيل التنقل وهذا كان فكرًا صائبًا جدًا ونحن حاليًا ندرس عملية توسعات مبنى أو صالة لزيادة الطاقة الاستيعابية وذلك في ضوء توجيهات الدولة الذى أوصت بدراسة الأمر جيدًا ونحن نعمل حاليًا فى هذا الإطار وهذا يعنى أننا أصبح لنا شركة خاصة لدينا فى عملية التشييد والبناء وهذه فرحة جميلة وإضافة جيدة. 

ترشيد الاستهلاك

وعن ترشيد الاستهلاك أوضح جنينة، إن الوزير يونس المصرى أكثر الناس حرصًا على عملية ترشيد الاستهلاك ولا يتم صرف أى أشياء خارج محلها وإطارها فمثلاً مؤتمر "الـمجلس العالمي للمطارات " (eci) الذى ينعقد قريبا بحضور عدد كبير من الدول وفى هذا الشأن كلفنى الوزير بأن أراجع مصروفاتى بعد تنفيذ المؤتمر وان  أقوم بدراسة العائد وهذا هو وجه الاستفادة وليس الأمر بحضور الدول وكذلك معرفة العائد على وزارة السياحة والعائد على وزارتى الآثار والطيران فنحن نقوم بدارسة حضور 450 شخصًا سواءً من الإقامة فى الفنادق والتدريب بدون مقابل والرحلات النيلية التى تحدث رواجًا للسياحة وخاصة بعد أن أصبحنا نرأس الاتحاد الافريقي وهذا يعتبر أول مؤتمر ينعقد بعد رئاسة الاتحاد الافريقى بحضور الأفارقة وبعدها ينعقد منتدى الشباب ولذلك دورنا فى افريقيا أصبح مهم جدا . 

ويؤكد جنينة أن الفريق يونس المصرى على مدار الـ6 الأشهر الماضية لا يحب الظهور الإعلامى ولا ينقصه ذلك فمعروف جيدًا من هو يونس المصرى وسمعته الطيبة مشهود بها ليس على مستوى مصر للطيران فقط لكن على المستوى العام حاليًا وسابقًا أيضًا لو أن هناك متابعة للأحداث فهو أحد القيادات المشرفة التى نفخر بها فى القوات المسلحة فإنه كان قائد للقوات الجوية والآن يقود منظومة متكاملة فى قطاع الطيران المدنى، والذى قام به الفريق المصرى في فترة وجيزة مبهر فى ظل القيادة الحكيمة ويمثل بالنسبة للعاملين فى القطاع قيمة وقامة فى المنظومة وهو يعلمنا أيضاً قلة الظهور الإعلامى إلا فى الأمور المهمة وذلك لأن كثرة الظهور تقلل من قيمة الحدث ولكن لابد أن يكون الظهور الإعلامى فى أمور تستحق الحديث عنها وهذا هو الإنجاز الذى يتم ولابد أن يتم الحديث عن إنجازات تمت بالفعل وأصبحت ملموسة على أرض الواقع كما أن الشركة المصرية القابضة للمطارات أضافت لها شركة أخرى وهى شركة "ايروتيل لوماريديان" وبهذا أصبح لدينا 5 شركات وهذا بقرار وزارى فأصبحنا خمس شركات بدل من أربع شركات للمطارات والملاحة الجوية. 

قيادات الطيران

وبالنسبة للقيادات الموجودة فى الشركة القابضة، يضيف جنينة إن كل قائد أو رئيس شركة ينجز مهامه داخل الشركة بشكل مشرف جداً فهم يعملون فترة طويلة من الزمن وبعد الانتهاء من عملهم فضلاً عن أن اللواء طارق فوزى أحد القيادات المحترمة التى تبذل مجهوداً فهو يقدم خدمة كبيرة فى 23 مطارًا بصورة مشرفة، وأضاف إن المهندس أحمد فوزى متواجد باستمرار ولا يوجد أى موقف إلا ويعرضه نظراً لأهمية مطار القاهرة ويقوم بعمل انجازات كبيرة وهو يعمل بيده ومدى فكره الصائب واللواء عادل ثابت أحد القيادات المحترمة جداً إضافة إلى أن المهندس عبد الحميد علام، رئيس مجلس إدارة شركة "أفيت" لتكنولوجيا المعلومات، التابعة للقابضة للمطارات، التى تبذل جهداً كبيراً حتى يكون لها وجود رئيسى داخل المطارات فلا يتم إسناد أعمال أو مهام إلا عن طريق شركة "أفيت" سواءً على مستوى الشركة القابضة للمطارات أو مصر للطيران، أيضاً هناك الطيار سامح الحفنى  رئيس سلطة الطيران المدنى، والذي لا يمكن إغفال دوره فى قطاع الطيران.

توسعات وتطوير

كما أعرب جنينة عن مفاجئة أخرى وهى أن القابضة للمطارات حققت أرباحاً خالية ولكن الأرقام سوف يتم الإعلان عنها نهاية العام وهذه هى المفاجأة وتركيزنا حالياً على الأنشطة التجارية والاستثمارات وسوف يكون هناك مفاجأة للقابضة فى 30 يونيو تحمل الخير لبلادنا والأرباح التى تدخل محفظة الدولة هى تستخدم فى عمليات التطوير بالكامل من مطارات ملاحة ومراقبة جوية وغير ذلك  ولكنها تحتاج المزيد من التطور من أجل الظهور بالمظهر العالمى.

فالشركة القابضة لمصر للطيران والقابضة المطارات هى قابضة واحدة يرأسهما على التوالي الطيار أحمد عادل والطيار أحمد جنينة والإيرادات محفظة واحدة وكلنا نعمل من أجل مصر للطيران وهذا هو ما فعله الفريق يونس المصري، الكل يخدم منظومة واحدة ونجاح هذه المنظومة هو نجاح للشركة القابضة للمطارات. 

الفريق بث روح التعاون بين الشركات فكانت هناك فرقة والكل يعمل فى مجال ولكن أصبحنا نعمل تحت مظلة واحدة الآن فى منظومة قطاع الطيران وأعتقد أن مبنى الركاب رقم 1سوف يكون مبنى مشرفاً فى ظل قيادة حكيمة وسوف يكون طفرة وتقبل جميع الشركات فى الإقلاع والهبوط على هذا المبنى ونسعى لتطوير من شكل المبنى تلبية لرغبة الوزير فى التطوير الفعلى.

وأعتقد أن مبنى جمال عبد الناصر سيكون مشرفاً تحت ظل قيادة حكيمة وسيكون طفرة حقيقة وسوف تقبل معظم الشركات للإقلاع والهبوط على هذا المبنى وذلك لأن التطوير ليس على مستوى المبنى فقط ولكن تطوير المنطقة بالكامل سواء من الطرق المؤدية والباركات الموجودة والخدمات المقدمة وهذا هو التطوير الفعلى الذى يأمله الوزير، وعن تقييمه لأداء الكابتن أحمد عادل أكد جنينة أنه هو صديق عزيز جداً وهو من الشخصيات الخلوقة والمرموقة ولا يمكن تقييمه لأنه ذو قيمة وله وهو إنسان يستحق كل الحب والتقدير والاحترام من قطاع الطيران بالكامل وغير قطاع الطيران.

وأخيراً يشير جنينة إلى أن الفترة المقبلة سوف تكون مطاراتنا من أفضل المطارات فى العالم وأن يصبح العاملون فى القابضة للمطارات من أفضل الموظفين فى تحسن مستوى المعيشة سواء الاهتمام المظهر ومراعاة أطفالهم وظروفهم الاجتماعية وهذا هو أملى الوحيد لأن العاملين فى الشركة هم أبنائى ومسئوليتى وهذه تعليمات الوزير بعدم التقصير مع العاملين فى حقوقه.

ويوجه جنينة رسالة للعاملين قائلاً: أعتز بكم جميعاً وكلكم أبنائى وربنا يعينى أن أقدم لكم أفضل ما عندى وبابى مفتوح لكم فى أى وقت ولن أقصر مع أحد منكم أبداً، ويكفى أننا نعمل تحت مظلة الوزير الذى يقدم كل ما فى طموحه وكل ما هو أفضل فى هذا القطاع، فلابد أن نعمل وننتج بأكبر جهد حتى نعطى ثمرة جيدة نستحق عليها التقدير.

 

 

الكلمات المفتاحية

ads