الثلاثاء 15 أكتوبر 2019 الموافق 16 صفر 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

وزيرا الاستثمار والاتصالات يشهدان توقيع مذكرة تفاهم بين المصرية للاتصالات و«ليكويد تليكوم»

السبت 15/ديسمبر/2018 - 08:54 م
جريدة الكلمة
طباعة
باستثمارات 400 مليون دولار 
شهدت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات توقيع مذكرة تفاهم بين الشركة المصرية للاتصالات، وشركة ليكويد تليكوم - مجموعة الاتصالات الرائدة فى إفريقيا- لوضع الإطار العام لسبل التعاون المستقبلية فى ثلاثة مجالات تشمل إنشاء مراكز البيانات، والتمويل الاستثمارى فى مجال البنية التحتية، وتطوير تطبيقات الشمول المالى، ووقع على مذكرة التفاهم المهندس أحمد البحيرى العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات، ونيك روديك الرئيس التنفيذى لمجموعة ليكويد تليكوم، وذلك على هامش فعاليات "منتدى إفريقيا 2018".
هذا ويشمل مجالات التعاون؛ شراكة بين الشركة المصرية للاتصالات وشركة مراكز إفريقيا للبيانات، إحدى الشركات التابعة لليكويد تليكوم للتعاون فى بناء وتشغيل مراكز بيانات جديدة فى مصر.
ومن المتوقع أن تضيف هذه الشراكة سعات كبيرة جديدة لمراكز البيانات لتلبية النمو المتزايد فى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصري. وستساهم الشركة المصرية للاتصالات بتقديم خبراتها المحلية وخدمات الاتصالات والأراضى اللازمة لبناء مراكز البيانات. بينما ستقوم الشركة المصرية للاتصالات وشركة ليكويد تليكوم بالتعاون لإعداد نموذج للشراكة يتناسب مع أهداف الطرفين فى المجالين الآخرين.
وتعتزم شركة ليكويد تليكوم الاستثمار بمبلغ 400 مليون دولار فى جميع تلك المشاريع المقرر تنفيذها وفقا للتعاون المشترك كجزء من مبادرة الاستثمار الأجنبى المباشر فى مصر حيث شجع قانون الاستثمار الجديد الاستثمارات الأجنبية المباشرة فى قطاع الاتصالات.
وأكدت الدكتورة سحر نصر، أنه هذه الاتفاقية الاستثمارية بنحو 400 مليون دولار لضخ استثمارات فى قطاع تكنولوجيا المعلومات، مشيرة إلى أن خلال منتدى إفريقيا 2018 سيتم تنظيم جلسة عن تكنولوجيا المعلومات.
وأوضحت الوزيرة، أن مصر حريصة على زيادة التعاون مع إفريقيا فى قطاع تكنولوجيا المعلومات ودعم أى إصلاحات فى هذا القطاع، معربة عن تطلعها لمزيد من الاستثمارات فى هذا القطاع. وذكرت الوزيرة، أن المؤسسات الدولية حريصة على دعم التنمية من خلال دعم مشروعات القطاع الخاص، ومنهم البنك الأفريقى للاستيراد والتصدير.
وأكد الدكتور عمرو طلعت أن مصر تتمتع بالعديد من المزايا التنافسية التى تجعلها بيئة جاذبة للاستثمارات نتيجة للجهود التى تبذلها الدولة لتهيئة البيئة التشريعية والمناخ الملائم لنمو الاستثمارات، مستعرضاً أهم المقومات التى تتمتع بها مصر لإقامة صناعة قوية لمراكز البيانات الضخمة ومنها موقعها الجغرافى المتميز ومرور عدد كبير من الكابلات البحرية بأراضيها؛ مشيراً إلى أن مشروعات التحول الرقمى التى تنفذها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع أجهزة ومؤسسات الدولة ستساهم فى تنمية صناعة مراكز البيانات الضخمة من أجل توظيف ذلك الكم الهائل من البيانات؛ بما سيساعد على إيجاد فرص جديدة للشباب لخوض غمار علوم البيانات وتحليلاتها.
ومن ناحيته، علق نيك روديك الرئيس التنفيذى لمجموعة ليكويد تليكوم قائلاً: "إن التوسع فى انتشار العلامة التجارية لمراكز إفريقيا للبيانات فى شمال إفريقيا لأول مرة يدل على نيتنا للتواجد فى جميع الدول الإفريقية. ونشعر بالسعادة للشراكة مع المصرية للاتصالات لنقدم مراكز تقديم البيانات ذات المستوى العالمى فى مصر لنتمكن من استيعاب المتطلبات المتزايدة لمقدمى الخدمات السحابية العالمية ومقدمى الاتصالات والمؤسسات".
وأعرب المهندس أحمد البحيرى العضو المنتدب والرئيس التنفيذى للشركة المصرية للاتصالات عن سعادته بهذه الشراكة والتى ستوفر لكافة الأطراف المساهمة فى التحول الرقمى والنمو الاقتصادى لمصر، وإفريقيا والمنطقة. كما يعد هذا المشروع إضافة جديدة لنشاط الشركة المتنامى فى مراكز البيانات الذى سيمنح عملاء الشركة تجربة غير مسبوقة فى هذا المجال فى مصر.
هذا ومن المقرر أن يتم إنشاء مركز بيانات عالمى فى القاهرة على أن يتم الإعلان عن باقى المواقع تباعاً، وسيتصل مركز البيانات فى مصر بمراكز البيانات الأخرى التابعة لشركة مراكز البيانات الإفريقية موفراً لعملائها التواصل مع أكبر شبكة مراكز اتصالات فى إفريقيا، وسيساهم وجود المزيد من مراكز خدمات البيانات ومرافقها فى مصر فى دفع إستراتيجية التحول الرقمى فى مصر، كما سيساهم فى جذب مقدمى الخدمات السحابية العالميين لاستضافة برامجهم السحابية العامة فى مصر.
جدير بالذكر أن الموقع الجغرافى المتميز لمصر فى قلب العالم يوفر لمشغلى الاتصالات فى العالم الموقع المفضل لتقديم أدنى زمن انتقال وتقديم سعات عالمية كبيرة إضافة إلى اقصر ممرات الاتصالات وأكثرها كفاءة من إفريقيا إلى أوروبا، كما أثبتت الشركة المصرية للاتصالات على مدار السنوات الماضية ببنيتها التحتية المتطورة أنها الشريك المفضل للعديد من مشغلى الاتصالات فى العالم.
كما أن لشركة إفريقيا لمراكز البيانات سجل حافل فى مجال إنشاء مراكز رائدة للبيانات فى جميع أنحاء المنطقة كما تقدم خدمات لأكبر مقدمى الخدمات السحابية ومشغلى الاتصالات والمؤسسات، وتدير أحدث مراكز البيانات فى مناطق تجارية رئيسية مثل جوهانسبرج، كايب تاون، نيروبي، هراراى بمساحة إجمالية تبلغ حوالى 19.000 متر مربع و80 ميجا وات من الطاقة.

ads