الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأول 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
حسام أبو العلا
حسام أبو العلا

شبيه الروح

الثلاثاء 18/سبتمبر/2018 - 11:42 ص
طباعة

على أطراف العمر نقف نبتاع الصمت لنسكت الأنين .. على مقربة يصرخ الحنين .. يمر عام وراء عام ونكتشف ضياع أحلامنا وأجمل سنين .. 

نعتزل البشر فكل ما فينا مات .. ويمتد الليل ليغزل خيوط الصباح وبرفقتنا فقط بقايا الذكريات .. نشيد من أوهام الفرح صروح ونسكب السعادة في القلوب.. وعندما نختلي بأرواحنا لحظات نحاول مداوة الجروح لكنها غائرة لا تندمل..

ثم يأتي شعاع من نور في عتمة الليالي .. يبدد الظلام ويطيب الآلام .. إنه شبيه الروح .. يتقاسم أنفاسك همساتك .. نبضاتك.. يحكي عنك كأنه منك .. يخترقك ليسكن سريعا حنايا قلبك ..

 يباغت أحزانك يجردك من همومك ويلقي بها على قارعة الماضي .. يمد يده المشتاقة إليك ليعبر بك إلى شاطئ الأمان .. تنهل من نهر حبه الحنان ..  حينها تتمنى أن يتوقف الزمان ..

هو حالة الدفء الذي تسري في العروق فيذيب جليد المشاعر المتبلدة لأحاسيس جميلة ..هو وحده القادر أن يمنح القلب جرعة سعادة ويمهد بحبه وعطاءه طريق الأمل ..

هو الورود الجميلة التي تزرعها في بستان عمرك وتتنسم عبيرها.. هو حلم يداعب خيالك ويؤرق منامك .. هو إحساس مختلف يهاجم قلبك فيستسلم لهم راضيا سعيدا محلقا بحبه في سماء النقاء والوفاء والصفاء .. مرتويا من عطفه.. ملتفحا بدفئه ..

هو حالة من اللاوعي تزاحم أفكارك وتدفع عقلك لطريق من أشواك القلق والخوف عليه .. هو حالة من السمو في المشاعر .. تعيش معه حياة بحلم وأمل .. وبرحيله تعيش الموت البطئ..

عيناه وقلبه يحاصرونك .. يعيشون معك دون أن تراهم .. يتمنى الموت وألا تصاب بأذى .. يضحي بروحه من أجل إسعادك .. لا يخذلك أبدا إن طلبته .. يحتويك بحبه الصادق .. ويضمك لتنعم بدفء المشاعر والأحاسيس النقية ..

شبيه الروح .. هو النسخة الوحيدة في العمر التي لا تتكرر .. يأتيك عوضا عن صبرك على وجعك وألمك .. تمسك به حتى الرمق الأخير في عمرك .. قد لا يكون في العمر بقية ولا في الحياة نسخة جديدة ..

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads