الأحد 17 نوفمبر 2019 الموافق 20 ربيع الأول 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار
حسام أبو العلا
حسام أبو العلا

مفيش فايدة ؟

الأربعاء 01/أغسطس/2018 - 12:45 ص
طباعة

"مفيش فايدة" قالها زميل يعاني من صعوبات في حياته بسبب ضعف راتبه وعدم قدرته على تلبيه متطلبات بيته وأولاده من مصاريف ومدارس وضغوط يومية بسبب زيادة الأسعار في كل شيء في حياتنا .. ويَقينًا بأن زميلي ليس وحده من يقول ذلك ولكن لسان حال السواد الأعظم من المصريين ..

تعجب من صمتي برهة ...

 وقبل أن ابدأ في الرد عليه أنهال علي بكلمات قاسية واتهمني وزملائي من الصحفيين والإعلاميين بتضليل أبناء الشعب المصري ورفع سقف طموحاتهم بحياة رغدة بعد 25 يناير 2011 ثم اكتشف الجميع أنهم وقعوا في مستنقع من الأزمات والمشكلات، حاولت مقاطعته لكنه تمادى في هجومه وقال : أيضا كذبتم علينا وقولتم بأن هذه الأزمات ستنتهي بعد تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي لكن الأسعار زادت والأعباء تضاعفت .

طلبت منه منحي حق الرد فوافق وتهكم بابتسامة صفراء ، وهددني وتوعدني بألا أبرر ما تشهده مصر من ظروف اقتصادية صعبة ، اشتعل غضبي وهددته بالإنسحاب من النقاش،فاعتذر لكنه أصر على أسلوبه المستفز وقال :"اتفضل متشوق لسماع سيناريو لفيلم جديد!!"...

تمالكت أعصابي بصعوبة رغم أني سريع الإنفعال وبدأت حديثي بالأعتراف بأن المواطن المصري مطحون بسبب ارتفاع الأسعار وعدم زيادة دخله لكني قلت له اختلف معك في عبارة "مفيش فايدة" وأن مصر لن تتقدم ، تطَايَرُ الشَّرَرُ مِنْ عَيْنِي زميلي وقاطعني :" عن أي تقدم تتحدث .. وما فائدة ذلك وأنا اعاني لتدبير قوت يومي ؟ ."

قلت له : " أنا مثلك وقد أكون أكثر منك معاناة ولست من أصحاب الدخول العالية ولا من الأثرياء أو من الذين لا يشعرون بمعاناة البسطاء ولكني لم افقد ثقتي بأن الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وضع رأسه على كفه مع قيادات القوات المسلحة في العام الأسود لحكم جماعة الإخوان الإرهابية يضع نصب عينيه مصلحة كل مصري ويبذل جهدا كبيرا في سبيل تحقيق طموحات شعبه ، لكن تحقيق الأمال الكبيرة يحتاج إلى نفس طويل لاسيما أن الرئيس تسلم بلد مهلهلة انهار اقتصادها وتصدعت مرافقها .. بلد مستهدف يتربص به أعداء الداخل والخارج من الخونة والعملاء ، إضافة إلى المؤامرات التي تدبرها الجماعات المتطرفة التي خرجت من عباءة جماعة الإخوان الإرهابية وتمولها دول حقيرة مثل قطر وتركيا ..

 أثق بأن أرض الكنانة ستتخطي عثراتها وستحقق قفزات عملاقة في مجالات عديدة لكن ما نحتاجه فقط الصبر .. نعم نعاني لكن الأمم التي تبحث عن مستقبل مشرق يرتكز على أسس وقواعد علمية يجب أن تتحمل ونحن قطعنا خطوات عملاقة في مشروعات كبرى مثل  العاصمة الجديدة ، وطفرة في مجالات البترول والطاقة وغيرها .. وسنحصد الثمرة قريبا ."

كرر زميلي سخريته وقال " أمثالك مضللون يتلاعبون بعقول البسطاء " .. تحملت قسوة كلامه وتفهمت غضبه فقلت :" سأصبر لأني أحلم بعد أعوام بأن أجد ابني متسلحا بعلم حديث وفق نظام تعليمي متطور ، ويعالج في مستشفى يليق بأدميته ولن ينتظر بالشهور مثلما كان يحدث قبل ذلك ، ويحصل على شقة في مشروع الإسكان الاجتماعي في حدود إمكانيه البسيطة ويتزوج بها دون انتظار سنوات ..

سأصبر فأنا أرى الفاسدون يتساقطون بضربات رائعة من الرقابة الإدارية .. سأصبر وقد يكفيني أن أعيش في بلد بها أمان لم يمس ذرة من أرضها عدو أو محتل، وعلى حدودها تمكن أبطالنا من رجال الجيش والشرطة من التصدي لمؤامرات ومخططات كانت تستهدف أمنها واستقرارها .

من حق زميلي أن يغضب فهو يأمل في حياة بسيطة بدون أعباء وضغوط .. ومن حقي أن حلم بأن أرى بلدي أجمل بلاد العالم .. هو وأنا نحب مصر ونحلم بأن تعود بالفعل أم الدنيا ..

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads