الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
محمود الرامي
محمود الرامي

حقائق ينبغي لوزير التعليم أن يعرفها

السبت 28/يوليه/2018 - 09:12 م
طباعة

 ربط الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، والتعليم الفني، الاستفادة الرئيسية من التابلت، الذي سيوزع على طلاب الصف الأول الثانوي، مع بداية العام الدراسي القادم، ببنك المعرفة المصري، والذي سيكون متاحاً عبر شبكة الإنترنت، لكل الطلاب.

وقال إن البنك، يُعَد أكبر مكتبة معرفية رقمية في العالم، متاحة عبر شبكة الإنترنت، وتحتوي على آلاف الدوريات العلمية الحديثة، والكتب، والأفلام الوثائقية، وقواعد بيانات في شتى فروع المعرفة، وشروحات للمناهج الدراسية المصرية، وتستمد المكتبة محتواها، من أكبر دور النشر في العالم، كأكسفورد، وكامبريدج، وسبرنجر، ونيتشر، وناشونال جيوجرافيك.

وهنا تجدر الإشارة إلى عدة عقبات، تهدد نجاح التجربة، حيث تخبرنا التقارير أن هناك طلاب يجلسون على مقاعد الدراسة المدرسية في مراحل التعليم المختلفة، وهم لا يجيدون القراءة والكتابة؛ نتيجة لنظام تعليمي غير قادر على تقييم الطالب على نحو سليم، لا سيما أن هناك زيادة ملحوظة في معدلات الغش في الامتحانات، وبالتالي هل يمكن لطالب نجح عن طريق الغش، أو النجاح التلقائي، أن يأخذ العلم من أكبر دور النشر في العالم.

     كما أن دور النشر المنقول منها المحتوى، تصدر دورياتها العلمية وكتبها، باللغة الإنجليزية، ما يعني ضرورة أن يكون الطالب، متقنًا للغة الإنجليزية، ليتمكن من تصفح المكتبة وقراءة محتواها، ومن هذه النقطة يجب توضيح أمرين، أن مناهج التعليم المصري، التي دأب الطالب والمعلم للتعامل معها، على أسلوب الحفظ والتلقين، من الصعب، أن يكتسب الطالب فجأة، مهارات الفهم والتحليل والبحث، لا سيما أنه يتعامل مع مكتبة تضم أبحاث ودوريات عالمية، والأمر الثاني: أن مستوى الاهتمام بتدريس اللغات، والمواد الدراسية، في المدارس، بشكل عام، لا يرقى إلى المستوى الذي يؤهل الطالب للتعامل مع محتوى المكتبة.

 كما أشار الوزير إلى ربط مناهج العلوم والرياضيات للصفين الأول والثاني الثانوي العام ببنك المعرفة المصري، ما يحيلنا إلى مراجعة قراره المتعلق بإلغاء مادة الحاسب الآلي من المجموع، وهو قرار ضمن حزمة القرارات الوزارية الأخيرة، وفسر ذلك بعدم جاهزية المدارس بالمعامل والأجهزة، التي تسمح بتدريس المادة بشكل سليم، وهنا يجب أن نتوقف قليلًا، لنربط بين إطلاق الوزارة بنك المعرفة الإلكتروني، الذي يحتاج للإطلاع عليه، حاسب آلي أو تابلت مُوصَل بالشبكة العنكبوتية، وبين تفسير الوزارة إلغاء مادة الحاسب الآلي من المجموع، لعدم توافر الأجهزة بالمدارس، ما يعني عدم وجود الإمكانيات بالأساس التي تتيح للطالب الإطلاع على بنك المعرفة والمناهج التي ربُطت به، والتدريب على التعامل معه، فهل يمكن لمدرسة غير متوفر بها جهاز كمبيوتر أن يصبح فجأة طلابها مهرة في استخدام التابلت والتعامل معه.

 ومن الناحية التقنية، رفع أكبر مكتبة معرفية في العالم على موقع بنك المعرفة المصري الإلكتروني، يتطلب شبكة اتصالات فائقة الجودة؛ ليتصفح الطالب الموقع بسلاسة دون عقبات، لأن كِبر حجم مساحة المكتبة إلى هذا الحد الضخم، مع وجود ضغط من العنصر البشري على الموقع، من المتوقع إلى حد كبير، أن تصبح عملية التصفح والتعامل مع المكتبة بالغة الصعوبة، في ظل خدمة اتصالات يختلف على جودتها المستخدمون.

 دلل الوزير على أن التجربة ستنجح، بأن الطلاب أجمعين يستخدمون الأجهزة الحديثة، وهو كلام ليس دقيقاً على الإطلاق، إذ تشير إحصائية موقع We Are Social، المتخصص في مراقبة وضع الإنترنت في العالم، إلى الحقائق التالية:

1- مصر تأتى فى المركز الأخير بالنسبة لمتوسط سرعة الإنترنت.

2- عدد مستخدمي الإنترنت في مصر، حوالي 48 مليوناً؛ ما يعنى تقريباً نسبة 52% من إجمالى عدد السكان.

3- حوالى 23 مليون مصري، يستخدم الهواتف المحمولة للدخول إلى شبكات الإنترنت.

4- متوسط سرعة الإنترنت في مصر، حوالى 1.7 ميجا/ثانية، فى حين تبلغ متوسط سرعة الإنترنت فى كوريا، على سبيل المثال، حوالى 20.5 ميجابايت/ثانية.

     كما كشف الجهاز المركز للتعبئة والإحصاء، عن حقائق مهمة، وفق تقرير عن استخدام تكتولوجيا المعلومات في مصر لعام 2017، وأهمها:

1- نحو 35% من إجمالى سكان مصر من سن 4 سنوات فأكثر، لا يستخدمون الهاتف المحمول.

2- 71% تقريباً لا يستخدمون الحاسب الآلى وليس لهم علاقة بالإنترنت.

3- هناك 5 محافظات هي: شمال سيناء، ومرسى مطروح، والمنيا، والفيوم، وبني سويف، أكثر من 80% من سكانها "4 سنوات فأكثر" لا يستخدمون الحاسب الآلى.

4- ارتفعت نسبة عدم استخدام الإنترنت لدى سكان محافظة المنيا، حيث بلغت 83.70%، مقابل 16.30% يستخدمونه، وشكلت نسبة غير المستخدمين للإنترنت في محافظة أسيوط 80.90%، بينما وصلت لـ85.77% في محافظة مطروح، وسجلت نسبة غير المستخدمين للإنترنت من سكان محافظة شمال سيناء 87.58% من سن 4 سنوات فأكثر، مقابل 12.42% مستخدم للإنترنت
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads