الخميس 05 أغسطس 2021 الموافق 26 ذو الحجة 1442
عن المؤسسة

دراسة: أكثر من 1,5 مليون طفل فقد أحد والديه نتيجة الإصابة بفيروس "كورونا"

الأربعاء 21/يوليه/2021 - 04:03 م
جريدة الكلمة
طباعة

أفادت دراسة طبية حديثة أن أكثر من 1,5 مليون طفل فى جميع أنحاء العالم قد فقد أحد والديه ، أو الجد الحاضن ، أو أحد الأقارب الذين يتولون رعايته بسبب الإصابة بفيروس "كورونا" المستجد ( كوفيد -19) .

فقد أظهرت البيانات أنه من بين هؤلاء الأطفال ، فقد تعرض أكثر من مليون طفل لوفاة أحد والديه او كلاهما ، خلال الأشهر الـ 14 الأولى من الوباء ، فيما تعرض 500 ألف آخر لوفاة أحد الأجداد الذين يرعونهم في منازلهم .

وأشارت الدراسة إلى أنه بحلول 30 أبريل 2021 ، أصبح هؤلاء 1.5 مليون طفل النتيجة المأساوية التي تم التغاضي عنها لوفاة 3 ملايين متأثرين بفيروس" كورونا " المستجد في جميع أنحاء العالم ، وسيزداد هذا العدد فقط مع تقدم الوباء "

وقال الدكتور "ديفيد هيليس"، عالم الأوبئة في مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) : "تسلط النتائج التي توصلنا إليها الضوء على الحاجة الملحة لإعطاء الأولوية لهؤلاء الأطفال والاستثمار في البرامج والخدمات القائمة على الأدلة لحمايتهم ودعمهم في الوقت الحالي ومواصلة دعمهم لسنوات عديدة في المستقبل" .

كانت الولايات المتحدة من بين البلدان التي لديها أكبر عدد من الأطفال - ما يقرب من 114,000 - الذين شهدوا وفاة مقدم رعاية أساسي ومعدل نصيب الفرد من طفل واحد لكل 1,000 شخص في عموم السكان .

و قال الباحثون إن هذه من المحتمل أن تكون أقل من الواقع ، لأن الأرقام الخاصة بعدد من البلدان المشمولة في الدراسة استندت إلى معدل وفيات فيروس "كورونا" المستجد فقط ولم تكن بيانات الوفيات الزائدة متاحة .. في كل بلد تقريبًا ، كانت الوفيات بين الرجال أكبر من النساء ، لا سيما في الأعمار المتوسطة والكبيرة ، وما يصل إلى خمسة أضعاف فقد الأطفال آباءهم عن أمهاتهم