السبت 08 مايو 2021 الموافق 26 رمضان 1442
عن المؤسسة
هشام جاد
هشام جاد

أحمد شفيق الذى أعشقه

الثلاثاء 13/أبريل/2021 - 02:08 م
طباعة

"واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا" صدق الله العظيم، استمر الفريق طيار المقاتل أحمد شفيق يواجه الأزمات والمتاعب ويتحمل المسؤوليات طوال حياته وبقوة ولم يرتكب جرماً ولم يجرؤ أحد على أن يأخذ خردلة من أموال الدولة طول تقلده منصب وزير الطيران المدنى، وهذا دليل دامغ على نزاهة الرجل وعفته وطهارة يديه، فيما غرِق غيره في وحل الفساد ومستنقع السرقات والنهب طوال سنوات، والغريب أنهم يتشدقون بالنزاهة!. الفريق الأسد أحمد شفيق قبل التحدى وأعلى راية العمل في كل الميادين التي تولاها، الفريق أحمد شفيق الذى عرفته شامخاً قوياً، لا يحب الظلم، يعشق تراب البلد قائد عسكرى نزيه، لا يهاب أى شيء،يتصدى لكل الكوارث بهدوء فقد أدار الأزمات واحدة تلو الأخرى بنجاح كبير، ولم يتخل عن بلاده في أي محفل أو موقف. 

القائد الجسور أدار أياماً صعبة من تاريخ مصر سجلها التاريخ بأحرف من نور أثناء توليه رئاسة الوزراء في أحلك الظروف والمواقف التي مرت على مصرنا الغالية، وكنت وما زلت أتباهى به لأننى عشت أياماً طوال عن قرب معه وأسرته التي أحببتها أكثر من نفسى، ولمست فيه الحب والإخلاص لهذا الوطن.

الآن استطيع أن أقول وبكل صدق إننى فخور بهذا الرجل لأن أحمد شفيق سيظل ويبقى أسداً ومقاتلاً من الطراز الفريد.

 وإلى لقاء قريب إن شاء الله وكل عام وأنتم بخير بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم.

هشام جاد

ads
ads
ads
ads