الخميس 25 فبراير 2021 الموافق 13 رجب 1442
عن المؤسسة دار النشر
محمد خضر
محمد خضر

كنوز مصر خطوة على الطريق

الثلاثاء 26/يناير/2021 - 05:15 م
طباعة

 

تحت عنوان "كنوز مصر" نشر الموقع الرسمى لوزارة الدفاع فيلماً وثائقياً عن مشروعات الاستزراع السمكى والإنتاج الحيوان، ومشروعات قومية افتتحها الرئيس عبدالفتاح السيسى بمحافظة بورسعيد، في مجال الأمن الغذائى والإنتاج الحيوانى، فضلا عن مشروعات خاصة بإنتاج الجرانيت والرخام.

وسيوفر مشروع الاستزراع السمكى 10 آلاف فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة، إذ يهدف إلى تقليص الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك وتحقيق الاكتفاء الذاتى وزيادة فرص التصدير للأسواق العربية والأوروبية، ويضم المشروع أحواضًا للصيد (مشروع الفيروز) بالإضافة إلى منطقة الدبية وأسطول للصيد البحرى داخل المياه الإقليمية وخارجها.

حقيقةً ما رأيته فى الفيديو يثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الرئيس السيسى يسعى إلى نهضة لم تشهدها مصر من قبل، إذ تعد هذه الكنوز خطوة على هذا الطريق. فهو الذى قال "لا نبيع الوهم للناس..ولا نعرف شيئًا اسمه الوهم .. نقوم بحل المشاكل ثم نبدأ التطوير".

وقال أيضاً فى كلمته أثناء الاحتفال بعيد الشرطة المصرية: "لقد انتقلنا بخطى ثابتة - بفضل المولى عز وجل، ووعي ومساندة الشعب المصري العظيم- من مرحلة ترسيخ استقرار الدولة وتثبيت أركانها، إلى مرحلة البناء والتعمير والتنمية.. وها نحن الآن، نستكمل بجدية واجتهاد، ما بدأناه من مشروعات تنموية كبرى، انطلقت في جميع أنحاء البلاد، لتغيّر الواقع المصري إلى ما نطمح إليه، من تنمية شاملة ومستدامة... ونحصد ثمار العمل الدؤوب على الإصلاح الاقتصادي، في مؤشراتٍ تتحسن باضطراد، على الرغم من تداعيات جائحة كورونا، والتي سببت صعوبات جمة وهيكلية لمعظم الاقتصادات الناشئة على مستوى العالم... وأكرر ما أقوله دائماً لكم... أن تلك هي الخطوة الأولى على طريق التطور والتنمية لوضع وطننا الغالي في المرتبة التي تليق به". هذا هو الواثق بالله والمستعين به.

الرئيس في وقت قياسي بنى مدناً كاملة وأقام مشروعات ضخمة وكبارى عملاقة، ففي عز الأزمة الاقتصادية التى يعيشها العالم كله بسبب جائحة كورونا نفتتح مشروعات عملاقة، العالم ينظر إلينا باندهاش .. فلا يمر يوم إلا ونجد الرئيس السيسى يفتتح مشروعاً هنا وآخر هناك، يتحرك ليل نهار حباً فى هذا الوطن وعشقاً فى شعبه، وحفاظاً على سلامة أراضيه، كل هذا يدفعنا إلى التحلى بقوته وعزيمته والسعى على دربه فى العمل والإنتاج بكل جهد واتقان وتفانٍ وحب؛ لنكون فى قمة الدول الكبرى.

ads
ads
ads
ads