الخميس 21 يناير 2021 الموافق 08 جمادى الثانية 1442
عن المؤسسة دار النشر

برلماني أسبق لـ" الكلمة " حدث ما حذرنا منه في البرلمان ونرفض رفضا تاما تصفية شركة الحديد والصلب

الأربعاء 13/يناير/2021 - 04:43 م
جريدة الكلمة
طباعة




قال الدكتور مهندس محمد عبد الغني عضو مجلس النواب الأسبق عن دائرة الزيتون والأميرية ، في تصريحات صحفية " الكلمة  " حدث ما حذرنا منه في البرلمان ونرفض رفضا تاما تصفيد شركة الحديد والصلب لأنها ملك الشعب ولا يجوز التفريط في ملك الشعب تنفيذا لعدالة الدستور والقانون .


وأضاف " عبد الغني " في تصريحه قائلا : لا توجد دولة تسعى لنهضة ونقلة حضارية تقوم بتصفية  أحد قلاع صناعتها الوطنية، وهذه ليست أية صناعة ، بل إنها صناعة الحديد والصلب التي يُقاس مستوي التصنيع في الدول الصناعية المتقدمة  بعدد الأفران العالية التي تمتلكها وهي الصناعة التي تعتبر الأساس لأكثر من (٩٥) صناعة تُبني عليها وعلى انتاجها.

وأشار " عبد الغني " قائلا :  إننا نرفض بكل قوة  هذا القرار الظالم بتصفية شركة الحديد والصلب بعد 66 عام من العطاء والريادة في الشرق الأوسط، كان لها فيها الدور الفعّال في تحقيق نصر  أكتوبر 1973 وذلك ببناء حائط الصواريخ الذي مكن قواتنا من العبور في حمايته فضلاً عن دورها في بناء السد العالي اكبر انجاز هندسي في القرن العشرين

مشيرا إلي ،  ان قرار تصفية ااحديد والصلب هو  إنكار وحجود لتاريخ هذه الشركة ودورها الوطني والانتاجي وتضحيات الاف العمال المهرة المخلصين الذين انتموا للعمل به! ان هذه التصفية هي جزء من خطة ممنهجة  بذلتها هذه الحكومة بمختلف وزرائها تمهيدا لتصفية تلك الصناعة الوطنية وتصفية شركات قطاع الأعمال العام وتبديد ثروة وعرق الشعب  المصري في الاصول الجبارة  هذه الشركات امتدت علي مدي السنوات الخمس الماضية ، و بدأت هذه الخطة الجهنمية بتغيير القوانين وإلافشال  المتعمد للشركات وعرقلة تطويرها عبر قرارات وزارية إدارية هدفت لتخسير مصنع الحديد والصلب، انتقالا الي عملية الضغط  على المصنع بالدائنين بمن فيهم التابعين للحكومة وقد كان ذلك واضحاً وضوح الشمس ويشهد الله إننا  من خلال وجودنا في البرلمان قاومنا قدر استطاعتناوفضحنا مخططهم  وإننا حذرنا من عواقبه الوخيمة علي الصناعة وعلي العمال وعلي الوطن باكمله

وعن الوزير ، قال " عبد الغني " ، لقد واجهنا الوزير المعادي للعمال والقطاع العام تحت قبة البرلمان
وكشفنا عن مخططه ومخطط  حكومته وقدمنا البدائلالعملية للحفاظ علي الحديد والصلب ، بل وتقدمنا بالعديد من الأدوات البرلمانية التي لم يتم النظر فيها أو التحقيق أو الموافقة على ادرجها للمناقشة العامة ووصل بنا الأمر إننا تقدمنا باستجواب لاستجواب الوزيرآنذاك ولكن تم التجاهل واستخدام اسلوب لا حياة لمن تنادي! و كان هناك تعمد بعدم مناقشة هذا الملف الهام والخطير  لأن تلك كانت سياسة الحكومة  ان تتم التصفية ويتم هدر  ثروة الشعب وعرق العمال لصالح القطاع الخاص .

واستكمل تصريحه قائلا : لا نعلم علي وجه اليقين الحجج التي ساقها من برروا وسوقوا لتصفية صناعة بناها الشعب المصري كرمز لإرادة التحدي والبناء ودفع فيها أمواله ودمه لكي يحيا مثل باقي الشعوب يملك صناعته ويعتمد علي ذاته وبالتالي يملك  إرادته.

 واردف حديثه قائلا : وليعلم الجميع أن هذا المصنع وأصوله وأراضيه وعماله ليس ملكا لهذا الجيل فقط ولكنه حق الأجيال القادمة والتفريط فيه حق لا نملكه ولا يملكه وزير أو حكومة بعينها فهذه ثروة الشعب المصري.

مردفا قائلا : إن إصول المصنع المترامية علي اكثر من ٣٠٠٠ فدان والممتدة من أسوان جنوباً إلي المنيا والواحات وحلوان ستهدر لسداد ديون وهمية وآلاف العمال المهرة اللذين تم تدريبهم على صناعة استراتيجية سيتم القاؤهم إلى الشارع دون علم ماذا سيكون مصيرهم ومصير اطفالهم ؟وهو ما يعتبر اهدار للثروة البشرية المدربة تدريبا عاليا علي مديد  سنوات طويلة، علماً بأن الكارثة لن تلحق بالاف العمال وحدهم بل سيدمر مستقبل أسرهم باكملها ، من جراء هذا القرار الذي تحيط به شبهات فساد  والذي يمكن القول أنه قرار غير وطني ومعادي لمصالح الوطن .

واختتم " عبد الغني " تصريحه قائلا : إنني اطلب من كافة الشرفاء من هذا الوطن من كافة الاتجاهات أن ينتظموا صفاً واحد ضد تصفية الحديد والصلب و الحفاظ على أحد قلاع الصناعة الوطنية في اطار  جبهة واحدة تسمي مبدئيا"جبهة رفض تصفية الصناعة الوطنية المصرية" ، حفظ الله مصر و شعبها .
ads
ads