الثلاثاء 19 يناير 2021 الموافق 06 جمادى الثانية 1442
عن المؤسسة دار النشر

حكاية غنوة الحب كله.. بقلم سناء سراج

الخميس 17/ديسمبر/2020 - 05:35 م
جريدة الكلمة
طباعة
حكاية غنوة الحب كله..

استيقظت سميحة هي واختها سميرة وارتدي ملابسهما حيث هذا اول يوم لهم بالعمل الجديد محل ملابس شهير في المهندسين اول مرة تدخل سميحة محل فخم وملئ بالماركات العالمية كهذا ذهبت مع اختها الكبري سميرة حيث كان ابوهم عاشق حرف السين الذي سمي بها ابنائه جميعآ وربما تأثر  بـ إمبراطورية ميم ولكنه جعلها امبراطورية سين وسميحة الابنة الوسطي قبلها ثلاث بنات وبعدها ثلاث صبيان.

 استلمت اليونيفورم وارتدته هي واختها كانت سميحة فتاة نحيفة ورومانسية عكس اختها سميرة الجادة والغير عاطفية وكانت تتمتع بأنوثة أكثر من اختها سميحة وفي احدي الايام قرر صاحب المحل رؤوف بيه كما كانوا ينادونه حيث كان اغلب زبائنه من الوسط الفني وكانت سميحة سعيدة جدا بهذا العمل  لان اغلب زبائن المحل من الممثلين ولاعبي الكرة والمشاهير من الراقصات والكتاب وكأن هذا المحل خاص بالوسط الفني فقط.

وجاء صباح وقرر رؤوف بيه عمل تجديدات في المحل ومكتبة المجاور للمحل، وعمل ابواب المونتال حيث كان هذا الالومنتال شئ حديث الظهور ولما لا والمحل شغال نار كما يقولون وبيكسب كويس اووووي ، وجاء فريق من صانعي الالمونتال وكان من ضمن هذا الفريق شاب طويل ورفيع جدا ولكنه وسيم عيناه عسليتين وشعره يميل للبني الفاتح وناعم  ويدخن سيجارته الأجنبية الصنع المارلبورو الحمراء وكان عمره لا يتخطى الثمانية عشر عاما، أي في سن سميحة، انه صلاح الذي فاجأ سميحة تلك الفتاة الحالمة العاشقة للعندليب ، ولفيلم الوسادة الخالية حيث قصة حب سميحة وصلاح وقال لها انه معجب بها من أول ما رأها وانها فتاة مميزة ومحترمة وتختلف كثيرا عن زميلاتها التي يعملن معها وطلب ان يقابلها فلم تستطع ان تخفي عن اختها هذا الأمر فتحدثت سميرة مع صلاح ووعدها صلاح انه جاد ويريد ان يتقدم لخطبة اختها  ولكن يريد ان يتعرف علي  سميحة وتتعرف عليه وكانت، سميرة اختها الكبري مخطوبة وباقي عدة أشهر على خطبتها  فوافقت وتقابلا صلاح وسميحة تلك الشاب الوسم وتلك الفتاة الجميلة وكان يحسدها اصحابها عليه وهو كذلك كان يحسده أصحابه على تلك الفتاة الجميلة.

وذات يوم سافر صلاح للعمل في احدي المحافظات ولم يستطع أن يخبر سميحة وغاب (حيث لا هواتف محمولة ولا انترنت  ولا واتس اب، لا يوجد سوي التليفون الأرضي وحتى هذا لا يوجد في منازلهم أيضا، لا شئ سوي تليفون العمل والرسائل الورقية المزركشة والمعطرة زمن الحب الجميل الراقي) حوالي اسبوع او عشرة ايام واعتقدت انه تركها وسحب وعده، وذات ليلة في التاسعة مساء ليلة شتوية فوجئت بإحدى زميلاتها تنادي عليها فيه حد برة بيسأل عليكي وخرجت لتجد صلاح يقف في الضوء الخافت وعينيه العميقة فيهما بريق الحب وبريق الدمع فيهما شوق واشتياق لا مثيل لهما، وخفق قلب سميحة وزادت دقاته حين رأت صلاح وتعانقت أعينهم وايديهم وذابت أناملها بين راحتيه وقال لها بصوت خافت بحبك وحشتيني اوي اوي معرفتش انى بحبك كدا الا لما بعدت عنك وعن عنيكي الجميلة وتلعثمت وخجلت وارتجفت بين يديه، وقالت له انت كمان وحشتني اوي انا قلت انك مش راجع قالها انا عمري مقدر على بعدك انا جيت من السفر علي هنا علي طول وبقالي يومين منمتش ومقدرتش اروح البيت من غير ما اشوفك كنت هتجنن لو ملقتكيش، وأخرج من جيبه شريط كاسيت وقالها الاغنية دي علشانك يا اجمل عيون واجمل ضحكة منورة قلبي.

وسرق صلاح وسميحة بضع دقائق قليلة من الزمن وانتزع كل منهما يديه من الآخر وكانا يريدان أن تظل عناق  أناملهم للابد.
ومضيت الليلة واتي نهار جديد وذهبت سميحة الي عملها، وفي الساعة الخامسة دق قلبها مع دقات الساعة واخذت شريط الكاسيت ((  حيث لا فضائيات او ستالايت او تليفونات محمولة لانها حقبة منتصف الثمانينات  )) ووضعته في التسجيل (( لمن لا يعرف التسجيل هو جهاز مثل الراديو وايضا يشغل شريط الكاسيت الذي هو الآن مثل ال سيديهات او الاقراص المدمجة )) واذا يأتيها عبر الاثير نغمات وكلمات تنطق بالحب والشوق الجارف وهديه صلاح لها الحب كله حبيته فيك الحب كله وزماني كله انا عيشته ليك زماني كله..

وصمت الجميع وعاشوا مع رائعة الحب كله لكوكب الشرق أم كلثوم  وشاركوا سميحة وصلاح قصة حبهما وهي تنبض مع دقات الموسيقى وتشارك دقات قلبيهما. وكانت هذه حكاية غنوة.. واترك لكم الاستمتاع بروعة الحب كله..

الحب كله حبيته فيك الحب كله
وزماني كله انا عشتوا ليك زماني كله
حبيبي قول للدنيا معايا
ولكل قلب بدقته حس
يا دنيا حبي وحبي وحبي
ده العمر هو الحب وبس
واسقيني واملئ واسقيني تاني
اسقيني تاني من الحب منك
من نور زماني
اسقيني ياللي من يوم ما شفتك
حسيت كأني اتخلقت تاني.

                سناء سراج
ads