الجمعة 27 نوفمبر 2020 الموافق 12 ربيع الثاني 1442
دار العالمية للصحافة

يحتفل به الأقباط اليوم.. 6 معلومات عن عيد العذراء

السبت 22/أغسطس/2020 - 04:41 م
جريدة الكلمة
طباعة

"عيد العذراء" مناسبة تحتفل فيها الكنائس اليوم بصعود انتقال السيدة العذراء، بعد صيام استمر 15 يوما، بدأ 7 أغسطس الحالي، ولكن هذا العام الاحتفال في ظل ظروف استثنائية بسبب انتشار فيروس كورونا في البلاد، مما أدى إلى الاكتفاء بصلوات القداسات الإلهية بالكنائس المختلفة، دون أي مظاهر أخرى تتضمن تجمعات للمصلين.

وفيما يلي تقدم "الكلمة" أبرز المعلومات عن عيد العذراء بالتزامن مع احتفال الأقباط به:

1. يحتفل به الأقباط بمناسبة إصعاد جسد السيدة العذراء مريم، والذي يوافق اليوم السبت ٢٢ أغسطس.

2. احتفلت كل من كنائس الروم الأرثوذكس والأٌقباط الكاثوليك، بعيد صعود – انتقال- السيدة العذراء، السبت الماضى، بعد صيام 15 يوما بدء 1 أغسطس الجاري، وسبب هذا الاختلاف بحسب تفسير الكنيسة الكاثوليكية، هو اختلاف في التقويم فقط وليس العقيدة، وذلك مثل اختلاف موعد عيد الميلاد الذي يحتفل به الكاثوليك فى 25 ديسمبر من كل عام، بينما يحتفل به الأرثوذكس في7 يناير، حيث أن احتفالات الكنيسة الكاثوليكية وأيضا الروم الأرثوذكس تعتمد التقويم الغربي، أما الأقباط الأرثوذكس فهو التقويم القبطي فقط، فالصيام لديهم يبدأ 1 مسري الموافق أغسطس ولم يتغير منذ وضع التقويم القبطي.

 

 

 

3. العيد دائما يأتي بعد انتهاء صوم العذراء وهو صوم من الدرجة الثانية في الكنيسة القبطية ليس تقليدًا وإنما تكريمًا لسيرتها، حيث جاء صعود البتول مريم بعد صعود المسيح إلى السماء بأقل من 15 عاما.

 

4. يعود صعود جسد العذراء إلى رؤية القديس توما الرسول أحد تلاميذ يسوع المسيح حين عاد من الهند ليسأل عن وجود العذراء إذ به يرى ملاكًا يحمل جسدها المبارك نحو السماء.

 

 

 

5. يعتبر احتفالية صعود جسد المسيح بمثابة عرسًا يقام بالاحتفال وتمجيد سيرة هذه القديسة العظيمة المُكرمة والتي عاشت معجزات ذكرت في مختلف الأديان.

 

6. الاحتفالات هذا العام مختلفة بسبب الإجراءات المتخذة من الكنائس للوقاية من فيروس كورونا، حيث تم الاكتفاء بصلوات القداسات الإلهية بالكنائس المختلفة صباح اليوم السبت، دون أي مظاهر أخرى تتضمن تجمعات للمصلين، وتم تشديد الإجراءات الاحترازية داخل الكنائس، حيث يتم الالتزام بالعدد المحدد من قِبل الكنيسة؛ وهو مصلٍّ واحد في كل دكة، فضلًا عن منع دخول أي شخص دون ارتداء الكمامة الطبية.

ads