الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
دار العالمية للصحافة
د. محمد جفلان
د. محمد جفلان

كيف تحسب السنة داخل السجن؟

الإثنين 08/يونيو/2020 - 04:02 م
طباعة
كيف تحسب السنة داخل السجن؟

كثيراً ما يتفوه بعض الزملاء المحامين بالقول أن سنة السجن كانت ٩ شهور، ثم اصبحت ٦ شهور،  بل ووصل القول من البعض أنها الآن ٤ شهور،،،
وفي الحقيقة فإنه لا يصح أن يقال ذلك من رجال القانون، للاتي:
سنة السجن في أي مؤسسة عقابية هي ١٢ شهر ميلادي،
وأن ما يحكم تقليص هذه المدة سواء إلى ٩ شهور او إلى ٦ شهور طبقا لتعديل قانون السجون المصري، هو ما يسمى الإفراج تحت شرط،،
وهذا النص يحتاج إلى تمعن للوقوف على حقيقة الأمر:
فقد نصت المادة ٥٢ من قانون تنظيم السجون بعد التعديل على انه:
يجوز الإفراج تحت شرط عن كل محكوم عليه نهائيا بعقوبة مقيدة للحرية، إذا أمضى في السجن نصف مدة العقوبة، وكان سلوكه أثناء وجوده في السجن يدعو إلى الثقة بتقويم نفسه، وذلك ما لم يكن في الافراح عنه خطر على الأمن العام، ولا يجوز أن تقل المدة التي تقضى في السجن عن ستة أشهر على أية حال، وإذا كانت العقوبة هي السجن المؤبد فلا يجوز الإفراج إلا إذا قضى المحكوم عليه في السجن عشرين سنة على الأقل".
يتضح من النص أنه تطلب شروط للإستفادة من هذا الإفراج...
ومن ناحية أخرى فإنه علاوة على ذلك الشروط المنصوص عليها في المادة المذكورة فقد صدر القانون رقم ١٩ لسنة ٢٠٢٠ من رئيس الجمهورية بشأن هذا النص،
والذي نص على أنه:
لا تسري أحكام الإفراج تحت شرط الواردة في قانون تنظيم السجون على المحكوم عليهم لارتكابهم أيا من الجرائم المنصوص عليها في القانون رقم ١٠ لسنة ١٩١٤ في شأن التجمهر، والقانون رقم ١٨٢ لسنة ١٩٦٠ في شأن مكافحة المخدرات وتنظيم استعمالها والاتجار فيها عدا الجنايات المنصوص عليها في المادة ٣٧ منه، وقانون مكافحة غسل الأموال الصادر بالقانون رقم ٨٠ لسنة ٢٠٠٢، وقانون مكافحة الإرهاب الصادر بالقانون رقم ٩٤ لسنة ٢٠١٥م"
وفي الحقيقة فإن ذلك يوضح لنا وبجلاء اللبس والغموض الذي قد يقع فيه الكثير من رجال القانون، فعلاوة على أن قانون تنظيم السجون جعل لمأمور كل سجن تقدير ظروف حالة كل سجين على حدى، وما إذا كان سلوكه أثناء وجودة في السجن يدعو إلى الثقة من عدمه، جاء بنص صريح ليخرج كل من يرتكب جرائم بعينها من الإستفادة بالإفراج تحت شرط.
إذن فلا يصح القول أن سنة السجن ٦ اشهر أو أربعة أشهر كما يتداول بين البعض،،،

 دكتور محمد عبد الحميد جفلان - المحامي
ads
ads
ads