الخميس 24 سبتمبر 2020 الموافق 07 صفر 1442
دار العالمية للصحافة
فيحاء وانغ
فيحاء وانغ

فيحاء وانغ تكتب:الصين تتوقع تحقيق نمو إيجابي للناتج المحلي الإجمالي في عام 2020

السبت 30/مايو/2020 - 11:30 ص
طباعة




عقد رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ مؤتمرا صحفيا يوم الخميس ( 28 مايو ) بعد اختتام أعمال الدورة الثالثة للمجلس الوطني الـ13 لنواب الشعب الصيني.

وتلقى رئيس مجلس الدولة أسئلة من الصحفيين الصينيين والأجانب عبر رابط فيديو.

وقال لي كه تشيانغ إن الصين تتوقع تحقيق نمو إيجابي للناتج المحلي الإجمالي هذا العام إذا جرى ضمان تحقيق الأمن في ستة مجالات رئيسية، ألا وهي الأمن الوظيفي، وحاجات المعيشة الأساسية، وتشغيل كيانات السوق، وأمن الغذاء والطاقة، واستقرار سلاسل الصناعة والإمداد، والأداء الطبيعي للحكومات على المستوى الأولي، مضيفا أن الصين ستتخذ إجراءات محددة الأهداف بدلا من التحفيز الاقتصادي الضخم لتعزيز النمو الاقتصادي، مشددا على أن الصين قادرة على إنجاز المهام وتحقيق الأهداف الخاصة بهذا العام، وكذا إنجاز بناء مجتمع رغيد الحياة على نحو شامل.

وفي هذا الصدد، قال لي "سنبذل كل ما في وسعنا للحفاظ على استقرار النمو الاقتصادي للصين، وفي الوقت نفسه علينا ضمان أن كل الإجراءات المتخذة محسوبة جيدا".

وأوضح لي أن الصين تحتفظ بحيز للسياسات العامة في الأمن المالي والضمان الاجتماعي وغيرها من الجبهات، وهي في وضع قوي يمكنها من التطبيق السريع لإجراءات جديدة حال تطلب الموقف ذلك بدون أي تردد، مضيفا أنه من الضروري الحفاظ على النمو الاقتصادي للصين على مسار ثابت.

وأضاف أن الحفاظ على الأسس الاقتصادية للصين في حد ذاته إسهام للعالم أجمع، وستظل الصين قوة إيجابية تدفع التعافي الاقتصادي والنمو الاقتصادي على مستوى العالم.

وحول مكافحة فيروس كوفيد-19، أكد لي كه تشيانغ أهمية التعاون الدولي واستعادة النشاط الاقتصادي لضمان الانتصار على الوباء، حيث قال إن المجتمع الدولي يواجه الآن تحديات مزدوجة لاحتواء تفشي الوباء واستعادة النشاط الاقتصادي والنظام الاجتماعي، مشيرا إلى أن هذين الجانبين متناقضان مع بعضهما البعض، وذلك يتطلب جهودا، ولا سيما التعاون الدولي، لتحقيق التوازن بين الهدفين المتضاربين واستكشاف سبل المضي قدما خلال العملية.

كما أوضح رئيس مجلس الدولة الصيني أن الصين منفتحة على التعاون الدولي في بحث وتطوير اللقاحات والأدوية وكواشف الاختبار الخاصة بالمرض، وترغب في مشاركة النواتج مع العالم.

وحول قضية تايوان، أكد لي كه تشيانغ أن الأمة الصينية لديها الحكمة والقدرات فيما يتعلق بالتعامل مع شؤونها الخاصة، فإن قضية تايوان من الشؤون الداخلية للصين وإن الصين تعارض دائما التدخل في الشؤون الداخلية.

كما قال لي "مبادئنا وسياساتنا بشأن تايوان متناسقة ومعروفة لدى العالم"، مؤكدا التمسك بمبدأ "صين واحدة" وتوافق 1992 ومعارضة ما يسمى بـ"استقلال تايوان" بكل قوة وحسم.

" على هذا الأساس السياسي، نحن على استعداد للحوار والتشاور مع الأحزاب السياسية والمجموعات والأفراد في تايوان بشأن العلاقات عبر المضيق ومستقبل الأمة الصينية، من أجل تدعيم التنمية السلمية عبر المضيق ودفع إعادة التوحيد السلمي للصين"، وفقا لما قال رئيس مجلس الدولة، مضيفا "نحن على استعداد لإظهار أقصى درجات الإخلاص وبذل كل ما في وسعنا".

وحول العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة، قال لي كه تشيانغ إن اقتصادي البلدين مترابطان ترابطا وثيقا، وإن شركات الدولتين بحاجة إلى بعضها البعض، مؤكدا أن العلاقات الاقتصادية والتجارية الثنائية قطعت مسافة طويلة، واستفاد الجانبان منها بشكل كبير جدا. كما أشار لي إلى أنه منذ أيام قليلة، أطلقت شركة أمريكية في مجال التكنولوجيا الفائقة مشروعا استثماريا جديدا في مدينة ووهان الصينية، مضيفا "هذا المثال يظهر أن مجتمعي الأعمال في البلدين يحتاجان إلى بعضهما البعض، وأن التعاون الاقتصادي بيننا يحقق نتائج مربحة للطرفين".

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads