الجمعة 19 أكتوبر 2018 الموافق 10 صفر 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
صالح حسب الله
صالح حسب الله

اثبات النسب بالبصمة الوراثية

الأربعاء 26/سبتمبر/2018 - 01:26 ص
طباعة
الأصل أن الإنسان ينسب لأبيه ، و هذا من ابسط حقوقه الشرعية ، و قد حذر النبي صلي الله عليه وسلم من حجود النسب أو من التلاعب فيه فقال ( أيما امرأة أدخلت علي زوجها و قومه من ليس منهم فليست من الله في شئ ، و لن يدخلها جنته، و أيما رجل جحد ولده و هو ينظر إليه احتحب الله منه و فضحه علي رؤوس الأولين و الآخرين) .
فمن حق المولود أن ينسب لوالده سواء كانت الزوجية بعقد موثق أو بغير عقد موثق ، لأن التوثيق ما هو إلا عمل اداري و اجرائى فقط.
و القاعدة الشرعية التي مثل هذه الحالات هي أن ( الولد للفراش ) بمعنى أن الطفل الذى يولد من خلال علاقة زوجية ينسب إلي الأب دون بحث في أي أمر آخر. و لكن كثيرا ما تحدث علاقة غير شرعية بين رجل و امرأة تسفر عن ميلاد 
طفل برئ يحاول كل منهما التخلص منه ، الأب بإنكار النسب ،و الأم بإلقائه فى الطريق ، و هذا الامر هو نوعا من الظلم الاجتماعي الذى يتحمله الطفل دون أي ذنب جناه .

و في بعض الحالات تحاول الأم اثبات نسب الطفل للأب ، و العلم الحديث أوجد وسيلة تكاد تكون قطعية لإثبات النسب و هى تماثل الحامض النووى بين الأبن و الأب و هو ما يعرف بتحليل البصمة الوراثية .
و تحليل البصمة الوراثية يعتبر فى مصلحة الطفل و هو إنقاذ للصغير من الضياع .  كمان ان استخدام تحليل الدى إن إيه يحول دون ارتكاب هذه الجرائم الأخلاقية . و الخبراء يؤكدون نجاح هذه الطريقة فى اثبات النسب . 

و يجب على المقنن و السلطة التشريعية أن تتدخل و تجرم سلوك كل شخص ينكر نسب الطفل إذا ثبت علميا أنه ابنه مما يسهم فى ردع الكثير ين ارتكاب هذه الجريمة النكراء التى تنال من كرامة و آدمية الطفل فى حاضره و مستقبله
ads
ads
ads
http://www.elkalimanews.com/67799
http://www.elkalimanews.com/67799
ads
ads
ads
ads
ads