الخميس 17 يناير 2019 الموافق 11 جمادى الأولى 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
أميمة عبدالفتاح
أميمة عبدالفتاح

دور التربية في علاج الإدمان

الثلاثاء 18/سبتمبر/2018 - 11:51 ص
طباعة

إن ظاهرة الإدمان بكل تأكيد  داء و وبال يسعى أعداء الأمة لنشره للعبث بأمن الأمة بعد أن أخفقوا فى استمرار احتلال هذه الأمة عسكريا ، و يوجد منظمات إجرامية تعمل في مجال أنتاج المخدرات و تهريبها  ، و هذه المنظمات تتسم بالدولية و هي تستخدم علوم الإدارة الحديث و ذلك واضح جليا من دقة تنظيمها و علاقة التعاون للقائمة بين منظمات الاتجار فى مختلف المواد المخدرة.

ولقد تزايد القلق الدولي البالغ إزاء الآثار الخبيثة للإدمان المخدرات ، فان خطر الإدمان  يوثر على شخص المدمن ، و علي أسرته و المجتمع الذي يعيش فيه المدمن ، و على الدولة  و علي العالم الإسلامي ، و ينبثق أسباب القلق الدولى و العالم العربي من العواقب الشديدة المترتبة علي الإدمان ، و التي تمثل الأساس  في انهيار حياة الأفراد و في التفكك الأسرى و عدم إتقان العمل و المخاطرة الصحية و الجريمة و ازدياد الحوادث المتعلقة بالجريمة فضلا عن انهيار المجتمع.

 والحقيقة أن الحكومات منفردة ليست قادرة للمواجهة الشاملة لكل أبعاد هذه الكارثة المدمرة ، و يجب التعاون  و تكاتف كل أجهزة الدولة و الشعب  و أستاذة الجامعات و المفكرين أساتذة التعليم ما قبل الجامعي و وزارة التربية و التعليم  و التوقيع في مجال الوقاية و التوعية و التعليم للحد من الآثار السلبية لمشكلة تعاطي المخدرات .

و يمكن القول أن مشكلة المخدرات مشكلة متعددة الجوانب و الإبعاد و الملاحظ أن مشكلة الإدمان ليست مشكلة الشارع فحسب بل أنها أخذت تغزو البيت و العمل و المؤسسات التعليمية أيضا مما يؤثر علي الأفراد علي اختلاف أعمارهم و طبقاتهم الاجتماعية و تجاوز تأثير التعود علي الإدمان تدمير الفرد ليشمل القيم و التعليم و الاقتصاد و الحياة جميعا

 وإيمانا بدور التربية و تأثيرها في المجتمع لحل هذه المشكلة  يمكن أن تتم دراسات التوعية الآباء و الأمهات و المعلمين  و الطلاب  بخطر إدمان الشباب . والتركيز علي إظهار المواد المخدرة و التعريف بها و بمضارها علي بالصحة و الفكر و الثقافة و الإنتاج و الاقتصاد و تبني شعار لا للمخدرات

نشرات نوعية تبين أنواع المخدرات الشائعة في المجتمع المصري و آثارها  المدمرة على العقل و الصحة ، توزع علي طلبة المدارس و الجامعات .

و يجب وضع ملصقات برسوم كاريكاتيرية  تحذيره من المخدرات علي جدران المؤسسات التعليمية ، و أقامة ندوات يتم فيها حوار بين الطلاب و بين المتخصصين و أجهزة المكالمة و الخبراء و مع بعض الشباب الذي مر بالتجربة و خرج منها .و أن يتم دمج موضوعات عن أضرار المخدرات داخل المقررات الدراسة .

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads