الثلاثاء 04 أغسطس 2020 الموافق 14 ذو الحجة 1441
العدد الورقي مجلة طلع النهار

افتتاح منتدى طريق الحرير بجورجيا بحضور 38 دولة بمشاركة وزيرة الاستثمار

الثلاثاء 22/أكتوبر/2019 - 11:39 ص
جريدة الكلمة
طباعة

 

شاركت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، نيابة عن الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء، اليوم فى افتتاح منتدى طريق الحرير الذي يعقد بعاصمة جورجيا "تبليسي"، بحضور جيورجي جاخاريا، رئيس وزراء جورجيا، وعدد من رؤساء الوزراء ووزراء من 38 دولة، اضافة إلى 2000 مشارك فى المنتدى والسفير بهاء الدسوقي، سفير مصر لدى جورجيا.

 

وأشارت الوزيرة، إلى أن ما تقوم به مصر من تنفيذ مشروعات كبرى فى مجالات البنية الاساسية خاصة فى تنمية قناة السويس الشريان الملاحى الأهم فى العالم من شانه أن يعزز الاستثمار والتجارة بين دول العالم، مع الجهود التى تقوم بها لتحديث وتطوير الموانئ خاصة فى منطقة البحر الاحمر وقناة السويس والتى سيكون لها مردود على دعم التجارة المتبادلة بين الشرق والغرب، وكذلك شبكات الربط الالكترونى والتحول الرقمى، موضحة أن دول الحرير يمكن لها الاستفادة من موقع مصر الجغرافى لكونها بوابة لسوق إقليمية ضخم يضم مليار و200 مليون مستهلك إفريقي، وارتباطها باتفاقيات شراكة استثمارية وتجارية التي وقعتها مصر مع الدول الإفريقية والاوروبية والاسوية، بما يجعل مصر تربط بين اسيا وافريقيا واوروبا، اضافة إلى اعلان  الرئيس عبد الفتاح السيسى، خلال رئاسته للاتحاد الافريقى عن اطلاق منطقة التجارة الحرة الافريقية، التى تساهم فى تعميق العلاقات الاقتصادية والاستثمارية والتجارية نظرا لكونها المنطقة الأكبر في العالم حيث تضم 54 دولة، اضافة إلى مبادرات مصر لربط افريقيا بريا عن طريق (الاسكندرية- كيب تاون).

ودعت الوزيرة، المستثمرين فى جورجيا إلى زيادة استثماراتهم فى مصر، فى ظل وصول الاستثمارات الجورجية إلى 835 مليون دولار، فى مجالات الزراعة والسياحة والخدمات والانشاءات.

ويعد المنتدى الذى بدأ عقده منذ عام 2015 ويعقد كل عامين بمثابة منصة دولية للحوار الرفيع المستوى بين كبار صانعي السياسات والشركات وقادة المجتمع لمناقشة القضايا الهامة المتعلقة بالتجارة، ودراسة التحديات التي تواجه البلدان على طول طريق الحرير الجديد الذي يربط الشرق والغرب، وتنبع أهمية المنتدى من أهمية مبادرة الحزام والطريق التي ستساعد على توسيع التعاون بين آسيا والشرق الأوسط وأوروبا، وتعد مصر من الدول الهامة المشاركة في تلك المبادرة باعتبارها حلقة وصل فعالة بين الدول المشاركة في المبادرة وأفريقيا بسبب موقعها المتميز ولكونها رئيس الاتحاد الأفريقي.

وتتوافق أهداف المبادرة مع الجهود التي تبذلها مصر لإطلاق عدد من المشروعات الضخمة التي تتضمن فرص استثمارية متنوعة، على رأس هذه المشاريع محور تنمية قناة السويس الذى يعد مركزًا صناعياً وتجارياً ولوجيستياً، حيث سيصبح محور تنمية قناة السويس مركزاً لإنتاج البضائع وإعادة تصديرها إلى العالم بأسره، خاصةً إلى الدول العربية والأفريقية والأوروبية المرتبطة بمصر عبر اتفاقيات التجارة الحرة، ومن المتوقع أن تصبح قناة السويس جزءاً محورياً من مبادرة الحزام والطريق، حيث إنها ستكون الرابط البحري الوحيد بإفريقيا وآسيا من ناحية وأوروبا من ناحية أخرى.

ads
ads
ads