الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
محمود ياسين عبادي
محمود ياسين عبادي

شهادات قناة السويس

الثلاثاء 06/أغسطس/2019 - 07:20 م
طباعة
تستعد البنوك المصرية لصرف أصل شهادات قناة السويس والمقدر بنحو 60 مليار جنيه والذى يحل موعده الشهر المقبل، بعد مرور أجل الـ5 سنوات على إصدار تلك الشهادات، وكان البنك المركزي أعلن عن طرح شهادات قناة السويس في سبتمبر 2014 بفائدة 12 % لصالح الهيئة لتمويل المرحلة الأولى لحفر القناة بالتعاون مع أربعة بنوك الأهلي المصري ومصر والقاهرة وقناة السويس.
وكانت الشهادات جمعت في ثمانية أيام فقط 64 مليار جنيه من العملاء وتم إغلاقها بعد ذلك بعد جمع الحصيلة المستهدفة. وقررت هيئة السويس رفع الفائدة على شهادات استثمار قناة السويس من 12 % إلى 15.5 % بعد تحرير سعر الصرف.
من هنا يتوجب على الحكومة والمودعين المساهمة فى طرح بدائل لمواجهة السيولة المتوقعة فى الأسواق. واحد من البدائل المهمة أن تطرح الحكومة شهادات بديلة لاحتواء وجذب السيولة المتوقعة هنا من الممكن التفكير الجدى فى مشروعات إنتاجية كبيرة شبيهة لمشروع القناة.
 تستطيع أن تحقق عائداً مع خفض سعر الفائدة بشكل مقبول وغير مزعج لأصحاب الأرصدة وأغلبهم من الأفراد الذين لم يجدوا بديلاً يحقق عائداً جيداً لهم، لا سيما أنهم لا خبرة لديهم فى أعمال التجارة والاستثمار المباشر.
كما أن تفتح الحكومة الباب أمام الشركات التى تمتلك فيها نصيباً وفيراً لطرح سنداتها وأسهمها فى البورصة ما يساعد على جذب رؤوس أموال شهادات قناة السويس ويحقق عائداً مقبولاً للمشترين لتلك الأسهم.
وفى جميع الأحوال يعد التفكير المستمر فى مجالات إنتاج أكثر رحابة هو السبيل الأهم لتلافى أى مشكلات ناتجة عن كثرة السيولة وكثرة الدين الداخلي الناتج عن طبع البنكنوت. لذلك فإن منع التضخم المؤثر سلباً على جميع المصريين خاصة متوسطى ومحدودى الدخل وأرباب المعاشات.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads