الجمعة 23 أغسطس 2019 الموافق 22 ذو الحجة 1440
العدد الورقي مجلة طلع النهار
مدحت شنن
مدحت شنن

عقدة الخواجة وأرجوزات الرياضة

الثلاثاء 09/يوليه/2019 - 07:08 م
طباعة
منذ أيام طالت الرياضة المصرية فضيحة مدوية بخروج منتخبنا الوطني من دور الـ16 لبطولة كأس الأمم الأفريقية  - مصر 2019 – بعد الهزيمة غير المتوقعة من منتخب جنوب أفريقيا المتواضع, بهدف نظيف دون رد.
هذه الواقعة تعد حدثاً كاشفاً لآفة عقدة الخواجة التي ترتع في مجتمعنا, فحرمته من الإنجاز, بعد أن سيطرت على عقول المسئولين عن الرياضة, تلك العقول العقيمة التي لا تفكر إلا في مصالحها وملء جيوبها وكروشها بالدولارات. 

ففي الوقت الذي أبدع فيه مدربونا الوطنيون وقدموا لنا مستوى رائع مع فرقهم, نجد مسئولي اتحاد الكرة يتجاهلوهم ويلهثون خلف المدرب الأجنبي ليستنزف جيوبنا بملايين الجنيهات كراتب شهري وملايين الدولارات كعمولات وسمسرة من تحت الطرابيزة, والنتيجة صفعة قوية أصابتنا بالإحباط.

إن خطورة هذا النوع من الفشل أنه يقضي على الإبداع طالما كان معيار الاختيار غير موضوعي, وقائم على المجاملات وصراع المصالح. لذلك لا يكفينا استقالة أرجوزات الرياضة بل يجب محاكمتهم بعد أن رمونا في قاع الخذلان؛ نتيجة ممارساتهم الفاسدة التي ملأت الدنيا ضجيجاً.

إن حال الرياضة هو الوجه الآخر لحال قطاعات عديدة في هذا البلد المسكين, ولا مكان فيه للكفاءات بل البقاء لبهلوانات المصالح وأقارب ذوي الشأن, ولا عزاء للجادين المكافحين الطامحين لمستقبل يغزلوه بخيوط عرقهم, لا بأقاربهم ومعارفهم من المسئولين. إنها رسالة وصرخة في أذن كل مسئول نرجوه أن يختار بمعيار الكفاءة دون المحسوبية, أن يُقيم العدل في منظومته ويُعطي كل ذي حق حقه, حتى لا يجف بئر الإبداع العذب, ونستفيق على فضيحة أكبر ليست على البساط الأخضر، إنما على بساط الوطن الفسيح.

ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads
ads